أخبار عاجلة
الاشتياق يقتل كلبا! -
6 أشياء لا تعرفها عن فيروز.. منها "سعودي" -
هذا ما قالته شيرين في تحقيقات فيديو البلهارسيا -
معايير جديدة صادمة في تشخيص ضغط الدم المرتفع! -
غوتيريش: انتهاكات حقوق الإنسان بسوريا مستمرة -
وقفة مع فاطمة الصمادي -
تركيا: الوحدات الكردية في الرقة تعمل لغزو المنطقة -

السبهان في بيروت بعد ترقية البخاري.. السعودية لن تتنازل لإيران في أي مكان

السبهان في بيروت بعد ترقية البخاري.. السعودية لن تتنازل لإيران في أي مكان
السبهان في بيروت بعد ترقية البخاري.. السعودية لن تتنازل لإيران في أي مكان

لينكات لإختصار الروابط

بدا لافتا ما ورد عن  ترقية القائم بأعمال سفارة المملكة العربية في المستشار وليد البخاري إلى مرتبة وزير مفوض في وزارة الخارجية السعودية ، وأشارت إلى إمكانية وصول مسؤول سعودي رفيع إلى خلال الساعات القليلة المقبلة، لإجراء سلسلة محادثات مع المسؤولين اللبنانيين.

وتجدر الإشارة إلى أن البخاري وخلال فترة وجوده في لبنان ، قد تمكن من تعزيز العلاقات السعودية – اللبنانية بشكل كبير بفضل ديناميته وحنكته الدبلوماسية وانفتاحه على جميع الأطراف اللبنانية وتواصله معها، فكان محط تقدير واحترام القيادات اللبنانية على مختلف انتماءاتها.

وأفادت مصادر ديبلوماسية لـ”وكالة الأنباء المركزية“، ان وزير الدولة لشؤون العربي في وزارة الخارجية السعودية ، وصل الى بيروت لإجراء محادثات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين على مدى يومين، في خطوة تتزامن مع قرار السعودي بترقية البخاري .

صحيفة “الجمهورية” أفادت من جهتها، أن ترفيع السعودية للقائم بأعمال سفارتها في بيروت يعدّ خطوة تحمل دلالات كثيرة، مشيرة إلى أن  هذا القرار قبل ساعات من وصول السبهان الى بيروت في زيارةٍ وصِفت بالمهمّة ربطاً بتطوّرات المنطقة، ويلتقي خلالها كبارَ المسؤولين.

واللافت دخول الزيارة في مدار التكهّنات، حيث لاحَظ مواكبون لها “أنّه على ابواب انتقال من مرحلة الحرب تدريجياً الى الترتيب السياسي، تكثرُ الزيارات الاقليمية الى بيروت، فبعد زيارة المسؤول الايراني الذي هو ممثّل في محادثات الأستانة، وهو زائر دائم لدمشق، تأتي زيارة السبهان موفداً من السعودية، لكي تقول هاتان الزيارتان أن لا نهائيات في لبنان ولا أرجحيّات لأيّ فريق، وإنّما كلّ طرف يقرأ الترتيبَ السياسي السوري بشكل مختلف عن الآخر، وأكبر دليل الزيارات المكثّفة إلى بيروت. فالمسؤول الإيراني طرَح وجهة نظرِ بلادِه، والمسؤول السعودي سيطرح وجهة النظرالعربية، ما يدلّ إلى أنّ هذا الترتيب لا يؤمّن أرجحيةً لأيّ من الفريقين”.

أمّا الزيارة في نظر آخرين، فتتلخّص في ما يلي:

ـ “إنّ السبهان الذي التقى الحريري مساء أمس في بيت الوسط سيضع من يلتقيهم في أجواء تطورات المنطقة، إذ إنّ هناك تسوية يجري العمل عليها في سوريا وقد قَطعت شوطاً متقدّماً. وهذه التسوية لا يمكن أن تصبّ في مصلحة توسيع نفوذ إيران في المنطقة. والتوازنات الإقليمية لا تعني السماح لها بوضع يدِها على أيّ دولة عربية.

– المملكة تقوم بما عليها لضمان التوازن والحقوق العربية.

– لا صحة لأيّ معلومات عن تنازلات لمصلحة إيران لا في ولا في ولا في سوريا ولا في لبنان .

– التسوية في سوريا ستكون جزءاً من لجمِ الانفلاشِ الإيراني ، وهي تسير بالتوازي مع خطوات مهمّة في اليمن، أهمّها إعادة إلى الكنف العربي، ومساعدةُ شيعة العراق على مواجهة نفوذ وإعادة إحياء المرجعية الشيعية العربية. أمّا في سوريا ولبنان فالوضع لن يكون مختلفاً، ولبنان يجب ان يستعيد سيادته، وهذا يتطلب قراراً لبنانياً بالوقوف في وجه المدّ الايراني بدل التعايشِ معه، والسعودية ستقوم بما عليها لدعمِ اللبنانيين إقليمياً ودولياً ولضمان التوازن الذي يَحول دون وضعِ إيران يدَها على لبنان .

– السعودية تُراهن على الانتخابات النيابية المقبلة لبَلورةِ موقفٍ لبناني داعِم لاستعادة الدولة اللبنانية سيادتَها. كما أنّ التسوية في سوريا يجب أن تقدّم للشعب السوري الظروفَ المناسبة لإنتخابات حرّة ونزيهة تسمح له بتقرير مصيرِه، كذلك يجب ان تنتج الإنتخابات النيابية خياراً لبنانياً صافياً، ما يتطلّب من اللبنانيين إحياءَ الخطاب السيادي”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أرسلان: معنويات مشايخنا وأهلنا في حضر مرتفعة والنصر حتمي وأكيد

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة