أخبار عاجلة

عشر سنوات والأسماء تتبدل... وحده ميسي باقٍ

عشر سنوات والأسماء تتبدل... وحده ميسي باقٍ
عشر سنوات والأسماء تتبدل... وحده ميسي باقٍ
"يرحل من يرحل ويبقى من يبقى"، ست كلمات ثابتة وثلاث منها مكررة، هذا هو الحال في نادٍ مثل برشلونة، فالجميع يعلم أن كثيراً من الأسماء تبدلت في السنوات الأخيرة، رحل كثير من اللاعبين ولم تتوقف إنجازات الفريق، لكن وسط كل هذه الأمور يبقى الأرجنتيني ليونيل ميسي قيمة ثابتة لا تتغير.

منذ أن بات ميسي أحد أهم اللاعبين في برشلونة عام 2007 جاور كثيراً من الأسماء في الخط الأمامي، استمر هو حتى اللحظة وتغيّر البقية، فبعد رحيل البرازيلي نيمار دا سيلفا سينتظر الجميع رؤية الوجه الجديد الذي سيلعب إلى جانبه مع المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز.

في عامي 2007 و2008 كان ميسي أحد أبرز نجوم برشلونة، فدافع عن ألوان فريقه في الخط الأمامي إلى جانب المهاجم الكاميروني صامويل إيتو والبرازيلي رونالدينيو، فاستفاد منه بشكل كبير، لكن مع رحيل الأخير في 2008، تبدل الحال فبات ميسي وإيتو إضافة للفرنسي تيري هنري الذي وصل عام 2009 الثلاثي الجديد في البرسا.

توترت بعدها الأمور بين إيتو والمدرب الإسباني بيب غوارديولا، ليغادر المهاجم الكاميروني إلى إنتر ميلان الإيطالي، فحلّ مكانه المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في 2010 ولعب إلى جانب كل من ميسي وتيري هنري أيضاً.

رحل بعدها تيري هنري إلى الدوري الأميركي لكرة القدم، كذلك أعير إبراهيموفيتش إلى ميلان بعدما تصادم النجم السويدي مع غوارديولا حينها أكثر من مرة، ليصل إلى الفريق لاعبان آخران، هما الإسبانيان بدرو رودريغز وديفيد فيا، إضافة لميسي الذي كان الأبرز بينهم في 2011.

في عام 2013 تبدل اسم واحد في هذا الثلاثي، إذ اعتمد البرسا على التشيلي ألكسيس سانشيز في مركز رأس الحربة إلى جانب كل من ميسي وبدرو، ومع رحيل هذه الأسماء بقي ليو الرقم واحد حتى مع وصول سواريز ونيمار.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بطولة آسيا لكرة السلة تفتتح اليوم في لبنان
التالى ليفربول يبدأ في البحث عن بديل كوتينيو تحسباً لرحيله

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة