أخبار عاجلة
المطران مطر رعى معرض تاريخ رعيّة سيدة البير -
انتحاريّو القاع ينتمون الى “فصيل بكر” -
باسيل: عودة النازحين إلى بلدهم أرخص وأفضل وأشرف -

لضرورة حصر السلاح بيد الدولة… كتلة “المستقبل”: نصرالله بإطلالته بات نذير توتر وسلبية على اللبنانيين

لضرورة حصر السلاح بيد الدولة… كتلة “المستقبل”: نصرالله بإطلالته بات نذير توتر وسلبية على اللبنانيين
لضرورة حصر السلاح بيد الدولة… كتلة “المستقبل”: نصرالله بإطلالته بات نذير توتر وسلبية على اللبنانيين

استنكرت كتلة “المستقبل” الكلام الذي صدر عن أمين عام “” السيد في خطابه بيوم القدس والذي بادر فيه الى التهديد بفتح الحدود اللبنانية أمام عشرات الآلاف بل ومئات الآلاف من “المقاتلين” من كل أنحاء العالم العربي والإسلامي في أي معركة تشنها إسرائيل ضد أو ، حسب قوله، ضاربا بذلك عرض الحائط بأي وجود لدولة او سلطة او سيادة لبنانية ملغيا بذلك أن يكون للشعب رأي فيما يقوله أو فيما يعمل على توريط لبنان به.

وأكدت أن السيد نصر الله بكلامه الاستعلائي والانفرادي الذي يلغي به دور الدولة اللبنانية وسيادتها على أرضها، مستنكر ومرفوض، مشيرة إلى أنه يستمر في محاولة إلغاء الدولة والتنكر لإرادة الشعب وما يريده لجهة عدم توريط لبنان في صراعات المنطقة، وهو بذلك، يفرض ارادته ومصالحه ومصالح على اللبنانيين ويدفع باتجاه تحويل لبنان ارضا سائبة يستطيع أن يدخلها من يريده هو أو من يستدعيه هو ومن كل أصناف وأنواع وجنسيات المقاتلين والمرتزقة من شتى انحاء العالم بما يخالف وبشكل صارخ الدستور اللبناني والقوانين اللبنانية.

كذلك، استنكرت الكتلة الكلام الافترائي والتهجمي الذي صدر عن السيد نصر الله تجاه المملكة العربية السعودية وسياستها والمسؤولين فيها وكذلك على الدول العربية، معتبرة أن الكلام الصادر عن أمين عام “حزب الله” تجاه المملكة العربية السعودية يؤدي إلى إيقاع فتنة في لبنان والمنطقة وزيادة الأمور والأوضاع توترا وتدهورا في لبنان فيما المطلوب إبقاء لبنان بعيدا عن أتون المنطقة وتوتراتها لا اقحامه في المزيد من المشكلات التي تلحق الضرر بكل الشعب اللبناني وفي علاقاته العربية متنكرا بذلك لاتفاق الطائف وللدستور وللقرار 1701 وكذلك لإعلان بعبدا بتحييد لبنان عن الانغماس في أتون المنطقة وكذلك أيضا متنكرا لخطاب القسم.
ورأت أن السيد نصر الله قد بات في اطلالاته نذير توتر وسلبية على لبنان واللبنانيين ومصالحهم وقضاياهم المعيشية لا سيما في خضم هذه الازمة الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها لبنان، مستنكرة لاستمرار وتفاقم ظاهرة السلاح المتفلت في مختلف المناطق والتي ينتج عنها يوميا مزيدا من الضحايا البريئة والاصابات في صفوف المواطنين.

واعتبرت أن ما يشهده لبنان في هذه الفترة من تفاقم وتفلت للسلاح غير الشرعي يرتبط ارتباطا وثيقا بالظاهرة الأساس وهي الاستمرار في الاعتداء على هيبة الدولة جراء السلاح الميليشياوي غير الشرعي، هذا يقتضي من الحكومة التشدد في ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم ضد القانون، مشيرة إلى أنها ما زالت ترى أن الحل الوحيد للخروج من هذه الحال الخطرة المتعاظمة لا يكون إلا بالعودة إلى حصرية السلاح  بيد أجهزة الدولة العسكرية والأمنية وحدها.

ونوهت الكتلة بالجهد الوطني المستمر والعمليات الوقائية التي ينفذها الجيش والأجهزة الأمنية الرسمية لمكافحة الإرهاب والإرهابيين حماية للبنان واللبنانيين تحت سقف رعاية المصالح الوطنية العليا وضمن اطار الالتزام بالحفاظ على القانون وعلى حقوق الانسان التي ترعاها القوانين والأنظمة المحلية والدولية.

وإذ رأت أن الحجم الذي أصبح عليه النزوح السوري إلى لبنان بكونه يشكل أعباء وطنية واقتصادية واجتماعية وأمنية ينوء بها لبنان وتحمله ما لا يستطيعه، مشددة على ضرورة الاستمرار في التعاطي مع ازمة النازحين السوريين بعيدا عن إرغامات السياسات الشعبوية أو اللجوء إلى استنفار العصبيات العنصرية والاهداف والغايات الانتخابية.

ولفتت إلى أن التعاطي بمسؤولية مع هذه القضية الهامة والحساسة من قبل أجهزة الدولة لجهة تأمين الأماكن الموقتة لعيش النازحين والعمل لتأمين العودة الآمنة لأولئك النازحين السوريين إلى ديارهم هي مسؤولية وطنية وعربية ودولية مشتركة، طالبة من الحكومة التعاطي مع قضية عودة أولئك النازحين حصريا مع الأمم المتحدة لتأمين عودة سليمة لهم وبضمانة دولية الى مناطق آمنة في سوريا.

وأضافت:”يجب أن يجري ذلك بالتنسيق مع الشرعية الدولية الممثلة بالأمم المتحدة المخولة بهذه المهمة وهي الجهة المطلعة على المعلومات الكاملة بشأن النازحين وحاجاتهم وطرق حمايتهم وأماكن وجودهم وتأمين انتقالهم في المستقبل إلى ديارهم سالمين وآمنين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصدر سياسي معارض: الحكومة ألغت “الإحتفال” لخوفها من “14 آذار” جديدا
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة