الحريري: سيبقى مشروعنا حصرية السلاح وحصرية السلطة بيد الدولة

الحريري: سيبقى مشروعنا حصرية السلاح وحصرية السلطة بيد الدولة
الحريري: سيبقى مشروعنا حصرية السلاح وحصرية السلطة بيد الدولة

رعى رئيس غروب اليوم حفل إفطار منسقية الأوسط وبعلبك في تيار “المستقبل” في مطعم سما شتورة وألقى الحريري كلمة قال فيها: “إذا كانت هناك من منطقة تلخّص المعجزة الصغيرة التي يعيش فيها ، رغم الحريق الكبير في كل البلدان من حوله، فهي هذه المنطقة العزيزة بأهلها الطيّبين المتمسّكين بالوطن وبمشروع الدولة وبالسلم الأهلي والاستقرار”.

وتابع الحريري: “منطقتكم هي عنوان للعيش المشترك بين كل الطوائف والمذاهب، وعنوان لرفض الفتنة والتطرّف، ولممارسة الاعتدال والحوار، على بعد كيلومترات قليلة من الحرب في ، وعنوان للكرم والشّهامة باستقبال أهلنا الهاربين من نارها ومن نظام الظّلم والقتل”.

وأكد انه “من واجباتنا تجاه منطقتكم كثيرة، ونحن نعمل للتنمية، لإيجاد فرص العمل خصوصاً للشباب والشابات، للبنى التحتية وللخدمات الأساسية. ولكني أرى أنه ما من قضية أهمّ اليوم من قضية تلوّث نهر الليطاني. هذا الموضوع لم يعد إعلاميا أو سياسيا، فهناك أشخاص يموتون نتيجة هذا التلوث، واليوم أتيت لأقول لكم أننا بتنا عند خواتيمها”.

وأضاف: “المشكلة في البقاع أنه لا توجد فرص عمل، ولكي نوجد فرص عمل لا بد من تطوير البنى التحتية، علينا أن نبدأ العمل بالمشاريع الكبرى مثل الأوتوسترادات والأنفاق وكل ما له علاقة بالبنى التحتية، وبذلك سيكون جزء من العمالة للنازحين السوريين والجزء الأكبر سيكون من حصة اللبنانيين، ونكون قد ضربنا عصفورين بحجر واحد”، لافتاً الى ان “الهدف الأساسي من كل ذلك هو تحضير منطقتكم لتكون جاهزة لمرحلة إعادة إعمار سوريا، ففي نهاية المطاف الحرب ستتوقف وسوريا ستتم إعادة إعمارها، ويجب أن نجهّز البقاع لكي يكون مكان انطلاقة لإعادة إعمار سوريا، فهدفنا أن يكون البقاع مقرّا لإعادة الإعمار، وليس فقط ممرّاً”.

وأردف: ” لأمن مطلبكم، ومطلب الجميع. لأنه من دون أمن، لا استقرار، ولا تنمية، ولا اقتصاد، ولا فرص عمل. الجيش وقوى الأمن وكل أجهزة الدولة تقوم بواجباتها وتقدم التضحيات، لكن هذا الأمر لا يكفي، ولا يكفي المنطقة وأهلها الطيبين من شرّ حفنة من الزّعران، والخارجين على القانون”، وقال: “الأمن لا يحتمل أي ازدواجيّة. لا ازدواجية السلاح، ولا ازدواجية السلطة. وسيبقى مشروعنا حصرية السلاح وحصرية السلطة بيد الدولة، والدولة فقط، وليس لدي شكّ في أنكم متمسّكون معنا بمشروع الدولة، وعلى كل حال، نحن عند مسؤولياتنا والدولة ستقوم بعمليات نوعية بحق المخلين بالأمن وعلى كل واحد تحمّل مسؤولياته”.

 

المصدر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقيت معركة جرود القاع ورأس بعلبك عند قائد الجيش

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة