أخبار عاجلة
عودة الحريري: عون في موقف لا يحسد عليه -
الإرهاب يضرب بلداناً أكثر.. لكن ضحاياه تتناقص -
عودة الحريري بداية المواجهة مع حزب الله وإيران -

فنلندا قلقة من هوية رجل قتل 2 طعنا بالسكين وجرح 6 آخرين

هوية الرجل الذي قتل فنلنديين اثنين طعناً بالسكين اليوم الجمعة، وجرح بها 6 آخرين في ساحة وسط مدينة Turku البعيدة عند ساحل فنلندا الجنوبي الغربي 168 كيلومتراً عن العاصمة هلسنكي، واعتقلته شرطتها بعد أن تبادلت معه إطلاق الرصاص وظل حياً، غير معروفة بعد، على حد ما ورد بمؤتمر صحافي عقدته الشرطة عصر اليوم، وألمت "العربية.نت" بتفاصيله، مترجمة عن موقع نشرة Yle Uutiset التلفزيونية المحلية.

وأسرعت تحقق إذا كان الطعن إرهابياً

في النشرة، كما وعبر الوكالات أيضاً، أن السلطات فرضت حمايات خاصة على مطار هلسنكي، وعززت قواتها فيه، كما في محطات للقطارات رئيسة، في وقت أسرعت للتحقيق فيما إذا كان الطعن إرهابي الطراز، فيما كتب رئيس الوزراء Juha Sipilä تغريدة بحسابه "التويتري" قال فيها إن الحكومة تتابع الوضع عن قرب في "توركو" وتشرف على العمليات التي تقوم بها الشرطة" التي طلبت من المواطنين الابتعاد عن موقع الطعن الذي سبب قلقاً للفنلنديين، خصوصاً بعد الدهس الإرهابي في أمس الخميس.

الطاعن مرمياً على الأرض بعد إصابته، والفنلنديون تجمعوا قلقين من منظر غريب عليهم ومرعب

والمعلومات الأولية، أن الطاعن كان يتجول في ساحة Puutori الواقع فيها مركز Hansa التجاري وسط "توركو" البالغ سكانها 180 ألفاً، وفجأة بدأ يطعن من كان قربه، فقتل شخصين وجرح 6 آخرين، وسريعاً أقبلت دورية من الشرطة تبادل عناصرها معه، في وقت كان يتم إجلاء المركز التجاري ممن كانوا فيه رواداً وعاملين، خشية أن يكون للطاعن شركاء، وفق ما ورد بموقع صحيفة Turun Sanomat الشهيرة.

واستهدفه شرطي برصاصة "كومته" للحال

أما صحيفة Hufvudstadsbladet السويدية اللغة، فتساءلت بخبرها عمن يكون الطاعن الذي تتم معالجته في أحد المستشفيات من رصاصة استهدفه بها شرطي "كوّمته" للحال في الساحة، وجاءها الرد من وزيرة الداخلية Paula Rizikko التي شاركت بمؤتمر الشرطة الصحافي، وقالت: "هويته غير معروفة بعد، ولا اسمه أيضاً" مضيفة أن التحقيق الأولي لا يميل إلى أن ما حدث عمل إرهابي "إلا أننا لا نستبعد هذا الاحتمال" مع ذلك ذكرت أن "ملامحه أجنبية" وفق تعبيرها.

من ميناء توركو يعبر أكثر من 3 ملايين سنوياً إلى ستوكهولم ومدينة فنلندية أخرى

ومدينة "توركو" التي يتحدث سكانها اللغة السويدية أكثر من الفنلندية، هي ميناء بحري هام للبضائع والركاب، وفق ما قرأت "العربية.نت" بسيرتها، المتضمنة أنها معبر بحري كل عام لأكثر من 3 ملايين، وجهة معظمهم العاصمة السويدية ستوكهولم، وأيضاً مدينة Mariehamn عاصمة جزر "أولان" ببحر البلطيق وأحد أقاليم فنلندا المتمتعة بحكم ذاتي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقديشو.. 18 قتيلاً بهجوم على فندق يرتاده دبلوماسيون

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة