"السخنة" السورية.. ملامح عربية وسط جيوش الأجانب!

"السخنة" السورية.. ملامح عربية وسط جيوش الأجانب!
"السخنة" السورية.. ملامح عربية وسط جيوش الأجانب!

لا يزال يتعذر على جميع الميليشيات الإيرانية التي تقاتل مع نظام بشار #الأسد، دخول مدينة "السخنة" الحمصية، على الرغم من القصف الروسي المكثّف، وعلى الرغم من سيطرة قوات الأسد، نارياً، على المدينة، وبعدما سيطروا، نارياً أيضاً، على بئر الغاز التي تحمل اسم المدينة، فضلاً عن التقدم في محيط البلدة من جهات متعددة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في خبر له، الأحد، إن قوات #النظام_السوري والمدعومة بمسلحين غير سوريين، فشلت بالدخول إلى "السخنة". مؤكداً أن عناصر "" التي لا تزال تقاوم النظام وميليشياته الإيرانية، هم من أهل المدينة الذين يرفضون الانسحاب أو تسليم سلاحهم، وأنهم "اختاروا القتال إلى النهاية"، على حد تعبيره.

وتكتسب منطقة "السخنة" التي تقع في ريف حمص الشرقي، وتبعد عن "تدمر" الأثرية قرابة الـ70 كم، أهمية ثلاثية الأبعاد، فهي من جهة تعتبر مفتاحاً لمحافظتي دير الزور والرقة، وكذلك هي منطقة غنية بالغاز، وكذلك تسكنها قبائل عربية متعددة.

ويعيش في "السخنة" قبائل عربية متنوعة، من مثل قبيلة "بني مقيبل"، و"بني صلحة" الذين يعتبرون سكانها الأصليين، وقبيلة "بني خلف" التي تعتبر من أكبر القبائل هناك، حيث تضم أفخاذاً هي "بني سويف" و"الحبشان" و"بني عساف" و"بني ناصر" و"بني درغام" و"بني طلال"، وسواهم.

وتعتبر قبائل أهل "السخنة" خليطاً من قبائل عربية متعددة، إلا أن حلّهم وترحالهم ليس محصوراً، وحسب في المنطقة، بل يوجدون، أيضاً، في محافظات كدير الزور وحلب والرقة وحماة وفي دمشق وحمص وتدمر، ويمكن إطلاق اسم "تدمريون" عليهم، كما يرد في بعض المصادر، نظراً إلى إقامتهم وخبرتهم التاريخية العريقة بطرق البادية الشاسعة.

ولأهل "السخنة" علاقات متميزة مع مختلف العشائر والقبائل في شرق ، ووسطها، ويتميّز أهلها، بصفة خاصة، بنزعة اعتداد بالنفس والانتماء العشائري.

"السخنة" الحمصية هي الزاوية الثالثة لمثلث يضم محافظة الرقة ومحافظة دير الزور، فضلاً عن أنها المكان الذي يمكن الانطلاق منه إلى أي بقعة في سوريا، مباشرة، على الرغم من المسافات الشاسعة التي يمكن أن تفصلها عن بعضها. إذ يمكن التوجه منها، مباشرة، إلى ريف حماه الشرقي. ويمكن التوجه من خلالها إلى الحدود العراقية أو الأردنية. ومثلها إلى وحمص بطبيعة الحال.

ويمكن من خلال الانتقال من "السخنة" رجوعاً باتجاه منطقة الأراك ثم "تدمر" ثم القريتين بريف حمص الشرقي، الوصول إلى منطقة "القصير" التي تحاذي الحدود اللبنانية. وهي المنطقة التي سيطرت عليها ميليشيات "" اللبناني التابع لإيران.

وتعتبر "السخنة" الأقرب إلى دير الزور منها إلى الرقة، إلا أن باديتها تتصل بها مباشرة، مع اختلاف نسبي بالمساحة الفاصلة. وتتبع إليها مدينة "الكوم" التي تتوسط المسافة ما بين دير الزور والرقة.

كل هذه الميزات جعلت من "السخنة" أرض قتال ما بين جيوش أجنبية مختلفة، إذ يقوم الطيران الروسي بقصفها بشكل مكثف دعما لتقدم قوات ، وتتحرك عدة ميليشيات إيرانية حولها مساندة قوات الأسد، فضلاً عن كون تنظيم #داعش هو المسيطر الحالي عليها، بعدما انتزعها من جيش الأسد عام 2015.

وتقول مصادر إعلامية موالية للنظام السوري، ونقلا عن جيشه، الأحد، إن الأخير يخوض معارك "الأمتار الأخيرة" باتجاه السيطرة على المدينة التي تتعرض لقصف روسي عنيف وحصار عسكري من قبل ميليشيات إيرانية متعددة، منذ عدة أيام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قوات النظام تواصل خرقها للهدنة في غوطة دمشق ودرعا
التالى بالصور.. مساعدات تصل بلدة بالغوطة لأول مرة منذ 5 سنوات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة