أخبار عاجلة
الوكالة الذرية: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي -
تويتر تختبر ميزة الإشارات المرجعية -
فنانون يمزجون الحياة الشعبية بالأساطير -
آيفون X "يجبر" طلابا على العمل الإضافي بهدف التخرج -
عراجي: التريث لإعطاء الوقت الكافي لعون -
نيمار ينفجر في وجه الصحافيين بسبب ريال مدريد -
"تحجرت" بعد لدغة بعوض! -
خامنئي: سنكون بأي مكان لتقديم الدعم ضد "الاستكبار" -

نصرالله والنصرة: انتصارٌ ملتبس!

نصرالله والنصرة: انتصارٌ ملتبس!
نصرالله والنصرة: انتصارٌ ملتبس!

لينكات لإختصار الروابط

120 عسكرياً هو عدد عناصر المتواجدين في جرود ، الرقم ليس مصدره جهة مشبوهة أو مشكوك بمصداقيتها بالنسبة لحزب الله على الأقل، اللواء عباس ابراهيم الموثوق من الحزب الله هو الذي كشف عن الرقم.

يتذكر الجميع أنّ إعلام والممانعة عموماً تحدث عن أربعة الاف مقاتل، بعضهم تواضع وأشار إلى ألفي عنصرٍ لجبهة النصرة يتمركزون في جرود عرسال.

هذه الأرقام المضخمة كانت من متطلبات تضخيم الحرب المقدسة التي خاضها الحزب في الجرود بالتنسيق مع الجيش السوري وطائراته التي شاركت في المعركة.

مسار الصفقة بين حزب الله وهيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة، يكشف في الحد الأدنى أنّ مثل هذه الصفقة لم تظهر أنّ جبهة النصرة خرجت مهزومة، لا سيما أنّ مثل هذه الصفقة كان يمكن أن تتم من دون مواجهة عسكرية، لاسيما أنّ المسلحين كانوا محاصرين في منطقة نائية عاجزين عن التحرك الميداني. 

إذاً لماذا كانت المعركة؟ الهدف كما تظهر الوقائع داخلي لبناني يريده حزب الله، أي أنّ الحزب الغارق في الحرب السورية يريد إضفاء شرعية لسلاحه شعبياً وهذا لا يتم بنظره إلاّ من خلال إعداد سيناريو معركة على الأراضي اللبنانية يظهر من خلاله مدافعاً عنها، وقد اعانه على هذه الخطوة تسليم السلطة اللبنانية واستسلامها لمعركة تخدم حزب الله معركة كان الطابع الاستعراضي غالباً فيها من خلال عشرات الفنانين والفنانات ونجوم رياضيين وإعلاميين رغبوا في التقاط صور تذكارية على مشارف جرود عرسال استجابة لدعوة حزب الله بعد إعلان النصر الكاسح الذي تكشف أخيراً أنّه كان اعرجاً فحسب.

المصدر: جنوبية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البطريرك الراعي في ضيافة الملك سلمان

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة