أخبار عاجلة
فنيانوس: سيطلَق العمل في مطار القليعات -
فنيانوس: لن يبقى طريق في عكار بدون زفت -

قانصوه: معركة جرود رأس بعلبك والقاع إستقلال جديد للبنان!!

قانصوه: معركة جرود رأس بعلبك والقاع إستقلال جديد للبنان!!
قانصوه: معركة جرود رأس بعلبك والقاع إستقلال جديد للبنان!!

قال النائب عن حزب البعث السوري عاصم قانصوه: “إن لم يحدث تنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري في معركة جرود رأس بعلبك والقاع ، فسيواجه صعوبة كبيرة ينتج عنها سقوط عدد كبير من الشهداء لأن جغرافية المنطقة واسعة جدا وكبيرة والحدود طويلة”.

وأضاف قانصوه في حديث إلى صحيفة “الأنباء” الكويتية: “المقاومة تستطيع ان تتحمل النتائج أما الجيش فلا، لعدم امتلاكه طائرات حربية، وهنا لا بد من ضرورة التنسيق مع الجيش السوري كما حصل في معركة جرود ، وليس أمام “” الآن سوى الهروب باتجاه الجرد السوري”.

ورأى قانصوه في معركة جرود رأس بعلبك والقاع “إستقلالا جديدا للبنان”، وقد توسم خيرا من التحول الذي يحصل في عقيدة الجيش اللبناني القتالية! وقال إنه يراهن على العماد ، بعدما استشف من لقائه اياه اعتماد “لغة جديدة ومختلفة عما كانت من قبل، ثقافة الهدنة، ليحدث ثقافة قتالية مختلفة على أثر محاربته للإرهاب الذي تدعمه إسرائيل، إذ لم نك نسمع كلمة العدو الإسرائيلي والآن سمعناها في خطابه بعيد الجيش”.

قانصوه الذي انتقد عدم دفاع رئيس عن “” أمام هجوم الرئيس الأميركي ضده، خلال المؤتمر الصحافي في البيت الأبيض عقب محادثاتهما، قال: “إن الحريري محض المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم كامل تأييده في عملية المفاوضات مع الإرهابيين وهذا ما دلت عليه تصريحات اللواء إبراهيم ، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان الحريري اصبح يريد الخروج من تغطية هؤلاء، والحلول ذاهبة الى النهاية”.

ولفت قانصوه إلى ان المعركة ضد تنظيمي “” و”داعش” انتجت سقوط “إعلان بعبدا” الذي يرى فيه “عقدة صعبت الحياة السياسية اللبنانية وتوصل بنهايتها الى إسرائيل”. وقال: إن هذه السياسة “ضربت الإقتصاد اللبناني عبر توقف الصادرات إلى العالم العربي”.

وردا على سؤال حول ما يمكن ان تؤثر الحرب ضد “جبهة النصرة” وتنظيم “داعش” على الإنتخابات النيابية المقبلة، أجاب: “ان لها تأثيرات كبيرة. الوضع في عرسال، مثلا، أخذ يتغير مع بروز لغة جديدة ظهرت في تصريحات رئيس البلدية وبدء عودة الأحزاب التي لعبت دورها أيام الحركة الوطنية، وأتوقع ظهور لغة سياسية جديدة في عرسال بالمستقبل القريب جدا”.

وتوقف قانصوه في حديثه عند نقطة لافتة، وهي ملاحظته دفاع رئيس “” النائب وليد عن “شهداء “حزب الله” الذين سقطوا في جرود عرسال”، فاعتبر ذلك “علامة كبيرة ومهمة تصل الى دروز وتهيئة الأجواء لإبنه تيمور في العلاقة مع دمشق ، وأنا اعرف هذا الأمر جيدا، لكن موضوعه والملف اللبناني هو لدى “حزب الله” الذي يمنحه الرئيس السوري بشار الأسد كل الثقة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة