مساجد مانشستر ترفض الصلاة على عبيدي أو دفنه في المدينة

مساجد مانشستر ترفض الصلاة على عبيدي أو دفنه في المدينة
مساجد مانشستر ترفض الصلاة على عبيدي أو دفنه في المدينة

لينكات لإختصار الروابط

رفضت المساجد والمراكز الإسلامية والمجالس البلدية في مدينة #مانشستر شمال #إنجلترا أداء صلاة الجنازة على الانتحاري #سلمان_عبيدي أو دفنه داخل المدينة، فيما كشفت صحيفة محلية أن رفات الانتحاري عبيدي لا تزال محفوظة خارج المدينة والمناطق المحيطة بها، ولم تجد من يقبل استلامها أو يتولى دفنها.

وكان عبيدي قد فجر نفسه داخل حفل فني في مسرح "مانشستر أرينا" الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل 22 شخصاً، بينهم عدد من الأطفال، وإصابة 60 آخرين بجراح، فيما تم تسجيل هذه #العملية_الإرهابية على أنها الضربة الأقسى منذ أحداث السابع من تموز/يوليو 2005، أي أنها الهجوم الأكبر الذي يستهدف # منذ نحو 12 عاماً.

ونقلت جريدة "مانشستر إيفننج نيوز" البريطانية عن مصادر في المدينة قولها إن "السلطات البلدية سوف تستخدم كل السلطة المتاحة لها من أجل عدم دفن الانتحاري داخل المدينة بالقرب من قبور الضحايا الذين قتلهم".

وذكرت المصادر أن "كل الجهود منصبة من أجل التأكد من أنه لا يوجد أي فرصة لدفن عبيدي داخل مانشستر أو تشييعه في المدينة".

وبحسب المعلومات التي نشرتها الصحيفة المحلية التي تهتم بأخبار مدينة "مانشستر"، فإن رفات عبيدي لا تزال محفوظة لدى مصلحة الطب الشرعي، وإن القرار النهائي بخصوصها سيعود في النهاية للطبيب الشرعي، لكن المصادر تؤكد أن جثمان عبيدي أو رفاته لم يتم الاحتفاظ بها ولو للحظة واحدة في المكان نفسه الذي تم فيه التحفظ على جثث الضحايا.

من جهتها، قالت جريدة "ديلي ميل" إن عائلة عبيدي لن تتمكن أيضاً من استلام جثة ابنها الانتحاري، بسبب أن والده رمضان ووالدته سامية وشقيقه الأصغر هاشم جميعهم في #ليبيا، كما أن والده وشقيقه لا يزالان قيد الاعتقال لدى السلطات في ليبيا، كما يقول المحققون إن هاشم (20 عاماً) على علاقة هو الآخر بتنظيم # وكان يخطط لشن هجوم إرهابي كبير في العاصمة الليبية .

أما الشقيق الأكبر لعبيدي فهو إسماعيل، ويبلغ من العمر 24 عاماً، هو قيد الاعتقال أيضاً لدى الشرطة البريطانية في مدينة مانشستر التي يقيم فيها.

يشار إلى أن النتائج الأولية للتحقيقات التي أجرتها الشرطة البريطانية تلفت إلى أن سلمان عبيدي ربما يكون تصرف بمفرده، ولم يكن ضمن شبكة إرهابية كبيرة، حيث وجد المحققون أنه اشترى المواد الأولية المستخدمة كافة في صناعة القنبلة التي استخدمها في العملية الانتحارية، وذلك خلال الأيام الخمسة التي أمضاها في مانشستر منذ قدومه من ليبيا حتى تنفيذه العملية، وهو ما يرجح أيضاً أن يكون قد قام بتصنيع العبوة الناسفة بمفرده أيضاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مقديشو.. 18 قتيلاً بهجوم على فندق يرتاده دبلوماسيون

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة