أخبار عاجلة
الوكالة الذرية: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي -
تويتر تختبر ميزة الإشارات المرجعية -
فنانون يمزجون الحياة الشعبية بالأساطير -
آيفون X "يجبر" طلابا على العمل الإضافي بهدف التخرج -
عراجي: التريث لإعطاء الوقت الكافي لعون -
"تحجرت" بعد لدغة بعوض! -
خامنئي: سنكون بأي مكان لتقديم الدعم ضد "الاستكبار" -
عائلة ألكانتارا تتوارث الإصابات الخطيرة -

ماهو مصدر خوف خامنئي؟

ماهو مصدر خوف خامنئي؟
ماهو مصدر خوف خامنئي؟

لينكات لإختصار الروابط

منذ فترة أصبح خامنئي المرشد الأعلى للنظام الإيراني المتطرف يحذر في خطاباته سلطات نظامه حول عدم تغيير مكانة” الجلاد بالشهيد“ في إشارة إلى عقد الثمانينات في !
والسؤال الذي يتبادر الى ذهن من يسمع الكلام هو ما هو مصدرخوف خامنئي بعد مضي حوالي ثلاثة عقود من تلك الأحداث؟

بعد ما استغل خميني أحاسيس الناس المذهبية في عام 1979 وفسح المجال من قبل الدول الغربية من سرقة ثورة الشعب بعد الإطاحة بنظام الشاه حل محله نظام دكتاتوري في إيران أسوأ مما كان عليه سابقاً حيث عزم أن ينكّل جميع معارضيه بممارسات قمعية وارتكاب المجازر بمبررات قرآنية استغلالاً من تعابيرالقرآن الحكيم ضد من يعارضه مثل” الكفار“ وعلى ”المنافقين “ باعتباره ألد الخصام لهم إنهم أسوأ من الكفار وما شابه ذلك بلاهوادة... حيث ومنذ أول يوم سمح لعملائه وسلطاته بـ ” الرمي الحر“ رافقته فتاوى عدة تبرر ارتكاب المجازر ضد المعارضين عموماً وعلى مجاهدي خلق خصوصاً، لقتل مجاهدي خلق تماماً ومازال هذا النظام يواصل هذا النهج ..

فعلى هذا الأساس لقد بدأ بارتكاب المجازر ضد مجاهدي خلق منذ عام 1981وأبرزها في يوم 20حزيران 1981 بأمر من خميني شخصياً وهذا طبعا يعتبر نقطة عطف في هذا المسار كما سُميت هذه المناسبة من قبل المقاومة الإيرانية ”يوم الشهداء والسجناء السياسيين“ حيث يحتفل بها كل عام بإقامة المراسيم في كل مكان ، من داخل سجون إيران والمدن الإيرانية حتى سائر نقاط العالم وفي ذروتها المؤتمر السنوي العام الذي يقام كل سنة في باريس العاصمة الفرنسية وسيقام في هذه السنة في الأول من تموز وبمشاركة الوفود والهيئات السياسية والبرلمانية من جميع أرجاء العالم.

الحقيقة أن بعد 20حزيران 1981تنتهي امكانية جميع أشكال الفعاليات السياسية البحتة داخل إيران ضد هذا النظام حيث أرغم النظام الإيراني حرباً دموية على مجاهدي خلق وقد سبق أن ارتكب خميني مجزرة ضد الشعب الكردي في محافظة كوردستان الإيرانية .

لاشك أن خميني لم يكتف بالإعدامات اليومية وتخوفاً من أن ينزل وينهال مجاهدي خلق في طهران عليه للإطاحة بنظامه، قرر ارتكاب مجزرة ضد جيل مجاهدي خلق وفي أول خطوة بدأ من من مجاهدي خلق حيث شكّل فريق الموت ومن أبرز أعضائه كان إبراهيم رئيسي (المرشح للانتخابات الرئاسية الأخيرة)ومصطفى بورمحمدي (وزير العدل في حكومة روحاني)و...حيث تم تنفيذ حكم خميني خلال أقل من شهرين بإعدام 30ألفاً من السجناء المجاهدين مما يعتبر أكبر مجزرة بعد الحرب العالمية الثانية بالذات.

ومتزامناً مع هذا المدى من ارتكاب المجازر وحتى يومنا هذا استمرهذا النهج في جميع أرجاء إيران من جهة ، وتوسيع نطاق ممارسات الإرهاب في الداخل والخارج من جهة أخرى والمجازر ضد مجاهدي خلق داخل طيلة 8سنوات من ولاية المالكي المنتدبة للملالي المجرمين.

وفيما يخص إصدار خامنئي هذا الأمر من جديد في هذه الظروف وبالتأكيد لسلطات نظامه ، الموضوع يعود إلى أحداث أواسط عام 2016وإيران في محورها بالذات . لقد أعلنت المقاومة الإيرانية ومتزامناً مع النقل الكبير والناجح والتاريخي لأعضائها في العام المنصرم ، حراكاً شعبياً ودولياً لمقاضاة سفاكي دماء السجناء السياسيين في عام 1988حيث اتسع نطاق هذا الحراك بسرعة في العالم وداخل إيران بالذات مما اتخذ هذا الحراك عمقاً جديداً بعد ترشيح إبراهيم رئيسي الجلاد من جناح علي خامنئي لرئاسة الجمهورية حيث أوجد شرخاً كبيراً حتى في أقرب الفئات من خامنئي كما تم الكشف عن أول تسجيل صوتي لمنتظري نائب خميني آنذاك ضد ارتكاب مجزرة عام1988ضد السجناء السياسيين من قبل أحمد منتظري نجل منتظري. الجدير بالذكر أنه تم عزل المنتظري عن منصبه بسبب هذه الخطوة ضد خميني حيث لبث في الحصر البيتي حتى نهاية عمره كما هناك نغمات في استمرار هذا الشروخ في النظام حول ما قام به خميني ضد مجاهدي خلق مما جعل كل النظام تحت علامة استففهام.

وفضلاً عما أسلفنا من عاملين ، هناك الموقع الحالي للمقاومة الإيرانية سواءً داخل إيران أو خارجها وتضيق الخناق على النظام وكسب الدعم العالمي في جميع مستويات السياسية والاجتماعية هناك إرادة صلبة لإقامة المؤتمر السنوي العام لهذه السنة وأفخم من السنوات الماضية تزامناً مع نشاطات أنصار المقاومة داخل إيران في العام الإيراني الجديد مما أغاظ حيث يعترفون ويقولون بأنهم ”يسمعون وقع أقدام مجاهدي خلق داخل إيران“.

فعليه فإن أول ما نستنتج من تأكيدات خامنئي ، تخوفه من سقوط نظامه على يد الشعب والمقاومة الإيرانية مما يلوح في الأفق المنظورتطورات كبيرة داخل إيران ومنطقة الشرق الأوسط أمام أنظار العالمين.

* كاتب ومحلل سياسي إيراني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البطريرك الراعي في ضيافة الملك سلمان

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة