أبو زيد: “اللقاء التشاوري” في بعبدا هدفه تسهيل عمل الحكومة

أبو زيد: “اللقاء التشاوري” في بعبدا هدفه تسهيل عمل الحكومة
أبو زيد: “اللقاء التشاوري” في بعبدا هدفه تسهيل عمل الحكومة

رأى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب أمل أبو زيد أن الأجواء الإيجابية التي انتجت إنتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة وقانون إنتخاب ، ما زالت على الرغم من بعض التناقضات مستمرة، ولا بد لها بالتالي من ان تنعكس على عمل السلطة التنفيذية لتفعيل أعمالها وتعزيز دور المؤسسات وتثبيت الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، الأمر الذي استدعى عقد لقاء تشاوري في القصر الجمهوري لرؤساء الأحزاب المشاركة في الحكومة، خصوصا أن التوافق على قانون الإنتخاب لا يعفي الحكومة من فتح كل الملفات الأساسية المتعلقة بمصالح الناس والدولة كالموازنة العامة وسلسلة الرتب والرواتب والنفط والتشكيلات الديبلوماسية والقضائية، اضافة الى التعيينات الادارية وغيرها من الملفات العالقة.

وردا على سؤال، اكد أبو زيد في تصريح إلى صحيفة “الأنباء” الكويتية، أن عدم توجيه الدعوات الى القوى السياسية غير المشاركة في الحكومة لحضور المرتقب لا يعني لا من قريب ولا من بعيد استبعادها عن المعادلة السياسية او التقليل من دورها السياسي، فـ”اللقاء التشاوري” ليس حوارا بين المكونات الوطنية، انما هو اجتماعات تشاورية بين رؤساء الأحزاب المشاركة في الحكومة وذلك بهدف تسهيل عملها وعدم تكرار مشهد التعطيل والمشاحنات التي شهدته الحكومات السابقة، خصوصا ان هناك ملفات في غاية الأهمية على طاولة لا بد من طيها لانطلاق عجلة بناء الدولة التي يعمل الرئيس على بنائها.

على صعيد مختلف، لفت أبو زيد الى أن قانون الإنتخاب الجديد هو تطور ايجابي في النظام اللبناني ونقلة نوعية في الحياة السياسية، بحيث اخرج البلاد من دائرة اللاعدالة في تمثيل الشعب نيابيا الى مجلس نيابي سيضم في إنتخابات العام 2018 كل المكونات والشرائح اللبنانية انما كل بمستوى حجمه الشعبي، معتبرا بالتالي أن إتهام قانون الإنتخاب بأنه قانون طائفي وصيغ على قياس الثنائية المسيحية مردود لأصحابه، خصوصا ان هذا القانون هو قانون بكركي ويفسح في المجال أمام كل من لديه القدرة على تأمين عتبة الفوز في الإنتخابات النيابية .

وأكد أبو زيد أن هذا القانون لا يلغي لا “الكتائب” ولا “المردة” ولا أي من الشخصيات المسيحية كالنائب بطرس حرب ، معتبرا بالتالي أن رشق قانون الـ 15 دائرة بوابل من الاتهامات الباطلة هو من جهة لتشويه صورة التوافق الوطني الحاصل، وللتعبير من جهة ثانية عن خوف باطني لدى أصحاب التهم المفبركة من عدم وصولهم الى الندوة البرلمانية، مؤكدا ان التعاون بين رئيس الدولة العماد ميشال عون ورئيسي الحكومة ومجلس النواب نبيه بري سينعكس ايجابا على الحياة السياسية بما يؤمن مصلحة اللبنانيين والوطن ككل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة