أخبار عاجلة

هل يمهّد “حزب الله” للخروج عن التضامن الوزاري وتطويق الحريري؟

هل يمهّد “حزب الله” للخروج عن التضامن الوزاري وتطويق الحريري؟
هل يمهّد “حزب الله” للخروج عن التضامن الوزاري وتطويق الحريري؟

في ضوء الحديث عن الزيارة المتوقعة لوزراء حركة “أمل” و”” إلى بناء على دعوة وجهت إليهم من نظرائهم السوريين، للتنسيق والتشاور في قضايا تهم شؤون وزاراتهم، بحسب ما كشف عنه الوزراء المعنيون، وزير المال علي حسن خليل والزراعة غازي زعيتر والصناعة حسين الحاج حسن ، وبمعزل عن الامتعاض الذي سجله رئيس الحكومة في هذا الصدد والموقف الرافض لرئيس حزب “” الدكتور سمير والمعارض بشدة طريقة التطبيع مع النظام القائم، أبدت مصادر نيابية مستقلة إنزعاجها من هذه الزيارة.

وقالت المصادر لصحيفة “السياسة” الكويتية، إن الزيارة “ستكون لها ارتدادات سلبية على التضامن الوزاري داخل الحكومة، كما ستنسف القاعدة المتبعة داخل ، لجهة عدم التفرد في اتخاذ مواقف مشابهة بمعزل عن موافقة مجلس الوزراء مجتمعاً، بحسب ما نصت عليه وثيقة “الطائف”.

واعتبرت المصادر ذاتها، أن “موافقة الوزراء الثلاثة من دون العودة إلى طاولة مجلس الوزراء، لأخذ الموافقة من الرئيس الحريري والتشاور معه على ما يجب القيام به في هكذا حالات، هو بمثابة تجاوز لكل الأعراف واللياقات التي تفترض على الوزير وضع رئيس الحكومة في صورة ما يجب القيام به، سيما إذا كانت الأمور تتم من دولة إلى دولة، مع وجود شريحة كبيرة من اللبنانيين لا تعتبر الحكومة السورية ممثلة لجميع السوريين”.

وأبدت المصادر النيابية خشيتها من أن تكون زيارة الوزراء الثلاثة إلى دمشق خارج إطار موافقة رئيس الحكومة، مؤشرا لخروجهم عن التضامن الوزاري، وسابقة في طريقة عمل الوزراء، بحيث يتحول رئيس الحكومة إلى “باش كاتب”، فيما بعض الوزراء في حكومته يتصرفون حسب ميولهم وأهوائهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إضراب في الإدارات العامة والمدارس الرسمية في عكار
التالى التزام بالاضراب العام في جونية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة