بالصور: جمعية العناية بالنظر تنطلق برعاية حاصباني

برعاية دولة نائب رئيس معالي وزير الصحة العامة ، نظمت حفل إنطلاقها في مركز الجمعية في الجامعة اللبنانية الفرنسية(ULF)- شتورة بحضور كل من ممثل وزير الصحة العامة رئيس دائرة الصحة في الدكتور غسان زلاقط، ممثل وزير الاتصالات العميد ناظم الجراح، النائب عاصم عراجي، مسؤول العلاقات العامة في نديم شماس، مستشار وزير الصحة العامة سيريل بدوي، أعضاء المكتب السياسي في وسام شبلي ونوال مدللي، محمد هزيمة ممثل عن حركة أمل، مدير عام وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، العقيد جوزيف نداف، الرائد ميشال مطران، رئيس هيئة الحوار الثقافي الدائم الشاعر عبدالكريم البعلبكي، قائد منطقة البقاع لفرع أمن الدولة العميد بشارة حداد، رئيسة مصلحة طلاب حزب اللبناني الواعد نور بحلق، عدد من الاندية والجمعيات الخيرية ، جهاز الطوارئ والاغاثة، وعدد من رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة والمناطق المجاورة والأهالي الكرام.

كانت البداية مع كلمة عريفة الحفل مديرة المكتب الاعلامي في الجمعية راما الجراح أشارت فيها إلى أن “فكرة الجمعية ولدت من رحم المعاناة الذي يعيشها المجتمع، وعلى رِسلها تحققت لتزرع بسمة في أملٍ مفقود، لتحبس دمعة أهل ومولود، لتُنير شمعة في دروبٍ مظلمة، ولتحول حوالك الأيام لأملٍ وضياء”.

تخلل الافتتاح كلمة لممثل دولة نائب رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة العامة غسان حاصباني الدكتور غسان زلاقط الذي أكد على أهمية وجود جمعية خاصة للعناية بالنظر خاصةً مع ازدياد نسبة الذين يعانون من ضعف في النظر في البلاد الفقيرة والتي يتم فيها زواج الأقارب مما يزيد أمراض العين.

ذكر زلاقط أهمية التشخيص المبكر وجاء في كلامه “التشخيص في أمراض العين يجعلنا نتجنب تفاقم هذه الحالات والحد منها، كالتشخيص المبكر عند الأطفال في المدارس والفحص الدوري للعين عند الأطفال كل سنة أو سنتين، لافتاً إلى أن التشخيص المبكر ومعالجة ضعف النظر في بدايتة يكون أقل كلفة على الفرد وعلى المجتمع، ومن هنا تكون أهمية هذه المراكز المتخصصة للتشخيص والوقاية والعلاج”.

وأوضح زلاقط أن “وزير الصحة يهتم بشكل خاص بمراكز الرعاية الصحية الاولية والتي يتم فيها التشخيص المبكر والعلاج مما يخفض الفاتورة الاستشفائية على المواطن والدولة”. كما أن معالي وزير الصحة العامة يشدد على المؤسسات التي تعنى بالبصريات أن تكون مستوفية للشروط وحائزة على ترخيص من وزارة الصحة والعاملين فيها من أصحاب الاختصاص”. وختم متمنياً “لجمعية العناية بالنظر النجاح والتطور لرفع المعاناة عن كاهل المواطن، وأن تنتشر المراكز الجمعية على مساحة الوطن بكاملة ليبقى رائداً في محيطة في مجال الخدمات الطبية والاستشفائية، مضيفاً أن جمعية العناية بالنظر سوف تقدم الفحوصات والعلاجات وحتى النظارات الطبية والعدسات اللاصقة مجاناً للمرضى، كما ستؤمن عيادة نقالة للوصول إلى كافة المرضى في المناطق النائية”. كما طلب من الجمعية ان تتعاون مع مستشفى الهراوي الحكومي في هذا المجال.

بعدها ألقى رئيس جمعية العناية بالنظر أمير أبو عديلة كلمة عرّف فيها عن “رؤية الجمعية التي تندرج في أن النظر السليم حق لجميع البشر، وأنه لا يجب ان يكون ضعفه سببا يحد من طاقات الإنسان، ذاكراً أهداف الجمعية وهي تأمين حملات فحص نظر مجانية فتوفر الجمعية فحوصات العين الازمة لكشف المشاكل الصحية قبل استفحالها وطرق الوقاية منها، تقديم العدسات الاصقة أو النظارات الطبية المناسبة، ومتابعة دورية للمرضى تحت إشراف نخبة من الاختصاصين والمساعدين، للحفاظ على صحة البصر، توعية الناس وارشادهم إلى ضرورة إجراء فحوص دورية للنظر من مرحلة الطفولة، لتشخيص المرض مسبقا وهذه الحملات تُنظم بالتعاون مع الجمعيات الطبية لتسليط الضوء على أمراض العين، والأمراض الأخرى، تنظيم مؤتمرات ولقاءات علمية إضافة إلى إقامة ورش عمل لتحسين الأداء، رصد ونشر الاحصائيات حول اختصاص البصريات وقياس النظر لمساعدة الطلاب على تطوير تقنياتهم وتجاربهم العملية وإنجاز أبحاثهم بيُسر، و التعاون مع الأندية والجمعيات الأهلية، والاجتماعية، والصحية، والثقافية، وغيرها في إطار خدمة المجتمع”.

مؤكداً أبو عديلة ” انه على ثقة تامة بالإصلاحات التي يقوم بها دولة نائب رئيس مجلس الوزراء معالي وزير الصحة العامة غسان حاصباني وجهوده الواضحة على أرض الواقع في محاربة الفساد، مشيراً إلى أن التغيير ليس أمراً سهل لذلك ستتعاون الجمعية مع وزارة الصحة العامة في محاربة الفساد والمفسدين فيما يخص محلات بيع النظارات الطبية المخالفة للقانون”، ومع مدير علم وزارة التربية والتعليم العالي في سبيل تطوير وتوحيد منهج البصريات، بالاضافة الى التعاون مع نقابة المهن البصرية وجمعية مجازي قياس النظر من أجل الوصول إلى مهنة ترتقي بها في لبنان والخارج”.

 وأعلن أبو عديلة عن برنامج النشاطات التي ستقوم به الجمعية خلال الصيف برعاية شركة alfa للإتصالات وهو:

حملة توعية في الجامعة اللبنانية الفرنسية نهار السبت بتايخ: 15/7/

2017 فحص نظر نهار السبت بتاريخ: 22/7/2017 في المكان نفسه

حملة توعية في منطقة المرج بتاريخ: 5/8/2017

فحص نظر بتاريخ:12/8/2017 في المكان نفسه

حملة توعية في قاعة نادي ناصر في برالياس بتاريخ: 26/8/2017

فحص نظر بتاريخ :2/9/2017 في المكان نفسه.

وختم شاكراً جميع الحاضرين على تلبية الدعوة، مباركاً الأيادي التي مُدت لهم في سبيل قيام الجمعية بتسليمهم دروع شمر وتقدير على جهودهم.

المصدر: القوات اللبنانية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع ​حدة الاشتباكات في عين الحلوة
التالى رابطة التعليم الأساسي: للتعجيل في التسجيل في المدارس الرسمية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة