أخبار عاجلة
باسيل: لمن لا يريد ان يفهم… المصالحة لا خوف عليها -
إقفال شارع المصارف بالتزامن مع جلسات مجلس النواب -
صباحٌ دامٍ في زقاق البلاط … قتل أبيه والناطور -
عون سلّم السفراء رسائل “عرض واقع حال” -
أين أصبحت التعديلات في قانون الانتخاب الجديد؟ -
هذه حقيقة فيديو الحوت العملاق في شمال لبنان! -
كيف تنظر واشنطن الى وضع لبنان الآن؟ -

الخارجية تخرج عن صمتها: لم نهمل مذكرة الكويت وطلبنا معلومات وافية

الخارجية تخرج عن صمتها: لم نهمل مذكرة الكويت وطلبنا معلومات وافية
الخارجية تخرج عن صمتها: لم نهمل مذكرة الكويت وطلبنا معلومات وافية

خَرَجَ الرسمي عن صمْته حيال الرسالة التي تلقّتْها وزارة الخارجية اللبنانية قبل نحو أسبوعيْن من الحكومة الكويتية، وتضمّنتْ احتجاجاً شديد اللهجة على تَورُّط “”، وهو أحد مكوّنات الحكومة، في “خلية العبدلي” الإرهابية، واشتملتْ على تلميحٍ بإمكان إعادة النظر في العلاقة بين البلديْن الشقيقيْن، ما لم تُتخذ إجراءات رادعة بحقّ سلوك “حزب الله” وتَدخُّله في شؤون الكويت وتهديده لأمنها واستقرارها.

ففي موقف هو الأوّل منذ تَسلُّم وزير الخارجية جبران باسيل الرسالة غير المسبوقة في لهجتها من سفير الكويت في عبد العال القناعي، أبلغتْ مصادر “الخارجية” اللبنانية إلى صحيفة “الراي” الكويتية، ان “الوزارة لم تُهْمِل المذكّرة التي تَبلّغتْها من دولة الكويت بعكس ما يتمّ الترويج له”، مشيرة إلى انها “تتابع مع الخارجية الكويتية وسفارتها في لبنان كيفية المعالجة»، وكاشفةً عن أنها «طلبتْ معلوماتٍ وافية حول القضية لتتمكّن من التحرّك”.

وجاء توضيح الخارجية اللبنانية عبر مصادرها (جرى تعميمه على بعض وسائل الإعلام في بيروت)، غداة التحقيق الذي نشرتْه “الراي” أمس وتردّد صداه واسعاً في بيروت، وعنوانه “لبنان الرسمي على صمْته في “خلية العبدلي” وقوى سياسية ترْفع صوتها”.

وكان تحقيق “الراي”، الذي تَزامن مع حركة لافتة لسفارة الكويت وفي اتجاهها، عَكَسَ مواقف لوزراء ونواب دانتْ التدخل في شؤون الكويت وتخريب العلاقة معها وأعلنتْ تَضامُنها مع “الدولة التي كنا معها سوا عَ الحلوة والمُرة، وسنبقى كذلك”.

كذلك، افادت مصادر الخارجية اللبنانية لصحيفة “الجريدة” الكويتية، أن “الوزارة لم تهمل المذكرة الإحتجاجية التي سلمها السفير الكويتي في بيروت عبد العال القناعي إلى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل”، مضيفة: “الخارجية اللبنانية تتابع الموضوع مع الخارجية الكويتية ومع السفارة الكويتية في بيروت”. ولفتت المصادر إلى أن “باسيل طالب الكويت بمعلومات كافية للتمكن من التحرك بشكل أكبر”.

ورداً على معلومات عن قيام وزير الداخلية نهاد المشنوق بإبلاغ السفير القناعي تقريراً ينفي دخول المحكومين في “خلية العبدلي” إلى لبنان، أكدت مصادر سياسية لـ”الجريدة“، أمس، أن لقاء السفير القناعي، أمس الأول، لم يتطرق إلى أي كلام أمني تفصيلي حول رسالة الكويت، مشيرةً إلى أن “مضمون الرسالة السياسي هو فقط ما تمت مناقشته”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إقفال شارع المصارف بالتزامن مع جلسات مجلس النواب
التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة