أخبار عاجلة
باسيل: لمن لا يريد ان يفهم… المصالحة لا خوف عليها -
إقفال شارع المصارف بالتزامن مع جلسات مجلس النواب -
صباحٌ دامٍ في زقاق البلاط … قتل أبيه والناطور -
عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال” -
أين أصبحت التعديلات في قانون الانتخاب الجديد؟ -
هذه حقيقة فيديو الحوت العملاق في شمال لبنان! -
كيف تنظر واشنطن الى وضع لبنان الآن؟ -

البرازيل..الدجاجة التي تبيض ذهباً لـ"باريس سان جيرمان"

البرازيل..الدجاجة التي تبيض ذهباً لـ"باريس سان جيرمان"
البرازيل..الدجاجة التي تبيض ذهباً لـ"باريس سان جيرمان"

أثبتت دولة البرازيل بما لا يدع مجالاً للشك أنها قد أصبحت بمثابة الدجاجة، التي تبيض ذهباً لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، متى ما احتاج وصيف حامل لقب بطولة الدوري الفرنسي لكرة القدم إلى تعزيز صفوفه في سوق الانتقالات؛ وذلك بعدما واصلت تصديرها للمواهب الكروية إلى صفوف فريق العاصمة الفرنسية، الذي تعاقد رسمياً مع نجم المنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم، دا سيلفا، في صفقةٍ قياسية تاريخية كلفت إدارة النادي الفرنسي مبلغ 222 مليون يورو.

وقدّم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مساء السبت، لاعبه الجديد، البرازيلي نيمار دا سيلفا، إلى الجماهير، وذلك بعدما تعاقد معه لمدة خمسة أعوام قادماً من نادي الإسباني في صفقةٍ قياسية تاريخية كلفت إدارة النادي الفرنسي مبلغ 222 مليون يورو، ليُصبح النجم البرازيلي بالتالي اللاعب الأغلى في تاريخ كرة القدم بعد أن تفوق على الفرنسي بول بوغبا، الذي انتقل إلى صفوف نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي الصيف الماضي قادماً من يوفنتوس الإيطالي مقابل 105 ملايين يورو.

وانضم نيمار عقب انتقاله إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان إلى كتيبة اللاعبين البرازيليين، الذين سبق لهم أن خاضوا تجربة الاحتراف في صفوف وصيف حامل لقب بطولة الدوري الفرنسي الممتاز لكرة القدم، حيث أصبحت بوصلة نادي العاصمة الفرنسية في السنوات الماضية تتجه فوراً صوب النجوم البرازيليين متى ما رغب في تدعيم صفوف فريقه خلال فترات الانتقالات في الأعوام الماضية.

جويل كامارغو (1971-1972)
ويُعد المدافع البرازيلي السابق، جويل كامارغو، أول لاعب برازيلي يحظى بشرف الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث انتقل اللاعب، الذي سبق له أن لعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1970 مع منتخب بلاده، إلى صفوف نادي العاصمة الفرنسية في عام 1971 قادماً من نادي جمعية بورتوغيزا الرياضية، لكنه لم يُشارك سوى في مباراتين فقط مع نادي باريس سان جيرمان، لينتقل بعد ذلك إلى صفوف فريق سي آر بي.

مويسيس ماتياس دي أندرادي (1978)
وسار المدافع البرازيلي الراحل، مويسيس ماتياس دي أندرادي، على خطى مواطنه جويل كامارغو، بعدما قرّر الاحتراف في صفوف فريق باريس سان جيرمان في عام 1978، إذ انضم إلى صفوف النادي الباريسي قادماً من نادي كورينثيانز، لكن تجربته أيضاً لم يكتب لها النجاح، ليُقرر العودة مرة أخرى إلى البرازيل من أجل الدفاع عن ألوان فريق فلامنغو.

أبل براغا (1979-1981)
وحظي المدير الفني الحالي لفريق فلومينينسي البرازيلي، أبل براغا، هو الآخر بشرف الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث انتقل إلى صفوف فريق العاصمة الفرنسية في عام 1979 قادماً من نادي فاسكو دا جاما، إذ شارك مع النادي الباريسي في 45 مباراة أحرز خلالها 5 أهداف، قبل أن يُقرر في عام 1981 العودة إلى مسقط رأسه من أجل اللعب لنادي بوتافوجو البرازيلي.

غيرالدو بيريرا (1991-1992)
وانتظر عُشاق نادي باريس سان جيرمان الفرنسي نحو 10 سنوات من أجل رؤية لاعب برازيلي جديد، إذ انضم آنذاك إلى صفوف نادي العاصمة الفرنسية المدافع البرازيلي السابق، غيرالدو بيريرا، قادماً من نادي بورتو البرتغالي، حيث لم يستمر المدافع، الذي دافع عن ألوان منتخب بلاده في تسع مباريات دولية، مع النادي الفرنسي سوى موسم واحد، لينتقل بعد ذلك إلى صفوف فريق كلوب المكسيكي.

فالدو فيليو (1991-1995)
ولم يكن غيرالدو اللاعب البرازيلي الوحيد الذي زيّن تشكيلة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في عام 1991، إذ لعب برفقته لاعب الوسط، فالدو فيليو، الذي عاش تجربة مميزة مع نادي العاصمة الفرنسية، إذ لعب بقميصه 138 مباراة أحرز خلالها 13 هدفاً، وصنع عشرات الأهداف الأخرى، قبل أن يرحل في عام 1995 إلى صفوف فريق بنفيكا البرتغالي.

ريكاردو غوميش (1991-1995)
ومثلما عاش فالدو تجربة مميزة مع نادي العاصمة الفرنسية، عاش النجم البرازيلي السابق، ريكاردو غوميش، الذي شارك في المباريات الأربع لمنتخب السامبا في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1990 التي أقيمت في إيطاليا، هو الآخر تجربة رائعة مع نادي العاصمة الفرنسية، حيث لعب المدافع البرازيلي مع الفريق الباريسي 115 مباراة أحرز خلالها 11 هدفاً، لكنه تعرّض لإصابة بالغة في ركبته عشية مباراة منتخب بلاده الأولى في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1994 التي أقيمت في الأميركية ضد منتخب روسيا ليتم استبعاده من لائحة لاعبي المنتخب واستبداله بلاعب ساو باولو، رونالداو رودريغيز، ومن ثم رحل بعدها بأقل من عام عن صفوف نادي باريس سان جيرمان الفرنسي مُتجهاً صوب فريق بنفيكا البرتغالي.

راي (1993-1998)
وواصلت كرة القدم البرازيلية تصديرها المواهب إلى نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك بعدما نجح عملاق كرة القدم الفرنسية في عام 1993 في خطف اللاعب السابق، روبرتو برازيليرو سامبايو دي سوزا فييرا دي أوليفيرا، الشهير باسم "راي" والشقيق الأصغر للأسطورة البرازيلي سقراط نجم المنتخب البرازيلي في بطولتي كأس العالم 1982 و1986، حيث لعب قائد منتخب البرازيل بطل كأس العالم 1994 في صفوف نادي العاصمة الفرنسية 145 مباراة،  أحرز خلالها 51 هدفاً، ليُثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه يُعد أحد أبرز اللاعبين البرازيليين المحترفين في تاريخ النادي الفرنسي.

ليوناردو (1996-1997)
ونال النجم البرازيلي السابق، ليوناردو ناسيمينتو دي أراؤوجو، الشهير باسم ليوناردو، هو الآخر شرف الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث انتقل اللاعب الرحالة إلى صفوف نادي العاصمة الفرنسية في عام 1996 قادماً من نادي كاشيما أنتلرز الياباني، لكنه لم يستمر طويلاً رفقة النادي الفرنسي، الذي لعب له موسماً واحداً شارك خلاله في 34 مباراة أحرز فيها 7 أهداف، لينتقل بعد ذلك إلى صفوف نادي إي.سي.ميلان الإيطالي، الذي لعب له مدة أربعة مواسم أكسبته الشهرة التي كان يبحث عنها طيلة حياته.

إدميلسون بيمنتا (1997)
كمعظم أبناء جلدته، التحق اللاعب البرازيلي، إدميلسون بيمنتا، إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بعد تجربة متميزة في ملاعب كرة القدم البرتغالية مع نادي بورتو، لكنه عاش ظروفاً صعبة رفقة نادي العاصمة الفرنسية حيث لم يُشارك سوى في 14 مباراة، ليُقرر بعد ذلك العودة إلى الملاعب البرتغالية لكن بألوان فريق سبورتينغ لشبونة.

أديلتون مارتينز (1998-1999)
وفشل اللاعب البرازيلي، أديلتون مارتينز، هو الآخر في وضع بصمة له في تشكيلة نادي باريس سان جيرمان، حيث انضم الجناح السابق إلى صفوف فريق العاصمة الفرنسية في صيف عام 1998 قادماً من نادي بارما الإيطالي، لكن تجربته القصيرة هناك لم تعرف طعم النجاح، ليُقرر العودة مرة أخرى إلى إيطاليا، من أجل الدفاع عن ألوان فريق هيلاس فيرونا.

سيزار بيلي (1999-2000)
وحاول نادي باريس سان جيرمان تعويض فشل أديلتون مارتينز من خلال التعاقد مع المدافع سيزار أوجستو بيلي، لكن الأخير لم يترك أي بصمة في خط دفاع الفريق ليغادر النادي الفرنسي بعد 10 مباريات فقط لعبها بألوان نادي العاصمة الفرنسية، قبل أن ينضم مطلع عام 2000 إلى صفوف نادي ستاد رين، الذي استمر معه لمدة موسمين، ليعود إلى البرازيل من أجل الدفاع عن ألوان فريق بالميراس.

اقــرأ أيضاً

كريستيان كوريا ديونيزيو (1999-2001)
وعوّض اللاعب البرازيلي السابق، كريستيان كوريا ديونيزيو، مسلسل إخفاق مواطنيه (بيمنتا، وأديلتون، وكريستيان) بعدما تألق بشكلٍ لافتٍ في موسمه الأول مع نادي باريس سان جيرمان من خلال تسجيله 16 هدفاً في بطولة الدوري الفرنسي، لكن تراجع مستواه في الموسم الثاني دفع إدارة نادي العاصمة الفرنسية، إلى بيعه لنادي بوردو الفرنسي، الذي لعب له لمدة موسم قبل أن يرحل بعد ذلك لنادي بالميراس البرازيلي.

فامبيتا (2001)
رغم أن ماركو آندري باتيستا دوس سانتو، الشهير باسم فامبيتا، كان يُعد واحداً من أبرز اللاعبين البرازيليين في أواخر تسعينيات القرن الماضي، إلا أن غالبية تجاربه الاحترافية لم يُكتب لها النجاح، حيث كان من بين هذه التجارب، تلك التجربة التي عاشها مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، في عام 2001، والتي لم تستمر سوى لمدة سبع مباريات، ليعود "فامبيتا" بعد ذلك إلى البرازيل من بوابة نادي كورينثيانز.

أليكس دياز (2001-2002)
وقضى المهاجم البرازيلي، أليكس دياز دي ألميدا، هو الآخر أوقاتاً صعبة مع نادي باريس سان جيرمان، حيث انتقل إلى صفوف فريق العاصمة الفرنسية في عام 2001 جنباً إلى جنب مع مواطنه، ألويسيو شولابا، لكنه لم ينجح في التأقلم أبداً مع النادي الفرنسي، ليُقرر العودة بعد ذلك إلى صفوف ناديه السابق سانت إتيان بعدما كان قد لعب 17 مباراة بقميص الـ"بي.إس.جي" أحرز خلالها ثلاث أهداف فقط.

ألويسيو شولابا (2001-2003)
وكانت تجربة النجم البرازيلي السابق، ألويسيو خوسيه دا سيلفا، أفضل نسبياً من تجربة زميله السابق في صفوف فريق العاصمة الفرنسية، أليكس دياز، حيث ارتدى اللاعب الشهير باسم ألويسيو شولابا، قميص نادي باريس سان جيرمان في 54 مباراة أحرز خلالها 14 هدفاً، فضلاً عن مساهمته بعشرات الأهداف الأخرى خلال موسمين قضاهما في باريس.

رونالدينيو غاوتشو (2001-2003)
ولا يُمكن لنا الحديث عن أبرز الأسماء البرازيلية التي سبق لها الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان الفرنسي دون ذكر أسطورة كرة القدم البرازيلية السابق، رونالدينيو غاوتشو، حيث قضى اللاعب الأفضل في العالم عامي 2004 و2005 موسمين في صفوف نادي العاصمة الفرنسية، أحرز خلالهما 25 هدفاً في 86 مباراة، ليُقرر بعد ذلك الانضمام إلى صفوف فريق برشلونة الإسباني، حيث عرف هناك مجداً لامعاً باعتباره قد أصبح اللاعب الأفضل في العالم لمدة موسمين متتاليين.

أندريه لويز (2002-2003)
وحظي صانع الألعاب البرازيلي السابق، أندريه لويز، هو الآخر بشرف ارتداء قميص نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي كان قد انضم إليه في عام 2002 قادماً من نادي تينيريفي البرازيلي، علماً بأنه أعير من قبل لنادي أولمبيك مارسيليا، حيث ارتدى "لويز" قميص النادي الباريسي في 17 مباراة أحرز خلالها هدفاً وحيداً.

باولو سيزار (2002-2007)
ونال المدافع البرازيلي السابق، باولو سيزار، هو الآخر شرف الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث انضم إلى صفوف الفريق في صيف عام 2002 قادماً من نادي فلومينينسي، إذ دافع عن ألوان نادي العاصمة الفرنسية لمدة موسمين، قبل أن ينتقل بعد ذلك إلى صفوف نادي سانتوس لمدة عامين على سبيل الإعارة، ومن ثم يعود مرة أخرى في عام 2005 إلى باريس، ليُقرر الرحيل بعد ذلك بعامين؛ بسبب معاناته من التواجد على دكة البدلاء في كثير من المباريات، لينتقل إلى صفوف فريق تولوز، حيث أصبح هناك أحد أعمدته الرئيسية.

رينالدو (2003-2005)
وارتدى المهاجم البرازيلي السابق، رينالدو دا كروز أوليفيرا، المعروف باسم رينالدو، هو الآخر قميص نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي انتقل إليه في عام 2003 قادماً من نادي ساو باولو البرازيلي، إذ أمضى برفقة نادي العاصمة الفرنسية مدة موسمين، قاده خلالهما للتتويج بلقب كأس فرنسا لكرة القدم، قبل أن يُقرر في عام 2005 الرحيل إلى صفوف فريق سانتوس البرازيلي.

سيارا (2007-2012)
دفع تألق مهاجم نادي إنترناسيونال البرازيلي الأسبق، ماركوس فينانسيو دي ألبوكركي، الشهير باسم سيارا، في بطولة كأس العالم للأندية سنة 2006 إدارة نادي باريس جيرمان إلى ضمه فوراً، حيث قضى اللاعب برفقة فريق العاصمة الفرنسية خمس سنوات توّج خلالها مع النادي الباريسي بكأس فرنسا سنة 2010 وكأس الرابطة الفرنسية سنة 2008، قبل أن ينتقل في عام 2012 إلى صفوف فريق كروزيرو البرازيلي.

سوزا (2008)
بعد ما يقرب من خمس سنوات قضاها في صفوف فريق ساو باولو البرازيلي؛ قرر متوسط الميدان البرازيلي، ويلامس دي سوزا سيلفا، الانتقال إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، في صفقة كلفت إدارة النادي الفرنسي مبلغ 4 ملايين يورو، لكن رغم تألق اللاعب البرازيلي من خلال تسجيله ثمانية أهداف في 17 مباراة خاضها في صفوف النادي الفرنسي، إلا أنه قرّر الرحيل في نفس العام إلى صفوف فريق غريميو البرازيلي.

إيفرتون سانتوس (2008-2011)
ولم يضم نادي العاصمة الفرنسية آنذاك ويلامس دي سوزا سيلفا وحده، فقد ضم معه مواطنه، إيفرتون سانتوس، الذي لم يلعب مع نادي العاصمة الفرنسية سوى مباراة واحدة فقط، ليُقرر بعد ذلك الانتقال إلى صفوف فريق فلومينينسي البرازيلي على سبيل الإعارة، حيث لعب معه 28 مباراة أحرز خلالها 5 أهداف.

نيني (2010-2013)
وبعد فترة هدوء نسبي، تصاعدت موجة التنقلات بين نادي باريس سان جيرمان واللاعبين البرازيليين، حيث المهاجم البرازيلي، أندرسون لويز دي كارفاليو الشهير باسم نيني، إلى صفوف نادي العاصمة الفرنسية قادماً من نادي إسبانيول الإسباني، حيث لعب نيني 79 مباراة في الدوري مع سان جيرمان أحرز خلالها 36 هدفاً، قبل أن يُقرر في عام 2013 الانتقال إلى صفوف فريق الغرافة القطري، مقابل 11 مليون يورو (14.68 مليون دولار).

أليكس (2012-2014)
وضم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أيضاً المدافع البرازيلي، أليكس رودريغو دياس دا كوستا، الشهير باسم أليكس، والذي اشتهر بحصد الألقاب المحلية كلما ذهب إلى فريق آخر، إذ سبق لـه أن توج بلقب الدوري الهولندي ثلاثة مواسم متتالية مع آيندهوفن، وعانق ثلاث كؤوس مع تشلسي الإنكليزي ولقب الدوري في خمسة مواسم، ومن ثم ساهم في تتويج فريق باريس سان جيرمان بلقب الدوري الفرنسي عامي 2013 و2014 قبل أن يرحل بعد ذلك إلى نادي إي.سي.ميلان الإيطالي، الذي فشل معه في حصد أي لقب على صعيد بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ديفيد لويز (2014-2016)
ونجح نادي العاصمة الفرنسية بعد ذلك في الحصول على خدمات مدافع المنتخب البرازيلي الأول لكرة القدم، ديفيد لويز، الذي انضم إلى صفوف الفريق الفرنسي قادماً من نادي تشلسي الإنكليزي عام 2014 لمدة خمس سنوات، بعد ظهوره اللافت مع منتخب السيلساو في بطولة كأس العالم، وذلك في صفقة كلفت إدارة نادي باريس سان جيرمان مبلغ 50 مليون يورو، حيث قضى لويز موسمين في ملعب حديقة الأمراء، قبل أن يتوصل ناديه السابق تشلسي الإنكليزي لاتفاق مع النادي الفرنسي للحصول على توقيع لويز لمدة عامين مقابل 40 مليون جنيه إسترليني.

ماكسويل (2012 - 2017)
وتعاقد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في عام 2012 مع المدافع البرازيلي، ماكسويل أندرادي، الذي سبق له أن لعب في أربعة دوريات أوروبية مختلفة هي: الهولندي والإيطالي والإسباني والفرنسي، حيث حصد مع الأندية التي دافع عن ألوانها أكثر من 30 لقباً جماعياً جعلته يدخل ضمن قائمة أكثر اللاعبين تحقيقاً للألقاب الرسمية في تاريخ الساحرة المستديرة، وذلك قبل أن يُقرر خلال العام الحالي اعتزال رياضة كرة القدم بعد مسيرة في الملاعب امتدت لـ 17 عاماً.

لوكاس مورا (2012-حتى الآن)
في الحادي والثلاثين من شهر مايو/أيار من عام 2011، اشترى جهاز للاستثمار 70% من أسهم نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم، قبل أن يُكمل في السادس من شهر مارس/آذار من عام 2012 شراء الـ30% الباقية، ليُصبح الجهاز يمتلك 100% من أسهم النادي، حيث برز اسم العاصمة الفرنسية بعد ذلك في سوق الانتقالات من خلال استقطاب عدد من اللاعبين كان من بينهم النجم البرازيلي، لوكاس مورا، الذي انتقل إلى صفوف الفريق قادماً من نادي ساو باولو مقابل مبلغ 35 مليون يورو.

تياغو سيلفا (2012-حتى الآن)
ولم يكن لوكاس مورا هو اللاعب البرازيلي الوحيد الذي نجح فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في ضمه خلال صيف عام 2012، فقد تعاقد نادي العاصمة الفرنسية أيضاً مع المدافع البرازيلي، تياغو سيلفا، قادماً من نادي إيه.سي.ميلان الإيطالي، في صفقة كلفت إدارة النادي مبلغ 42 مليون جنيه إسترليني، حيث بات اللاعب البرازيلي بعد ذلك أحد أبرز أعمدة النادي الفرنسي قبل أن يُصبح فيما بعد قائداً له.

ماركينيوس (2013-حتى الآن)
وسار المدافع البرازيلي الشاب، ماركوس آواس كوريا، الشهير باسم ماركينيوس، على خطى مواطنه تياغو سيلفا بعدما انضم إلى صفوف فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في صيف عام 2013 قادماً من نادي روما الإيطالي، إذ دافع المدافع البرازيلي الشاب عن ألوان فريق العاصمة الفرنسية في 163 مباراة حتى الآن، أحرز خلالها 13 هدفاً، ساهمت بشكل كبير في فوز الفريق الباريسي بلقب الدوري الفرنسي لكرة القدم أعوام: (2014، 2015، 2016).

دانييل ألفيس (2017)
وحذا المدافع البرازيلي، دانييل ألفيس، هو الآخر حذو بقية مواطنيه الذين سبق لهم الدفاع عن ألوان فريق باريس سان جيرمان، وذلك بعدما انضم إلى صفوف فريق  العاصمة الفرنسية خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، قادماً من نادي يوفنتوس الإيطالي، إذ بات بعد انضمامه إلى صفوف النادي الباريسي أكثر اللاعبين تحقيقاً للألقاب الرسمية في تاريخ الساحرة المستديرة، إثر نجاحه في قيادة فريقه الجديد للتتويج بلقب كأس السوبر الفرنسية بعد الفوز الذي حقّقه نادي العاصمة الفرنسية على حساب غريمه التقليدي موناكو بنتيجة هدفين مقابل هدف.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الجزائري فيغولي يواصل التألق وتسجيل الأهداف في الدوري التركي

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة