"مخيمات حوثية" بالإكراه.. سلاح وطائفية وصرخة خمينية

قالت مصادر محلية في محافظة إب وسط #اليمن، إن ميليشيات الحوثي دشنت مؤخراً، مراكز صيفية في عدد من مديريات المحافظة، بهدف نشر الطائفية وتعليم المذهب الاثني عشري الذي تعتنقه قياداتها، وسط رفض واستياء شعبي ومحاولات إجبار الآباء بالقوة للقبول بالتحاق أبنائهم فيها.

وأفادت المصادر أن ميليشيات #الحوثي افتتحت مخيمات صيفية في مدارس خالد بن الوليد بمديرية المشنة، ومركزاً صيفياً بمنطقة ميتم بمديرية السبرة جنوب شرق إب، ومدرسة أبو موسى الأشعري بمديرية المخادر، حيث تقوم بإلزام الطلاب بالصرخة الخمينية وتدريبات على فنون القتال والتعبئة العامة، تمهيداً للزج بهؤلاء الأطفال الذين تمكنوا من استقطابهم ترغيباً أو ترهيباً إلى جبهات القتال.

أطفال جندتهم ميليشيا الحوثي وأرسلتهم لجبهات القتال

واستبقت ميليشيات الحوثي افتتاح المراكز والمخيمات الصيفية بحملة إعلامية واسعة، قوبلت بالتجاهل التام من قبل المواطنين، ما دفع قياداتهم إلى ممارسة الضغوط والإكراه على المواطنين لإرسال أطفالهم إلى تلك المراكز.

وحذر تربويون من تبعات تلك المراكز ومخرجاتها كونها تستهدف ثقافة المجتمع وتسامحه وتحوله عبر النشء القادم إلى مجتمع طائفي ومذهبي، منبهين أولياء الأمور إلى خطورة الانصياع للضغوط التي تحاول ميليشيات الحوثي ممارستها للدفع بأبنائهم إلى تلك المراكز التي تسعى إلى تكريس الطائفية ونشر الكراهية والتدريب على السلاح لتوجيههم بالإكراه إلى جبهات القتال.

وكشف القيادي في حزب #المخلوع علي صالح (شريك الحوثيين في الانقلاب)، كامل الخوداني، أن الحوثيين ينظمون مراكز صيفية طائفية في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى، محذراً أولياء الأمور من خطورة إرسال أبنائهم إلى تلك المراكز.

وأشار إلى أن #الحوثيين بعد أن عجزوا عن تمرير المنهج الدراسي المعدل بعد طباعة 25% منه، بسبب التعديلات الطائفية التي أجروها عليه، فإنهم يسعون حالياً لاعتماد ذلك المنهج في المراكز الصيفية، وفقاً لقوله.

وأكد الخوداني أنه يتم تلقين المشاركين في المخيمات الصيفية الحوثية، "قسم الولاء للسيد وللجماعة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحكيم يخطط لزيارة السعودية
التالى ترمب سيوقع على نص العقوبات الجديدة على إيران وروسيا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة