أخبار عاجلة
العبسي: القاع أصبحت رمزاً من رموز الشهادة -
جنبلاط يضحك وهّاب: معمول الساعة 2 الفجر! -
امن الدولة: توقيف فلسطيني بجرم اطلاق النار -

إشكال العذرا ـ كسروان يتفاعل… آل كيروز يررون بالوقائع تفاصيل الإعتداء على الكاهن ونجله

إشكال العذرا ـ كسروان يتفاعل… آل كيروز يررون بالوقائع تفاصيل الإعتداء على الكاهن ونجله
إشكال العذرا ـ كسروان يتفاعل… آل كيروز يررون بالوقائع تفاصيل الإعتداء على الكاهن ونجله

بعد الإعتداء الذي تعرّض له الأب إيلي كيروز، كاهن رعية مار اسطفان في بلدة العذرا – كسروان، ونجله “الدركي” شادي كيروز، إنطلقت حملة ردود لتوضيح ملابسات الحادث. ففي حين لفت آل غانم الى أنهم لم يتعرضوا للأب كيروز، أكد آل كيروز تعرض الكاهن للضرب والخنق، مطالبين بالعودة الى تقرير الطبيب الشرعي الذي يثبت ذلك.

وقال آل كيروز في بيان وصل الى موقع “القوات الإلكتروني”:

“تعقيباً على ما ورد في ردٍّ من قبل آل غانم حول الإشكال الّذي حصل بين آل كيروز وآل غانم في منطقة جورة بدران – العدرا، يجدر بنا التّذكير بالوقائع الّتي حدثت  لكي لا يكون هناك أيّ التباس وأي تزوير للوقائع من قبل آل غانم.

بتاريخ الجمعة الواقع في ١٤/٧/٢٠١٧ تمّ الإِعتداء على إيدي كيروز وأَنطوني كيروز (العمر ١٧ سنة) من قبل وليام غانم وأَنطون غانم وسبعة رجال آخرين جرّاء إِقامة إِيدي وأَنطوني بصحبة بعض الأَصدقاء وليمة عشاء، بالقرب من منزلهما تخلَّلها إِشعال منقل للمشاوي. ولم يقتصر الموضوع على ذلك فقد تمّت مهاجمة منزلهما والدّخول واقتحام حرمة المنزل وشتم الأُمّ والأخت، وعند سؤال آل غانم عن سبب هذا التّهجّم، كانت الحجّة أَنّهم حريصون على عدم إِشعال الغابة.

وبعدها بيومين أَي الأَحد الواقع فيه ١٦/٧/٢٠١٧ تمّ اعتراض طريق منصور كيروز وماريو كيروز وإِيلي كيروز خلال توجّههم من الكنيسة إِلى منزلهم من قبل فيكتور غانم ومن قبل شباب ينتمون إِلى آل غانم، ممّا استدعى الرّدّ من قبل آل كيروز فوراً. ولم يتمّ أذيّة أَيّ أَحد من آل غانم أَو الدّخول إِلى حرمة منزله.

حصل الإِشكال في ساحة جورة بدران، وبعدها قام الكاهن إيلي كيروز بالتّعاون مع النّائب السّابق منصور غانم البون بالدّعوة إِلى المصالحة وتمّ الإِجتماع مع النّائب البون عشيّة الإِثنين ١٧/٧/٢٠١٧ السّاعة الثّامنة والنّصف مساءً. واتّفق الطّرفان على تهدئة الوضع وإِتمام المصالحة في ٢٢/٧/٢٠١٧ في كنيسة مار شربل جورة بدران. وقد أَعطى الكاهن إيلي كيروز التّعليمات الصّارمة لمقرّبيه بتفادي المناوشات مع أيّ أَحد من آل غانم، هذا كلّه تمّ عند السّاعة التّاسعة والنّصف. ولكن بعدها بنصف ساعة وبينما كان المدعوّ إِيلي كيروز، الأَخ الأَكبر لإِيدي وأَنطوني كيروز، متوجّهاً هو وعائلته إِلى منزله، تمّ نصب كمين لهم من عدد كبير من الأشخاص من آل غانم . ولحسن الحظّ أَنّه لم يتمّ الإِمساك بهم. ونظراً لهذا الإِشكال تمّ الإِتّصال بالكاهن إِيلي كيروز فتوجّه هو ونجله لحلّ الموضوع لكونه طرفًا أساسيًّا بالمصالحة، فتمّ الإِعتداء عليه هو ونجله بالضّرب بالعصيّ والسّكاكين والأَسلحة. ولكلّ من يدّعي بأّنّ الكاهن لم يُضرب، فإِنّنا نشدّد على أَنَّ الكاهن تعرَّضَ للضّرب على رأسه وخنقه محاولةً لقتله وقتل نجله أَيضاً، وكلّ الإِثباتات موجودة في تقرير الطّبيب الشرّعيّ في مستشفى سيّدة جونية.

فإِقتضى التّوضيح”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قاووق: خطر التوطين أشد من احتلال “داعش” و”النصرة”… تواصلوا مع النظام السوري
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة