أخبار عاجلة
الحريري: الرصاص الطائش إرهابي ويجب أن يتوقف -
التزام موظفي الصحة بشكل نسبي بالاضراب -
إضراب شامل في قضاء زغرتا -
موظفو الاعلام التزموا الاضراب -
التزام بالاضراب العام في جونية -
“الأمن العام”: توقيف 8 أشخاص خلال أسبوع -

ما هو قانون "يهودية إسرائيل" المختلف عليه؟

ما هو قانون "يهودية إسرائيل" المختلف عليه؟
ما هو قانون "يهودية إسرائيل" المختلف عليه؟

يقضي "قانون القومية" الذي يجري العمل على إعداده في إسرائيل للتصويت في القراءة الأولى في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي – بصيغته الحالية – بأن تلجأ المحكمة العليا إلى تفسير كل قوانين الكنيست حسب تعريف #إسرائيل كدولة يهودية، فيما يتوقع أن يدفع مكانة "إسرائيل الديمقراطية" إلى بند هامشي.

وسينص مشروع القانون المقترح على أن إسرائيل هي "دولة يهودية ديمقراطية"، بعد أن كان الوزراء الإسرائيليون قد درسوا الأسبوع الماضي إسقاط كلمة ديمقراطية من تعريف إسرائيل.

ومع ذلك، فإن القانون يوجه المحكمة العليا إلى تفضيل هوية إسرائيل اليهودية، إذا حدث صدام بينها وبين قيم الديمقراطية.

ويستدل من مسودة القانون أنه يشمل سلسلة من البنود التي تعتبر إسرائيل دولة قومية لليهود. ويحدد البند الأول بأن "إسرائيل هي البيت القومي للشعب اليهودي، وفيها يحقق طموحات الاستقلال الذاتي حسب ميراثه الثقافي والتاريخي"، وفق القانون. ومن ثم يحدد القانون أن "حق تطبيق تقرير المصير القومي في دولة إسرائيل يخص الشعب اليهودي"، وأن "أرض إسرائيل هي الموطن التاريخي للشعب اليهودي ومكان تأسيس دولة إسرائيل".

ويحدد البند الذي يلخص هذه المجموعة من البنود بأن "ما جاء في هذا القانون الأساس أو في كل قانون آخر يتم تفسيره حسب ما هو موضح في هذا البند". وبذلك يمنح القانون أولوية للطابع اليهودي لإسرائيل في قرارات المحكمة العليا.

وبعد ذلك فقط، يأتي البند الذي يشير لأول مرة إلى "النظام الديمقراطي" لإسرائيل. وجاء في النص أن "هدف هذا القانون الأساس هو الدفاع عن مكانة إسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي، لكي يرسخ بالقانون قيم دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية بروح المبادئ الواردة في وثيقة إعلان قيام دولة إسرائيل"، على ما جاء في القانون.

وتم في النص الحالي للقانون اعتماد أجزاء واسعة من النص الأصلي والمختلف عليه، الذي عرضه النائب آبي ديختر (ليكود). وقال مصدر مطلع على التفاصيل لصحيفة "هآرتس" العبرية إن الائتلاف الحكومي يواجه صعوبة في التوصل إلى صيغة متفق عليها". وحسب قوله فإن رئيس الوزراء بنيامين #نتنياهو يضغط لكي تتم المصادقة على القانون خلال أسبوعين، ولذلك سيتم التصويت على صيغة لا تحظى بالإجماع الكامل، وسيحاولون حل الخلافات فقط عشية التصويت على القانون في القراءتين الثانية والثالثة بعد العطلة الصيفية".

وينوي الليكود طرح القانون للتصويت عليه في القراءة الأولى في 27 تموز/يوليو الجاري، آخر أيام الدورة الصيفية. وتلقى أعضاء الكنيست، أمس، بلاغاً بالبقاء في البلاد والوصول إلى الكنيست من أجل تمرير القانون بغالبية 61 نائباً على الأقل، ومنع انتقاد المحكمة العليا في الموضوع.

من بين المسائل التي لم يتم التوصل إلى اتفاق حولها حتى الآن، مكانة اللغة العربية: فالقانون يتوقع أن يميز بين مكانة #اللغة_العربية واللغة العبرية. وتم طرح نصين مختلفين، بحيث إنه في الوقت الذي يعتبر فيه القانون اللغة العبرية بأنها "لغة الدولة"، فإن الصيغة الأولى المتعلقة باللغة العربية تنص على "إعطاء مكانة خاصة للغة العربية في الدولة، ومنح سكانها حق الوصول بلغتهم إلى خدمات الدولة، حسب ما يحدد القانون". أما الصيغة الثانية فتقول إن "ما جاء في هذا البند لا يمس بالمكانة التي منحت للغة العربية قبل سريان هذا القانون الأساس".

ويضم طاقم الوزراء الذي يعد القانون ياريف ليفين (ليكود)، إييلت شكيد (البيت اليهودي)، إيلي كوهين (كلنا) والنائب آبي ديختر (ليكود).

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أسرارها وطرق تسميتها.. هذه هي صواريخ كوريا الشمالية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة