صقر: ما يطلبه “حزب الله” يتعارض مع رأي نصف الشعب اللبناني على الأقل

صقر: ما يطلبه “حزب الله” يتعارض مع رأي نصف الشعب اللبناني على الأقل
صقر: ما يطلبه “حزب الله” يتعارض مع رأي نصف الشعب اللبناني على الأقل

قال النائب عقاب صقر لـ”الجمهورية”: “أخبرنا السيد انّ الذي يتحدث عن الاستثمار السياسي لا يعرف “”، وانه لا يعلم كيف يكون الاستثمار السياسي الداخلي للانتصارات الخارجية. لكنّ طرحه للمعادلة الرباعية دَلّ على استعجال لقطف اكبر استثمار سياسي من خلال صفقة ملتبسة ومريبة في جرود قرّر “حزب الله” ان يسمّيها نصراً.

اذا كانت هذه الصفقة التي عَوّمت “النصرة” تستدعي استثماراً بحجم تعويم نظام الاسد في ، فكيف لو انتصر “حزب الله” فعلياً؟ ما الذي كان سيطلبه من اللبنانيين والدولة التي تنوء بأحماله؟!.

لا أفهم الحاجة الى قيام بالتنسيق مع جيش الاسد لعملية على الاراضي اللبنانية اذا كان جيش الاسد يستعين بالروسي والايراني و”حزب الله” وميليشيات العالم ليتمكّن من السيطرة على بعض الاراضي السورية؟

اضاف: “ما يطلبه “حزب الله” يتعارض اولاً مع ثوابت الرئيس الحريري، كما يتعارض مع رأي نصف الشعب اللبناني بأقلّ تقدير ويدخل لبنان بمقامرة جديدة في مواجهة الشرعية العربية والدولية، ويعرّض الحكومة والدولة لأخطار لا يمكن تحمّلها.

فإذا كان “حزب الله” يتوهّم انّ تنازل الرئيس الحريري في التكتيك السياسي لصالح الاستقرار يمكن ان ينسحب ليتحوّل تنازلاً بالثوابت فهو مخطئ، واذا أراد فليراجع موقف الرئيس الحريري من السلاح غير الشرعي والمحكمة والقرارات الدولية، والعلاقات العربية، وسيكتشف ان لا تنازل او تراجع في الثوابت. وقطع العلاقة مع نظام الاسد هي أقوى ثوابت الرئيس الحريري، فلا داعي لتجارب فاشلة إضافية.

الرئيس الحريري حريص على الحكومة لتسيير أمور الناس ومنع الانهيار، وهذه مصلحة لكل اللبنانيين ولجمهور “حزب الله” بالدرجة الاولى. وعليه، لا يزايدنّ أحد على احد بموضوع الحكومة التي لا نرى اي خطر عليها، لكونها تجسّد تقاطع مصالح الجميع في هذه المرحلة الخطيرة، الا اذا كان خلف الأكمة ما خلفها، والرئيس الحريري هو أمّ الصبي، الى حين المَس بالثوابت”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة