كيف دعمت الأمم المتحدة "نظام الأسد" بملايين الدولارات

كيف دعمت الأمم المتحدة "نظام الأسد" بملايين الدولارات
كيف دعمت الأمم المتحدة "نظام الأسد" بملايين الدولارات

كشفت صحيفة "التلغراف" البريطانية عن أن الأمم المتحدة أنفقت ملايين الدولارات على شركات وأشخاص مقرّبين من بشار الأسد، رئيس .

وأوضحت الصحيفة في تقريرٍ لها أن "هؤلاء (الشركات والمقربين من الأسد) موجودون على لائحة العقوبات الأمريكية؛ الأمر الذي أسهم في تعزيز موقف الأسد أمام الثوار في ".

وأشارت إلى أن أكثر من 9.5 مليون دولار أنفقتها من المال العام على الإقامة في فندق فورسيزون وسط دمشق، وهو مملوك لوزارة السياحة السورية.

وأضافت: "تم منح عقود مريحة للاتصالات السلكية لأفراد في الأمن السوري ومقرّبين من الأسد، بينهم رامي مخلوف، ابن خال الأسد، الذي وضعه الاتحاد الأوروبي على لائحة العقوبات".

وخلصت الصحيفة إلى أن دور الأمم المتحدة في سوريا "أسهم بقصد أو من دون قصد في تقوية وتعزيز دور الأسد، بعد أن صار ينفق جلّ أموال الدولة على التسليح، بينما تتكفّل الأمم المتحدة بالإنفاق على توفير الغذاء للمناطق الخاضعة لسيطرة النظام".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل مقتل عروبة وابنتها.. جناة معروفون وذبح ومنظفات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة