أخبار عاجلة
الخوري عرض وريتشارد شؤوناً ثقافية مشتركة -

إعادة انتخاب أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية

إعادة انتخاب أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية
إعادة انتخاب أردوغان رئيسا لحزب العدالة والتنمية

انتخب حزب العدالة والتنمية في تركيا في مؤتمر استثنائي الأحد الرئيس رجب طيب أردوغان رئيسا جديدا له، ليعود بذلك إلى المنصب الذي شغله لمدة تزيد على عشر سنوات حتى أغسطس/آب 2014.

وأعلن هاياتي يازدجي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، حصول أردوغان على 1414 صوتا، مؤكدا أنه سيعود لزعامة الحزب على وقع صيحات الابتهاج من الحاضرين في استاد أنقرة.

وقال أردوغان في كلمة بعد انتخابه إن المؤتمر الاستثنائي الذي دعي لحضوره 1470 عضوا من الحزب الحاكم، هو "بداية جديدة" لتركيا ومواطنيها.

وأضاف "في الأشهر القليلة المقبلة ستكون هذه الفترة الجديدة قفزة بالنسبة لتركيا في جميع المجالات من القتال ضد الإرهاب إلى الاقتصاد ومن تعزيز الحقوق والحريات إلى الاستثمار".

وعاد أردوغان إلى رئاسة حزب العدالة والتنمية بعد أن ترك المنصب لرئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، عام 2014، بسبب ترشحه لرئاسة تركيا.

وستسمح عودة أردوغان إلى رئاسة الحزب للرئيس التركي بإنهاء الخلافات الداخلية والإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة المقررة في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وقال أردوغان في كلمة له بالمؤتمر الاستثنائي العام الثالث لحزب العدالة والتنمية، إن حالة الطوارئ في تركيا ستبقى إلى حين ضمان الطمأنينة من جديد في البلاد، وأضاف أن المرحلة المقبلة ستشهد السحق الكامل لحزب العمال الكردستاني في تركيا.

كرامة
وفي الشأن الأوروبي قال أردوغان "لسنا مضطرين لتحمل نفاق الاتحاد الأوروبي أكثر، بعدما وصل الأمر لحد ضرب كرامة بلادنا وأمتنا بعرض الحائط".

وأضاف "إما أن يوفي الاتحاد الأوروبي بوعوده حول إعفاء مواطنينا من تأشيرة الدخول، ويرسل المساعدات التي تعهد بها للاجئين، ويزيل العراقيل أمام مفاوضات العضوية، أو يمضي كل في طريقه".

وأوضح أردوغان أنه "رغم كل شيء نفضل إكمال طريقنا مع الاتحاد الأوروبي، والقرار بهذا الخصوص يعود للاتحاد".

وستكون هذه أول مرة يتولى فيها رئيس للجمهورية التركية رئاسة حزب في الوقت نفسه منذ انتهاء الولاية الرئاسية لعصمت إينونو، الذراع اليمنى لكمال أتاتورك وخليفته.

وانتسب أردوغان مجددا إلى عضوية الحزب، بناء على التعديلات الدستورية التي صوت الناخبون الأتراك لصالحها في الاستفتاء الأخير 16 أبريل/نيسان الماضي، التي تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وتسمح أيضا لرئيس الجمهورية بأن يكون حزبيا.

وأسس أردوغان حزب العدالة والتنمية عام 2001، وتولى قيادته حتى 2014، حين استقال منه  ليترشح لرئاسة البلاد، بموجب الدستور الذي ينص على حياد الرئيس وعدم انتسابه لأي حزب سياسي، قبل التعديلات الأخيرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الإمارات: استشهاد طيارين تحطمت طائرتهما لخلل فني باليمن
التالى قتلى للحوثيين بالعشرات في ميدي.. بينهم قيادات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة