أخبار عاجلة
واشنطن تدين أعمال التطهير العرقي ضد الروهينغا -
بماذا طالبت محكمة أميركية إيران؟ وما علاقة لبنان؟ -
ولادة عجل بـ 5 أرجل! (فيديو) -
قاذفات روسية بعيدة المدى تقصف أهدافا لداعش في سوريا -
"حضارات السودان" بالفرنسية: خارطة آثار ودليل سياحي -
بالفيديو.. خطأ فادح يورّط وزارة الدفاع الروسية -
روسيا: مؤتمر الحوار السوري مطلع ديسمبر -

رسالة لبنانية شديدة للفلسطينيين: توقيت إشتباكات “عين الحلوة” “مشبوه”

رسالة لبنانية شديدة للفلسطينيين: توقيت إشتباكات “عين الحلوة” “مشبوه”
رسالة لبنانية شديدة للفلسطينيين: توقيت إشتباكات “عين الحلوة” “مشبوه”

لينكات لإختصار الروابط

لا يمكن القول ان إشتباكات “عين الحلوة” قد طويت بوقف غير معلن لإطلاق النار يتعرض بين الحين والآخر لخرق معلن. كما لا يمكن القول ان الإشتباكات ستكون الأخيرة، وان طويت في جولتها الراهنة.

وتعيد مصادر فلسطينية مطلعة هذا الإستنتاج الى عوامل عدة اهمها: ان شيئا لم يتغير لا في الخارطة الميدانية ولا في تموضع القوى المتصارعة.. والى ان الأسباب الظاهرة التي ادت الى اندلاعها لا تزال قائمة، وأن ما يجري في كل مرة هو التعاطي مع النتائج دون معالجة الأسباب واجتثاثها.

وتعتبر هذه المصادر ان هناك وجهين محتملين لا ثالث لهما لأحداث “عين الحلوة”: الأول ان تكون قد افتعلت قصدا بالتزامن مع اطلاق لعملية “” بهدف “مصادرة” وهج هذا الانجاز الوطني اللبناني ضد ، ما دفع بمسؤولين أمنيين كبار في الدولة اللبنانية، بحسب المصادر نفسها، لتوجيه رسالة شديدة اللهجة الى كافة الأطراف في المخيم بأن معركة “عين الحلوة” هي “عملية مشبوهة في توقيت مشبوه”. وفي هذه الحالة، تكمن خطورة أكبر لأحداث المخيم مما اذا كانت اسبابها داخلية وهنا الوجه الآخر المحتمل بأن تكون هذه الإشتباكات هي في الواقع تظهير ميداني لصراع بين اطراف فلسطينية داخل المخيم على نفوذ او على تحقيق مكاسب محلية. وفي هذه الحالة يصبح بالامكان توقع جولات اخرى مماثلة من الإشتباكات.

وفي هذا السياق، تشير بعض الأوساط الفلسطينية الى ان من بين الأمور التي يتم تداولها عن اسباب اندلاع الإشتباكات، انها تهدف لإحداث اعادة تغيير في الخارطة التي انتهت اليها اشتباكات نيسان الماضي او اعادة الأمور الى ما كانت عليه قبل، ولا سيما لجهة تموضع حركة فتح في حي الصحون والقوة المشتركة في مركز سعيد اليوسف في الشارع الفوقاني، فكان الهدف اخراجهما من هاتين النقطتين.

ميدانياً، لم يحقق اي من الطرفين تقدما او اختراقا لمعقل الآخر. أُعلن ثلاث مرات في غضون ثلاثة ايام عن وقف لإطلاق النار في الاشتباكات التي اندلعت الخميس، بين القوة المشتركة و”فتح” من جهة، ومجموعتي بلال عرقوب وبلال بدر من جهة ثانية، وأوقعت اربعة قتلى واكثر من 18 جريحا وخلفت عائلات مهجرة واضرارا جسيمة في الممتلكات. وفي كل مرة لم تكد تمر ساعات قليلة على دخول وقف النار حيز التنفيذ حتى تتجدد بوتيرة اعلى وبزج انواع جديد واقوى من الأسلحة وصلت في الجولة الأخيرة الى استخدام قذائف الهاون عيار 60 ملم.

وعلمت صحيفة “المستقبل”، ان حركة “فتح” وقبل التوصل للوقف الثاني لإطلاق النار، حاولت احراز اختراق او تقدم باتجاه حي الطيري واستمهلت من يطلبون منها وقف النار 24 ساعة، لكنها رغم توغلها في الحي المذكور، الا انها لم تستطع ان تحافظ على المواقع التي وصلت اليها، فعادت الى حيث انطلقت.

استمرت الاشتباكات. تدخلت الدولة اللبنانية ومعها العديد من فاعليات لدى السلطة الفلسطينية وسفارة دولة فلسطين في ولدى القوى الاسلامية في المخيم من اجل وقف اطلاق النار. استجابت “فتح” لهذه النداءات، لكن الفريق الآخر، اي بلال بدر وبلال عرقوب أصرا على خرق وقف النار ومحاولة استدراج فتح مرة جديدة الى المعركة وبوتيرة اقوى، الى ان اثمر الضغط اللبناني وقف اطلاق نار ثالثاً لكن دون اعلان رسمي فلسطيني عنه ومع استمرار الخروق الميدانية له من قبل فريق “بدر- عرقوب”.

اما النتيجة، فلا شيء الا الخسارة. خسارة قاسية ومؤلمة في الأرواح وخسارة جسيمة في ممتلكات وارزاق من لا ناقة لهم ولا جمل في هذه الاشتباكات ولا ذنب لهم الا ان لهم بيتا او محلا تجاريا او سيارة يقع ضمن دائرة مسرح الاشتباكات او محيطه، فيما لا تزال مئات العائلات التي نزحت من المخيم هربا من نيران الاشتباكات خارج بيوتها ولم تعد بشكل نهائي بانتظار تثبيت دائم لوقف النار وان عاد بعضهم لتفقد الأضرار التي لحقت بممتلكاته متحسرا على جنى العمر.

وكانت الإشتباكات تركزت في ليلتها الثالثة على محور حي الطيري – سوق الخضار – جبل الحليب في الشارع الفوقاني للمخيم واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وقذائف الهاون. وادى تجدد الإشتباكات الى سقوط قتيل من مجموعة بلال عرقوب، يدعى سعيد داوود، فضلا عن احتراق عدد من المنازل والمحال التجارية وتضرر اخرى ونزوح المزيد من العائلات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرئيس الجميل في ذكرى استشهاد نجله: مهما كان حجم التخلي سنقاوم حتى الرمق الأخير
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة