أخبار عاجلة
توقيف نجل “أبو عجينة” -
برّي: ما يحصل هو تجاوز وبداية “قتل الطائف” -
تدابير سير لصيانة جسر الفيدار -
قهوجي يخرج عن صمته… وهذا ما كشفه عن التحقيق -

العيد الـ72 للأمن العام… ابراهيم: اقتربنا من إقفال ملف العسكريين المخطوفين والمشنوق: تحية لكلّ العسكريين في الجرود

العيد الـ72 للأمن العام… ابراهيم: اقتربنا من إقفال ملف العسكريين المخطوفين والمشنوق: تحية لكلّ العسكريين في الجرود
العيد الـ72 للأمن العام… ابراهيم: اقتربنا من إقفال ملف العسكريين المخطوفين والمشنوق: تحية لكلّ العسكريين في الجرود

 

 

اللواء ابراهيم: اقتربنا من اقفال ملف

اعتبر المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​، خلال الاحتفال بالعيد الـ72 للأمن العام، أن “ وطن التنوع الروحي والثقافي والرائد بوحدته وتعدديته الحضارية في محيط يعاني من همجية صهيونية وتطرف ارهابي”.

وأكد ابراهيم أنه “رغم السعادة التي نشعر بها الا انها تبقى منقوصة ما دام هناك رفاق لنا لا يزال مصيرهم مجهولاً”، واعداً “عائلاتهم أن لا يغفو لنا جفن حتى نكشف مصيرهم”، كاشفاً “اننا اصبحنا قريبين من ​اقفال​ هذا الملف ولم ولن نوفر جهدا في السابق”.

ولفت ابراهيم إلى “التهديدات الاسرائيلية المصحوبة بانتهاكات بحرية وبرية وجوية والخروقات التجسيية والارهاب الاتي من وراء الحدود حيث يسطر الجيش بطولات هناك لاستعادة الارض بعدما اجمع اللبنانيون على دور المؤسسات العسكرية”، مشيراً إلى أن “ما انجزته المديرية العامة للأمن العام بالتنسيق مع باقي المؤسسات الامنية وعلى رأسها الجيش هو انجاز وطني عام”.

وأكد ابراهيم “اننا حققنا الامن الاستباقي بحرفية عالية ومهارة مميزة كلفتنا شهداء وجرحى فداء للبنان بهدف تحقيق الأمن”، موضحاً أنه “سيبقى ​الأمن العام​ قوة ضاربة للارهاب أينما حل لأن ليس بحاجة لأي باب من أبواب الاجتهاد خصوصا واننا نحاول ونحن اول من عانى منه منذ تسعينات القرن الماضي”.

 

المشنوق: مهمة الامن العام اصبحت حماية الوطن وليس فقط استقبال المواطنين

اعتبر ​وزير الداخلية​ ​نهاد المشنوق​ خلال الاحتفال المركزي بعيد ​الامن العام​ الـ72 أننا “اليوم في حضرة الثقة المستعادة بالبلد ومؤسساته وهويته واجهزته الامنية وجيشه الذي اهدى ال​لبنان​يين عرس الانتصار على ​الارهاب​ لذلك يكون العيد عيدين وليس عيدا واحدا”، موضحاً ان “بانتخاب ​​ رئيسا للبلاد اكتمل النصاب الدستوري للنظام السياسي، وكنت شاهدا على الجهود الجبارة التي بذلت من قبل كل ​الاجهزة الامنية​ ومنها صاحب العيد جهاز الامن العام”، منوهاً “بجهود اصحاب العيد الذين قدموا نموذجا في الامن الاستباقي في مواجهة الارهاب”.

وأشار المشنوق الى ان “مهمة الامن العام اصبحت الشراكة في حماية الوطن وليس فقط استقبال المواطنين والاجانب على المعابر الحدودية، وكان يمكن للامور ان تكون اسوأ بكثير لو استمر ​الفراغ​ ولو لم تتوفر الارادة المسؤولة لما كنا اليوم في حضرة النصاب الدستوري والسياسي وفي حضرة الدولة الامنة والمؤتمنة التي اكتمل النصاب فيها من خلال المشهد الذي قدمه ​​ في ​جرود رأس بعلبك​ و​القاع​”.

ووجه المشنوق “تحية لكل العسكريين في الجرود وفي كل مكان واقول لهم ليس فقط قلوبنا معكم انما ايدينا وعقولنا وكل ما نستطيع ان نفعله معكم حتى انتصاركم على الارهاب”، مشدداً على أن “المسؤولية الوطنية والسياسية وحماية النصاب الوطني يحتم علينا جميعا استثمار هذه التضحيات والنجاحات في سبيل تعزيز مكانة الدولة وحضورها في وعي الناس ووجدان اللبنانيين فهكذا تستعاد الثقة”.

كما اكد أن “الانجازات التي تحققت في معركة الجرود والتي نأمل ان تختتم سريعا بانتصار حاسم للبنان نقطة تحول بمسيرة الامن في لبنان منذ العام 1990، فالجيش و​القوى الامنية​ وتجربة الامن العام ماثلة امام الجميع وتتكامل معا لخلق وقائع جديدة لا يمكن تجاوزها وهي رصيد لكل اللبنانيين دون استثناء ورصيد للبنان الدولة”.

 

عون: نتهيأ لاحتفال وطني قريب بتحرير بقعة على حدودنا الشرقية 

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان “المديرية العامة للأمن العام أضحت نموذجاً يُحتذى به ونجحتم في الاضطلاع بمسؤوليتكم بحرفية”.

ونوه، خلال الاحتفال بالعيد الـ72 للأمن العام، “بدور المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وبالنجاحات التي حققها في مهمّات حساسة وملفّات أمنية دقيقة”.

وقال الرئيس عون لقوى الأمن العام: “أدعوكم إلى مواصلة مسيرة نجاحكم حفاظاً على الاستقرار والسلام في وطننا”.

وتابع: “نتهيّأ لاحتفال وطني قريب بتحرير بقعة غالية على حدودنا الشرقية من التنظيمات الإرهابية وإعادة الأمن والاستقرار؛ وكما تحررت الجرود عل حدودنا الشرقية، نتطلّع إلى تحرير ما تبقى من أرض الجنوب من الاحتلال الإسرائيلي، فيكتمل ما نقص من سيادة لبنان”.

وكان الرئيس عون قد التقى الوزير نهاد المشنوق واللواء عباس ابراهيم في المديرية العامة للأمن العام.

 

اللواء إبراهيم للعسكريين: ثباتكم واندفاعكم حميا لبنان من دائرة النار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قتيلة و3 جرحى في حادث سير على طريق طليا رياق
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة