مدن غوطة دمشق الشرقية التي أعلنت منطقة خفض تصعيد

مدن غوطة دمشق الشرقية التي أعلنت منطقة خفض تصعيد
مدن غوطة دمشق الشرقية التي أعلنت منطقة خفض تصعيد

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أنها عقدت اتفاقية على منطقة #خفض_تصعيد جديدة في ، تشمل ، كما جاء نقلاً عن الوزارة التي أكدت أن هذا #الاتفاق تم بوساطة مصرية.

وفي الوقت نفسه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات #النظام_السوري قصفت، السبت، مدينة #دوما مخلفةً قتلى ومصابين.

و"دوما" هي إحدى أهم المدن التابعة لغوطة #دمشق الشرقية التي أعلنت #روسيا أنها منطقة خفض تصعيد جديدة.

ويأتي إعلان الغوطة الشرقية منطقة منخفضة التصعيد، بعد اتفاق حصل في مفاوضات "أستانا" في شهر أيار/مايو الماضي، ما بين روسيا وتركيا وإيران، شمل مناطق 4 هي إدلب وحمص والغوطة الشرقية ومنطقة جنوب غربي سوريا، الأخيرة التي كانت أول منطقة منخفضة التصعيد، يتم الإعلان عنها، بعد اتفاق الدول المشار إليها.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي #لافروف، قد أعلن، الثلاثاء الماضي، عن إمكانية عقد اتفاق على منطقة خفض تصعيد قد تشمل محافظة حمص الوسطى وغوطة دمشق الشرقية، إلا أنه لم يؤكد اشتمال الاتفاق الجديد على حمص والغوطة الشرقية، معا، بل اكتفى بالقول "على الأرجح". حسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء العربية والأجنبية.

وبينما رشحت أنباء سابقة عن إمكانية أن يتم الإعلان عن منطقة خفض توتر جديدة، في سوريا، منتصف الشهر المقبل، أعلن اليوم عن منطقة خفض تصعيد جديدة، تشمل غوطة دمشق الشرقية، فقط.

ولم يعرف ما إذا كان إعلان "الغوطة الشرقية" منطقة خفض توتر، يشتمل على كل مدن تلك البقعة المحيطة بدمشق، خصوصاً أن الإعلان عن الاتفاق لم يحدد تماماً الخريطة التي تبيّن المناطق المشمولة بخفض التوتر. لكن في حال شمل الاتفاق كل "الغوطة الشرقية" فإنها تشتمل على مناطق واسعة وهامة على المستوى العسكري والإداري، مثل مدن "حرستا" و "دوما" التي كانت تتعرض لأعنف أعمال القصف الجوي والبراميلي من قبل #جيش_.

وتشمل الغوطة الشرقية التي تعتبر معقلاً للمعارضة السورية، والتي شملها اتفاق وقف التصعيد المعلن عنه، السبت، مدينة "عين ترما" الأخيرة التي كان ، وحتى ساعات من قبل الإعلان عن منطقة خفض التصعيد، كان يمطرها بقصف مكثف جوي وأرضي، خصوصاً أنها تتصل بحي "جوبر" الدمشقي، هي ومدينة "زملكا".

ومن مدن الغوطة الشرقية، تأتي "زملكا" و"عربين" و"كفر بطنا" و"سقبا" و"مرج السلطان" و"زبدين" و"المليحة" و"جرمانا" و"حمورية" و"شيفونية" و"حرستا" و"مسرابا" و"جسرين" و"ريحان" و"تل الصوان" وبلدات أخرى عديدة.

تأتي أهمية الغوطة الشرقية بالنسبة لنظام الأسد وبالنسبة للمعارضة السورية، أن جزءاً منها كان يعتبر الأقرب إلى قلب العاصمة السورية دمشق، وهي منطقة "جوبر" التي تتصل بمناطق العباسيين والقابون، والتي سبق وسيطر عليها الثوار السوريون في شهر آذار/مارس من العام الجاري، في عملية نوعية لفتت الأنظار. إلا أن نظام الأسد بمساعدة روسية جوية مباشرة، وبتدخل من ميليشيات إيرانية كـ"" وميليشيات "النجباء" وسواهما، استطاع استرداد تلك المناطق من المعارضة السورية، بعد عمليات قصف عنيفة شنها على مناطق في الغوطة الشرقية.

ولا يزال القسم الأكبر من الغوطة الشرقية، تحت سيطرة #المعارضة_السورية. حيث عجز نظام الأسد رغم القصف الوحشي الذي يقوم به منذ فترة طويلة على تلك المدن، عن السيطرة عليها أو إرغامها على الدخول في ما يسميه "مصالحات"، وهو تعبير يستعمله إعلام النظام السوري لعمليات القصف والحصار والتجويع التي يستخدمها كسياسة ميدانية بحق المدنيين العزّل لإرغامهم مكرهين على القبول بعمليات التهجير القسري التي اتبعها في مدن مختلفة كغوطة دمشق الغربية وحمص وحلب ومدن سورية مختلفة على الحدود مع .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قوات "الشهيد أحمد العبدو" تنفي استعادة التحالف لأسلحة كانت بحوزتهم.. ماذا عن قتال النظام؟
التالى إيران تدفع شهریاً رواتب لـ86 ألف مقاتل في سوريا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة