أخبار عاجلة
الجيش يوضح حقيقة “الحزام الناسف” في باب الرمل -
أردوغان: يجب طرد وحدات الحماية الكردية من عفرين -
منانغاغوا يؤدي اليوم اليمين رئيسا لزيمبابوي -
ساعة مميزة تغني عن كاميرا الفيديو المحمولة -

الحجار: سلاح “حزب الله” كان وسيبقى غيـر شرعي

الحجار: سلاح “حزب الله” كان وسيبقى غيـر شرعي
الحجار: سلاح “حزب الله” كان وسيبقى غيـر شرعي

لينكات لإختصار الروابط

علّق عضو كتلة “المستقبل” النائب على إطلالة الأمين العام لـ “” السيد ، قائلاً: “يبدو واضحاً ان “حزب الله” يعيش اليوم حالة قلق بفعل الإنتصارات التي يحقّقها على الحدود وفي حربه ضد الإرهاب”.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، نوّه بإنجازات الجيش في عملية “” حيث أثبت أنه يستطيع أن يقارع الإرهاب ويحمي البلاد والعباد بمفرده، ودون اي تنسيق مع أي طرف آخر بحسب ما أعلنت قيادة الجيش”.

وأضاف: “هذا المشهد يقلق “حزب الله” الذي، بعد ما حصل في جرود ، حاول أن يصوّر نفسه بأنه وحده حامي اللبنانيين، لا بل حامي للجيش اللبناني والحدود والمناطق الحدودية لا سيما المسيحية منها من هجمات الإرهابيين”.

وتابع الحجار: “بعدما لعب “حزب الله” كثيراً على هذا “التحرير” أتت عملية “فجر الجرود” لتثبت أن الجيش ولوحده قادر ويستطيع حماية اللبنانيين ووحده يحظى بالإلتفاف الشعبي “العام”، وبالتالي الغالبية الساحقة من اللبنانيين متفقون ويؤكدون على ضرورة عدم وجود أي سلاح خارج إطار الشرعية”. ورأى الحجار أن “حزب الله” يحاول تبرير وجود سلاحه، ولكن التبرير الذي جاء بالأمس على لسان السيد نصرالله كان غير موفقآ بالكامل.

ورداً على سؤال، اعتبر الحجار أن “حزب الله” يوحي بأنه يملك كل الأوراق، لكن في الواقع هو يستخدم الساحة اللبنانية لمصلحة والمشروع الايراني في المنطقة، منتقداً كلام نصرالله على ضرورة التنسيق مع الجيش السوري من أجل كشف مصير .

وفي هذا المجال، أكد الحجار على أن الجهة الوحيدة المخوّلة البحث في ملف هؤلاء العسكريين هي الدولة اللبنانية و قيادة الجيش التي تحدّد الخطوات التي تراها مناسبة للتعجيل بالكشف عن مصيرهم واستعادتهم الى أرضهم.

ووصف الحجار محاولة “حزب الله” بالحصول على تفويض في هذا الملف بـ”الإبتزاز المرفوض”، مؤكداً أن “الحزب” يسعى الى استغلال كل الأوراق من أجل شرعنة سلاحه واستمراريته كقوة عسكرية الى جانب الجيش اللبناني، على طريقة الحشد الشعبي في والحرس الثوري الايراني، وقال: “لن نمكّن “حزب الله” من تحقيق مبتغاه، فنحن له بالمرصاد. لقد قلنا ونكرّر أنه لا يوجد سلاح شرعي خارج إطار الجيش اللبناني والقوى العسكرية الشرعية”. وختم: “سلاح “حزب الله” كان وسيبقى سلاحاً غير شرعيآ طالما لا يأتمر بسلطة وقرار الدولة اللبنانية ومؤسساتها الدستورية”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة