أخبار عاجلة
لا تراجع عن دفع السلسلة -
العلاقة مع سوريا تربك الإستقرار الحكومي -
شبح النازحين يرافق عون إلى فرنسا -
الحريري يقرر مواجهة لقاء باسيل – المعلم -

لجنة المال أقرت موازنات رئاستي الجمهورية ومجلس الوزراء والمجلس الدستوري

لجنة المال أقرت موازنات رئاستي الجمهورية ومجلس الوزراء والمجلس الدستوري
لجنة المال أقرت موازنات رئاستي الجمهورية ومجلس الوزراء والمجلس الدستوري

عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب وفي حضور وزير المال علي حسن خليل والنواب: جورج عدوان، انطوان زهرا، فادي الهبر، ياسين جابر، نبيل دي فريج، ، حسن فضل الله، غازي يوسف، علي عمار، هنري حلو.

وعقب الاجتماع قال كنعان: “في بداية جلسة اليوم وقفنا دقيقة صمت حدادا على رحيل النائب السابق والرئيس السابق للجنة المال سمير عازار. ونتقدم من أسرته بأحر التعازي باسم اللجنة والزملاء الاعضاء في فقدانه”.

وأشار كنعان الى أن اللجنة “أنهت في جلستها اليوم موازنة رئاسة الجمهورية مع تصور طلبناه من مدير عام الرئاسة حول بعض البنود التي يعتبر انها بحاجة لتعديل، والموازنة الادارية لرئاسة مع ما تتضمن من بنود مع طلب تفصيلات تتعلق ببعض النواحي التي لها علاقة بالمساهمات والتحويلات، كما في عدد من الوزارات، لان عددا من الزملاء، يرون ان هناك امكانا للتشدد اذا كان هناك تفصيل حول عطاءات لبعض الجمعيات والمؤسسات، في ضوء الوضع المالي والاقتصادي الذي نحن فيه. كذلك أقررنا موازنة المجلس الدستوري بعد الاستماع الى رئيس المجلس عصام سليمان، الذي طلب بحث واقرار اقتراح القانون المحال الى المجلس النيابي المتعلق بتوسيع صلاحيات المجلس الدستوري. وانتاجية المجلس محدودة، والسبب يعود بحسب رئيسه الى الصلاحيات المحدودة، والمختلفة في دول أخرى، لاسيما لجهة تفسير الدستور وامور اخرى. وكان هناك رأي سائد في لجنة المال لناحية تعزيز الامكانات التشريعية والادارية والمالية لهذه المؤسسة القضائية”.

وأضاف: “في المادة 17 التي كانت معلقة في مواد القانون، والمتعلقة بتسديد تعويضات لاستملاكات، وهي تعود الى أكثر من عقدين. فهناك أحكام مبرمة قضائيا ولم يتم دفع المستحقات المتوجبة جراءها للمواطنين. واليوم، كنا أمام قانون برنامج يتعلق باستملاكات لمشاريع جديدة، وقد خصصنا 217 مليار من اصل 390 مليارا أولوية لدفع هذه الديون، قبل القيام بأعمال انشائية جديدة نحن بحاجة اليها ونريدها، وسنلحظ في العام 2018 اي نقص وقعنا فيه اليوم جراء ذلك”.

وتابع: “ألغينا البند الرابع الذي كان يمكن ان يحرم مواطنين حقوقهم، لناحية نصه على (عدم حق اي من المستملك منهم الذين توجبت او تتوجب لهم ديون على الادارات والمؤسسات العامة او مجلس الانماء والاعمار المطالبة بأي تعويض ناشء عن التأخير في التسديد او تطبيق هذا القانون لاي سبب كان). ورأي لجنة المال كان بعدم جواز منع المواطن من حقه، وكانت هناك محاولة تقدم بها عدد من الزملاء مع وزارة المال للوصول الى حل وسط، لكن الزملاء النواب رفضوا وتم الغاء الفقرة الرابعة من هذه المادة، والحقوق ستصل لاصحابها، وهذا احد الانجازات التي قمنا بها اليوم”.

وقال كنعان: “أثناء مناقشة موازنة مديرية الشؤون العقارية في وزارة المال، أثار الزميل حسن فضل الله قضية حيوية متعلقة بكل المناطق غير الممسوحة في مختلف المناطق، وان هناك مبالغ كبيرة، ولكن الانتاجية ليست بالحجم المطلوب، وهناك في بعض الاحيان افتئات على الاملاك العامة وتعديات عليها بالمشاعات وسواها. وبناء على النقاشات، قررنا تشكيل لجنة برئاستي، تضم النائب علي فياض والنائب حسن فضل الله والنائب حسن فضل الله، للخروج بحلول لقضية تحتاج الى حلول منذ سنوات. وسنخرج بقرار على هذا الصعيد ضمن المهلة التي نناقش فيها الموازنة”.

وأوضح كنعان أن “العمل جدي ومثمر والافكار كانت بناءة، في ضوء الحرص على التشدد في المواضيع المتعلقة بعطاءات وتجهيزات ثابتة تتكرر سنويا في الموازنات، من مكاتب وسواها، وقد طلب من كل الوزارات والادارات ارسال تقارير مفصلة عن هذه البنود ومدى الحاجة اليها، وتركنا الحق للجنة المال بأن تعود الى هذه البنود في الجلسة الاخيرة قبل رفع تقريرها الى الهيئة العامة، وان تعيد النظر بها وفقا للتقارير التي ستردها من الوزارات والادارات لاتخاذ الموقف المناسب”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التلِّي لـ”نصرة – لبنان”: إستعدّوا للثأر من نصرالله
التالى امن الدولة اوقف سورياً بجرم تزوير رخص سوق عمومية سورية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة