بعلبك شيعت الطفلة لميس نقوش صلح: لا عزاء حتى يوضع القاتل في السجن

بعلبك شيعت الطفلة لميس نقوش صلح: لا عزاء حتى يوضع القاتل في السجن
بعلبك شيعت الطفلة لميس نقوش صلح: لا عزاء حتى يوضع القاتل في السجن

شيعت مدينة بعلبك الطفلة الشهيدة لميس حسن نقوش، التي قضت جراء اطلاق النار أمام منزلها أمس الثلثاء، وسط أجواء من الحزن والغضب، بمشاركة راعي أبرشية بعلبك والبقاع الشمالي للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، مفتي بعلبك الهرمل الشيخ خالد صلح، المفتي السابق الشيخ بكر الرفاعي، رئيس بلدية بعلبك حسين اللقيس وأعضاء المجلس البلدي، رئيس رابطة مخاتير بعلبك علي عثمان ومخاتير المدينة وفاعلياتها.

وجاب موكب نقوش التي حمل جثمانها على الأكف، شوارع بعلبك الرئيسة، من ساحة ناصر إلى السوق التجاري، وكانت وقفة استنكار أمام السراي تخللها إقفال المحلات التجارية والمؤسسات، ليكمل المشيعون باتجاه مدافن العائلة في حي آل صلح.

صلح

وألقى كلمة تأبينية قال فيها: “نقول لهم ارحموا بعلبك من هذا الفلتان الامني الذي تعيشه، هذه المنطقة تستحق الحياة، واهلها يستحقون العيش بكرامة، فكيف بأطفال المدارس فتأتي رصاصة لتأخذ القلوب والعقول”.

وأضاف: “أين أنت أيتها الأجهزة الأمنية، نحن حتى الآن ما زلنا نراهن على دور المؤسسة العسكرية بقائد جيشها وبقواها الأمنية ان تضرب بيد من حديد على كل عابث بأرض هذا الوطن. هل محافظة بعلبك الهرمل هي جزء من هذا الوطن أم أنها خارج كيان الوطن؟ الجواب عندكم”.

وختم: “بناء على رغبة عائلة الشهيدة وزملائها وزميلاتها في مدرسة الباسل، لا عزاء حتى يوضع القاتل في السجن، وإلا عزاء كل بعلبك سيتوقف، ولتتحمل الدولة بعد ذلك مسؤوليتها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة