خالد السيد مختبئ في حي الصفصاف وحزامه الناسف لا يفارقه.. وقرار سياسي لاعتقاله!

خالد السيد مختبئ في حي الصفصاف وحزامه الناسف لا يفارقه.. وقرار سياسي لاعتقاله!
خالد السيد مختبئ في حي الصفصاف وحزامه الناسف لا يفارقه.. وقرار سياسي لاعتقاله!

أعلنها المسؤولون الامنيون الفلسطينيون صراحة بأنهم غير قادرين على اعتقال ضابط الارتباط للعمليات التخريبية التي احبطها الامن العام والموجود في مخيم عين الحلوة خالد السيد، تخوفاً من تفاقم الاوضاع في المخيم والدخول في صراعات مسلحة غير مضبوطة مع الارهابيين الذين يؤمنون له الحماية، ما قد يؤدي الى تكرار سيناريو الارهابي بلال بدر.

 

وقالت مصادر فلسطينية لـ”المركزية” “منذ الاعلان عن الشبكة وعلاقة السيد بها، بقي مخيم عين الحلوة يشهد توترات أمنية يومية وبقيت الانظار مشدودة اليه”، مشيرة الى أن “السيد معروف لدى القوى الاسلامية الذين ينادونه الحج خالد، وهو متوار في حي الصفصاف وحزامه الناسف لا يفارقه”، لافتة الى أن “دخول الجيش والقوى الامنية الى المخيم لاعتقاله يحتاج الى قرار سياسي، الامر الذي أشار اليه المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم”. ولفتت مصادر أمنية لبنانية الى أن “اطاحة السيد ممكنة من خلال رفع الغطاء الفلسطيني عنه وتعاون الاجهزة الامنية الفلسطينية واللبنانية للقبض عليه، كما حصل في عملية اعتقال أمير “” في المخيم عماد ياسين”.

 

وعلمت “المركزية” أن “رجل الدين الذي كان يخطط السيد لاغتياله هو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، الذي تبلّغ من مسؤولين أمنيين لبنانيين ضرورة الحذر في تحركاته”.

 

وطالب إمام مسجد الغفران الشيخ حسام العيلاني عبر “المركزية” بـ”تسليم السيد للقوى الأمنية بعملية أمنية”، مؤكدا أن “الامن العام وقوى الامن الداخلي حققوا انجازات للوطن بإحباط هذه الشبكة الارهابية التي كانت تخطط لتفجير ”.

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل عاد الخليجيون الى لبنان؟.. رامي: هناك فورة خليجية من سياح سعوديين وكويتيين وقطريين
التالى الراعي دعا الى الصلاة من أجل الجيش: من غير الجائز أن يبقى العالم تحت رحمة الإرهاب

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة