أخبار عاجلة
المسرحي زياد عيتاني موقوفاً ويخضع للتحقيق -
الجيش يحيل أحد إرهابيي “النصرة” الى القضاء -
يوتيوب في مأزق بسبب المهووسين جنسيا بالأطفال -
الأطباء يحذرون: لا تعيبوا على الأطفال البدناء -
فهرية افجان تُثير الجدل بصورة لها على انستغرام -

اعترافات أمام القضاء..إسبانيا نجت من "مجزرة بالمتفجرات"

اعترافات أمام القضاء..إسبانيا نجت من "مجزرة بالمتفجرات"
اعترافات أمام القضاء..إسبانيا نجت من "مجزرة بالمتفجرات"

لينكات لإختصار الروابط

قال مصدر قضائي إن محمد حولي شملال المشتبه بانتمائه لجماعة متطرفة نفذت حادث الدهس في أبلغ المحكمة العليا في إسبانيا، اليوم الثلاثاء، بأن الجماعة كانت تخطط لهجوم أكبر بكثير باستخدام متفجرات.

وكان قد تم القبض على شملال بعد إصابته في انفجار في منزل بمنطقة ألكانار جنوب غربي برشلونة.

وجاء اعتقاله قبل يوم من حادث الدهس الذي وقع يوم الخميس بسيارة فان في شارع لاس رامبلاس المزدحم في برشلونة وأودى بحياة 13 شخصاً.

وتحت حراسة مشددة، نقل الأربعة الباقون على قيد الحياة، من خلية هجمات برشلونة وكامبرليس، إلى مدريد للمثول أمام المحكمة العليا المختصة بشؤون الإرهاب.

فالخلية كانت تضم 12 شخصاً اعتقل 4 منهم، وقتل بعضهم برصاص الشرطة، فيما قضى الآخرون بانفجار عن طريق الخطأ في منزل في بلدة الكنار الساحلية يعتقد أنه كان يستخدم لتصنيع متفجرات.

الموقوفون الأربعة يواجهون تهماً عدة، من بينها الإرهاب والقتل وحيازة السلاح، وهم إدريس أوكبير، وعثرت الشرطة على جوازه في الشاحنة التي دهست 13 شخصاً في شارع لا رامبلا في برشلونة.

والثاني هو محمد علاء، مالك السيارة التي استخدمت في هجوم كامبريلس، والثالث محمد حولي شملال، وهو أحد المصابين في انفجار المنزل في بلدة الكنار.

أما الأخير فهو صالح القريب، وكان يدير مقهى إنترنت في بلدة ريبوي يستخدم في إرسال أموال إلى المغرب.

وتفكيك الخلية ومحاكمة المتهمين بدأ قبل أقل من أسبوع على الهجوم، غير أن التحقيقات والمحاكمة قد تستغرق وقتا أطول.

السلطات الإسبانية كانت قد أكدت أن المتهمين في هجومي برشلونة وكامبريلس الذي تم إحباطه ليس لديهم سوابق أمنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقديشو.. 18 قتيلاً بهجوم على فندق يرتاده دبلوماسيون

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة