أخبار عاجلة
العبسي: القاع أصبحت رمزاً من رموز الشهادة -
جنبلاط يضحك وهّاب: معمول الساعة 2 الفجر! -
امن الدولة: توقيف فلسطيني بجرم اطلاق النار -

رياض سلامة حامكاً لمصرف لبنان لولاية جديدة

رياض سلامة حامكاً لمصرف لبنان لولاية جديدة
رياض سلامة حامكاً لمصرف لبنان لولاية جديدة

أشار رئيس الجمهورية الى أنه “لا تزال لدينا مهلة حتى 20 حزيران المقبل للوصول الى اتفاق على قانون انتخابي جديد، ولن نترك اي فترة تمر يكون فيها فراغ في مجلس النواب وسنعمل على الوصول الى صيغة للقانون”.

وإذ هنأ الرئيس عون اللبنانيين بقرب حلول شهر رمضان المبارك، تمنى ان “يكون شهر خير وتسامح وبركة وان يتم خلاله الاتفاق على قانون للانتخابات”، ولفت الى ان “وزارة الاقتصاد الوطني اتخذت اجراءات لحماية المستهلك ومنع رفع الاسعار والمحافظة على النوعية والجودة”.

واشار الى أن “بيان القمة العربية – الاسلامية – الاميركية التي عقدت في الرياض، صدر بعد مغادرة الرؤساء والوزراء”، مؤكدا في هذا المجال “إلتزام بما ورد في خطاب القسم والبيان الوزاري”.

الحريري
ولفت رئيس الحكومة ، الى “إلتزام لبنان ميثاق جامعة الدول العربية وإنتماء لبنان العربي، وحرصه الدائم على ترميم العلاقات مع كل الدول العربية وباقي الدول”، وأكد أن “اعلان الرياض، ليس ملزما وما يهمنا هو وحدتنا الوطنية والمواقف المحددة في خطاب القسم، والبيان الوزاري”، وشدد من ناحية ثانية على “ضرورة ان نصل الى قانون جديد للانتخابات النيابية بشتى الوسائل”.

مواقف الرئيسين عون والحريري جاءت في خلال جلسة التي عقدت قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، تم في خلالها تعيين الاستاذ رياض سلامة حاكما لمصرف لبنان لولاية جديدة”.

وقد سبق الجلسة، اجتماع بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، جرى في خلاله التداول بجدول اعمالها.

الرياشي
بعد انتهاء الجلسة، أدلى وزير الاعلام بالبيان الآتي: “عقد مجلس الوزراء جلسته الاسبوعية برئاسة فخامة رئيس الجمهورية وحضور دولة رئيس مجلس الوزراء والوزراء الذين غاب منهم، غازي زعيتر، يعقوب الصراف وبيار رفول.

في مستهل الجلسة، هنأ فخامة الرئيس اللبنانيين بقرب حلول شهر رمضان المبارك، متمنيا ان يكون شهر خير وتسامح وبركة، وان يتم خلاله الاتفاق على قانون للانتخابات. ولفت فخامة الرئيس الى ان وزارة الاقتصاد الوطني اتخذت اجراءات لحماية المستهلك ومنع رفع الاسعار خلال الشهر المبارك والمحافظة على النوعية والجودة، داعيا الوزارات المعنية الى المساعدة في تنفيذ هذه الاجراءات لحماية الطبقات الشعبية من اي إحتكار.

واضاف فخامة الرئيس: يحتفل لبنان غدا بذكرى التحرير ونحيي في هذه المناسبة ذكرى شهداء الجيش والمقاومة والاهالي الذين سقطوا دفاعا عن الارض وتحقيقا للتحرير، علما ان الفرحة لن تكتمل الا بتحرير الاراضي اللبنانية التي لا تزال محتلة.

وعن القمة العربية – الاسلامية – الاميركية التي عقدت في الرياض وما حصل فيها من ملابسات، لا سيما لجهة البيان الذي صدر، قال فخامة الرئيس: البيان صدر بعد مغادرة الرؤساء والوزراء، في اي حال نحن ملتزمون بما ورد في خطاب القسم والبيان الوزاري.

وتناول عون الوضع الامني الذي قال عنه انه مستتب، لافتا الى زيادة عدد حوادث السير، داعيا الى اعتماد اجراءات للحد منها. وابلغ فخامته مجلس الوزراء انه دعا الى عقد اجتماع للمجلس الاعلى للدفاع بعد غد الجمعة للبحث في الاوضاع الامنية والاجراءات الواجب اتخاذها لا سيما خلال شهر رمضان المبارك.

واطلع عون الوزراء على الزيارة التي قام بها الى وزارة الدفاع وقيادة الجيش الاسبوع الماضي، وعلى متابعته من خلال غرفة العمليات في القيادة لعملية عسكرية حية نفذها سلاح الجو اللبناني ضد مواقع التنظيمات الارهابية، واتى التنفيذ غاية في الدقة وحقق نتائج فعالة بفضل خبرة العسكريين والتقنيات التي باتت في حوزتهم، لافتا الى ان رمايات طائرات الهلكوبتر كانت دقيقة ومحكمة وحققت اهدافها.

بعد ذلك تناول الرئيس موضوع قانون الانتخابات النيابية، فقال: سبق ان ذكرت انه لا تزال لدينا مهلة حتى 20 حزيران المقبل للوصول الى اتفاق على قانون انتخابي جديد. وقال فخامته: لقد سبق ان اعطينا مهلة اضافية للمجلس النيابي عندما استخدمنا المادة 59 من الدستور، ولن نترك اي فترة تمر يكون فيها فراغ في مجلس النواب، وسنعمل على الوصول الى صيغة للقانون، لان هذا هو هدفنا في المرحلة الراهنة وهو هدف اساسي، اي التوصل الى قانون جديد.

ثم عرض فخامة الرئيس لعدد من المواضيع التي وردت الى رئاسة الجمهورية شكاوى في شأنها، ومنها ضرورة حماية الطيور المهاجرة التي تعبر الاجواء اللبنانية خلال هذه الفترة، وتأمين دوام العمل ايام الاحاد والاعياد في الاماكن الاثرية ومنع السيارات الخصوصية التي لا تحمل لوحات عمومية او عليها لوحات مزورة من منافسة عمل سائقي السيارات العمومية المرخص لها، وكذلك منع السائقين اللبنانيين وغير اللبنانيين الذين لا يملكون رخصا قانونية العمل ومزاحمة السائقين القانونيين.

واشار الرئيس الى موضوع تلوث المياه في منطقة بر الياس والجوار وما ذكر عن وقوع اصابات واوبئة، لافتا الى ضرورة العمل بسرعة لمعالجة هذا الوضع وتنفيذ المشاريع التي تؤدي الى تنظيف المياه ومعالجة الصرف الصحي، داعيا وزارة البيئة والوزارات المختصة ومجلس الانماء والاعمار الى القيام بعمل مشترك وعاجل في سبيل مواجهة هذا الوضع غير السليم.

وتحدث  الحريري مهنئا اللبنانيين بحلول شهر رمضان المبارك، متمنيا ان يكون شهر خير وبركة، كما هنأ بحلول عيد التحرير الذي وصفه بالانجاز الكبير الذي حققه اللبنانيون في تحرير ارضهم من الاحتلال الاسرائيلي بفضل وحدتهم الوطنية وموقفهم الموحد حيال العدو الاسرائيلي.

ثم تحدث  الرئيس عن مؤتمر الرياض ومشاركة لبنان فيه، فأشار الى إلتزام لبنان ميثاق جامعة الدول العربية وإنتماء لبنان العربي وحرصه الدائم على ترميم العلاقات مع كل الدول العربية وباقي الدول. واضاف دولته: ان الاعلان الذي صدر ليس ملزما، وما يهمنا هو وحدتنا الوطنية والمواقف المحددة في خطاب القسم والبيان الوزاري وما ورد فيهما واضح، والمهم ان يستمر الجو الايجابي بين كل الاطراف السياسية وتحييد لبنان من المشاكل التي تدور حوله.
واضاف: ان وجودنا في المملكة افسح في المجال امام لقاءات مع عدد من الملوك والرؤساء وتداولنا معهم في الاوضاع العامة ودعوناهم لزيارة لبنان. كما اتفقنا مع المسؤولين السعوديين على عقد اجتماع للجنة الاقتصادية العليا خلال شهر رمضان المبارك.
وتحدث الرئيس عن موضوع قانون الانتخابات النيابية، فقال: يجب ان نصل الى قانون جديد بشتى الوسائل، لان عدم التوصل الى اتفاق حوله يضع اللبنانيين في مكان لا يرتضي به احد، لا سيما الوصول الى الفراغ او العودة الى قانون ال_60. بالنسبة لي هناك فرصة حقيقية لانجاز هذا القانون ويجب ان ننجزه وان نعمل جميعا من اجل ذلك، وفخامة الرئيس يريد الوصول الى قانون جديد ونأمل ان نعمل جميعا على هذا الاساس.
واضاف دولة الرئيس: في المنطقة متغيرات عدة وعلينا ان نحيد لبنان، بحيث لا يكون جزءا من اي صراع او خلاف. ان سياستنا النأي بالنفس لتجنيب لبنان اي دخول مع طرف ضد آخر وهذا هو الاساس.

واشار الرئيس الى ان اجتماعا سيعقد في السرايا بعد ظهر اليوم لمعالجة موضوع تلوث المياه في بر الياس، كما ستتم معالجة القضايا التي اثارها فخامة الرئيس في كلمته ومنها الدوام في الاماكن الاثرية والسائقين غير المرخص لهم.

بعد ذلك بدأ مجلس الوزراء مناقشة جدول الاعمال واتخذ في شأنه القرارات المناسبة، وأبرزها:
– تعيين الاستاذ رياض سلامة حاكما لمصرف لبنان لولاية جديدة.
– الموافقة على مشروع مرسوم نقل اعتماد بقيمة مليار وثلاثمئة وستة ملايين وسبعمئة واثنين وخمسين الف ليرة لبنانية من احتياط الموازنة العامة الى موازنة وزارة الاعلام لعام 2017، على أساس القاعدة الاثنتي عشرية لتغطية بدل اتعاب مقدمي الخدمات الناجمة عن عقد المصالحة لشراء خدمات لمديريتي الوكالة الوطنية والدراسات عن العام 2016.
_ الموافقة على طلب مجلس الانماء والاعمار تأمين اعتماد بقيمة مليار وستمئة الف دولار اميركي لزوم استكمال اشغال المرحلة الثانية من وصلة طريق روميه- بيت مري المصدق تخطيطه بموجب المرسوم رقم 523 تاريخ 28/12/2007.
– الموافقة على مشروع قانون يرمي الى الاجازة للحكومة إبرام البروتوكول الملحق بإتفاقية الشراكة الاوروبية المتوسطية بعد انضمام كرواتيا الى .
– الموافقة على طلب وزارة العمل تفويض الوزير التوقيع على مذكرة تفاهم في مجال العمل بين لبنان وتركيا.
– الموافقة على مشروع قانون يرمي الى إنشاء صندوق تعاضد موظفي السلك الخارجي.
– الموافقة على طلب مصرف الاسكان تعيين ممثلين إثنين عن الدولة في مجلس إدارة مصرف الاسكان وهما نصري مخول (ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية)، ووليد الخطيب (ممثل وزارة المالية).
– الموافقة على طلب وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية تجديد تفويضه تأليف لجان عمل من الاختصاصيين.
– الموافقة على عقد سلة الحوافز الموقع بين الدولة اللبنانية ممثلة بالمؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان وبين “شركة غلاس باك ش.م.ل.” المتعلق بمشروع استثماري في قطاع الصناعة باسم “Glasspack project” المنوي تنفيذه على العقار رقم 127 من منطقة تعنايل العقارية في محافظة .
– الموافقة على عرض مجلس الانماء والاعمار موضوع إلغاء مشروع إنشاء مرآب سيارات تحت ساحة التل (جمال عبد الناصر) في مدينة .

حوار
ثم رد الوزير الرياشي على اسئلة الصحافيين.
سئل: هل كان هناك توافق حول تعيين رياض سلامة حاكما لمصرف لبنان لولاية جديدة؟
أجاب: “كان هناك إجماع وقد طرح الموضوع من خارج جدول الاعمال في نهاية الجلسة وتم التوافق عليه”.
سئل: متى ستعلن الحكومة فشلها في موضوع ايجاد قانون انتخابي جديد وقد أصبح من الواضح أننا ذاهبون الى اعتماد قانون الستين؟
أجاب: “هذا سؤال يطرح في برنامج تلفزيوني وليس إثر جلسة لمجلس الوزراء”.
سئل: هل تم استيعاب ما حصل في قمة الرياض بعد كلمتي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة خلال الجلسة، إذ أن وزراء يريدون موقفا واضحا من القمة؟
أجاب : “إن جو الحكومة إيجابي جدا وتوافقي وممتاز، وما قيل في بيان مجلس الوزراء هو ما اتفق عليه بين كل مكوناته”.
سئل: هل لديكم معلومات او تشير الى إمكانية للوصول الى قانون انتخابات قبل 19 حزيران، او أننا إتجهنا نحو الستين؟
أجاب: “هناك عمل جدي في اتجاه الوصول الى قانون انتخاب بين فخامة الرئيس ودولة الرئيس وكافة المكونات السياسية، ومحاولات حثيثة للوصول الى قانون انتخاب. وهناك مجموعة تعمل على وضع هذا القانون وهي على معرفة أكثر مني في الموضوع”.
وسئل عن موضوع إنشاء مرآب سيارات في منطقة التل في طرابلس وهو كان واجه معارضة قوية، فأجاب: “لقد تم الاتفاق بشأنه”.

جلسة للحكومة في بعبدا… الحريري: لا أحد يرتضي الفراغ أو العودة للستين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة