أخبار عاجلة
السفير السعودي الجديد إلى لبنان الاثنين -
“الوزاري العربي” يصعد ضد إيران… ولبنان تحت الضغط -
بيروت تنتظر الحريري.. وأسهم إعادة تكليفه ترتفع -
معبر -
الحريري: هذه هي نتيجة ما حصل -
فاران يُنقذ ريال مدريد من هدف عن خط المرمى -

ريفي: لإغلاق منافذ الإرهاب ورهاننا على الدولة وسلاح الجيش

ريفي: لإغلاق منافذ الإرهاب ورهاننا على الدولة وسلاح الجيش
ريفي: لإغلاق منافذ الإرهاب ورهاننا على الدولة وسلاح الجيش

زار الوزير السابق اللواء أشرف ريفي مسجدي التقوى والسلام في مدينة ، عشية الذكرى السنوية الرابعة للعمل الارهابي الذي استهدفهما.

وقال ريفي: “عشية الذكرى الرابعة لتفجير مسجدي التقوى والسلام جئنا لنؤكد لأهالي الشهداء والجرحى والمصابين ولاهالي طرابلس جميعا اننا متابعون جديون لمسار العدالة، وننشد العدالة، فلا امن واستقرار في مجتمع الا بالعدالة، والمعتدي يجب ان ينال عقابه ليس انتقاما انما لان العدالة تؤمن الامن والاستقرار، وكما تفضل الشيخ بلال فهناك فعلا منافذ للارهابيين رأيناها من خلال عبور سيارات مفخخة ارسلها ووضعها في ايام فضيلة اثناء اقامة صلاة الجمعة امام مسجدي التقوى والسلام وذهب ضحيتها ما يقارب 55 شهيدا ومئات الجرحى، وهذه المنافذ الارهابية يجب ان تسد”.

وأضاف: “ندين زيارة بعض الوزراء الى هذا النظام المجرم القاتل، عشية الذكرى الرابعة لاستشهاد 55 شهيدا من ابنائنا، نقول لهذه الحكومة انه من غير المقبول في هذه اللحظات التاريخية والأليمة ان نشهد بداية لعملية تطبيع مع هذا النظام المجرم بحق الشعب السوري واللبناني الذي ارتكب المجازر في الاشرفية وزحلة وطرابلس وعكار، ولم تكن تفجير المسجدين الوحيدة التي اثبتت قضائيا وبشكل موضوعي، هناك جرائم كثيرة ارتكبها النظام واثبتت ، بل وكلنا يذكر المجرم ميشال سماحة إذ ضبطنا مع قوى الامن الداخلي والشهيد وسام الحسن 24 عبوة ناسفة بحوزته واعترف بالفم الملآن انه كان ينوي تكليف من يفجر بعض الاماكن في عكار لاثارة فتنة طائفية فيها خلال زيارة صاحب الغبطة الى هذه المحافظة التي تعتبر نموذجا للعيش المشترك”.

وتابع: “اؤكد اننا ماضون في متابعة الملف القضائي الذي اصبح بيد المجلس العدلي، والجلسات متتالية ونحن نتابع مع الشيخ بلال والشيخ سالم الرافعي القضية قضائيا ولن نستكين الا عندما نرى العدالة قائمة في هذا الوطن، فالعدالة واحدة كما واحد. ” هو ارهاب وارهاب النظام السوري والنظام الايراني ارهاب، العدالة واحدة للجميع، ونحن ننشد العدالة للشهيد وشهداء تفجري مسجدي التقوى والسلام ولكل شهيد سقط بيد النظام السوري واي مجموعة ارهابية”.

وختم: “اؤكد ان رهاننا اليوم على الدولة وندعو إلى أن يكون لدينا سلاح شرعي واحد وهو سلاح . أيدنا بالامس الخطوة التي يقوم بها الجيش اللبناني لمواجهة ارهاب “داعش” في الجرود الشرقية ونحن مع الدولة والجيش، ونؤكد ما قاله الشيخ بلال انه يجب ان نغلق منافذ الارهاب كافة، بداية من المنافذ التي دخلت منها السيارات المفخخة باتجاه شهدائنا وكذلك ارهاب “داعش”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحريري: هذه هي نتيجة ما حصل
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة