المرعبي: الجيش صمام الامان للوطن

المرعبي: الجيش صمام الامان للوطن
المرعبي: الجيش صمام الامان للوطن

إعتبر رئيس تيار القرار اللبناني الوزير والنائب السابق ، أن هو “صمام الأمان للوطن في مسيرة السلم الاهلي، وله ولجميع القوى الأمنية الدور الأساسي في المحافظة على سيادة الوطن واستقراره”.

وقال خلال استقباله وفودا وفاعليات: “أن ما يقوم به الجيش من عمليات استباقية حصن وحماه من الإرهاب والفتن، والمطلوب من الجميع حماية الجيش والقوى الامنية والوقوف الى جانبهم في مواجهة كل من يحاول أن يعبث بأمن الوطن”.

وعن موضوع النازحين، قال: “أن لبنان وشعبه حضنهم طوال سنوات ولا يزال، فلا بد من ايجاد حلول على مستوى الأزمة”، آملين في أن “تنتهي مأساتهم في أقرب وقت كي يعودوا الى وطنهم”.

وأمل من والدول المانحة في أن “تفي بالتزاماتها تجاه هذا الكم الكبير من النازحين، لأن الدولة اللبنانية ترزح تحت عبء كبير، وبخاصة في هذه الظروف الصعبة”.

وعن الشأن الانتخابي، لفت المرعبي الى “ضرورة تطبيق الدستور لإجراء انتخابات فرعية في المراكز الشاغرة”، مشيرا الى “أن المادة 116 من القانون الانتخابي الجديد تلغي جميع الأحكام والنصوص المغايرة لهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية، مما يعني أن هذه الانتخابات يجب أن تجري وفق القانون الجديد، أو يعدل هذا القانون ليسمح بإجرائها وفق قانون الستين القديم”.

ورحب المرعبي بإنجاز “إقرار سلسلة الرتب والرواتب التي أصبحت حقا مكتسبا لكل الموظفين مع معالجة أوضاع القضاة والاساتذة الجامعيين، مع الاشارة الى امكان إعادة النظر ببعض الضرائب التي تطال كل الشعب اللبناني”، مطالبا وزير الاقتصاد ب “مراقبة الأسعار وضبطها حتى لا تكون السلسلة مطية لبعض التجار على حساب المواطن”.

وطالب بحصة عكار بالتعيينات، محذرا من “الاستمرار بتهميش دور شبابها”.

وقال خلال استقباله وفودا وفاعليات: “أن ما يقوم به الجيش من عمليات استباقية حصن لبنان وحماه من الإرهاب والفتن، والمطلوب من الجميع حماية الجيش والقوى الامنية والوقوف الى جانبهم في مواجهة كل من يحاول أن يعبث بأمن الوطن”.

وعن موضوع النازحين، قال: “أن لبنان وشعبه حضنهم طوال سنوات ولا يزال، فلا بد من ايجاد حلول على مستوى الأزمة”، آملين في أن “تنتهي مأساتهم في أقرب وقت كي يعودوا الى وطنهم”.

وأمل من الامم المتحدة والدول المانحة في أن “تفي بالتزاماتها تجاه هذا الكم الكبير من النازحين، لأن الدولة اللبنانية ترزح تحت عبء كبير، وبخاصة في هذه الظروف الصعبة”.

وعن الشأن الانتخابي، لفت المرعبي الى “ضرورة تطبيق الدستور لإجراء انتخابات فرعية في المراكز الشاغرة”، مشيرا الى “أن المادة 116 من القانون الانتخابي الجديد تلغي جميع الأحكام والنصوص المغايرة لهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية، مما يعني أن هذه الانتخابات يجب أن تجري وفق القانون الجديد، أو يعدل هذا القانون ليسمح بإجرائها وفق قانون الستين القديم”.

ورحب المرعبي بإنجاز “إقرار سلسلة الرتب والرواتب التي أصبحت حقا مكتسبا لكل الموظفين مع معالجة أوضاع القضاة والاساتذة الجامعيين، مع الاشارة الى امكان إعادة النظر ببعض الضرائب التي تطال كل الشعب اللبناني”، مطالبا وزير الاقتصاد ب “مراقبة الأسعار وضبطها حتى لا تكون السلسلة مطية لبعض التجار على حساب المواطن”.

وطالب بحصة عكار بالتعيينات، محذرا من “الاستمرار بتهميش دور شبابها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البطريرك الماروني عاد من “أرض الحرمين” بـ”نشيد محبة” سعودي للبنان
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة