أخبار عاجلة
محمد طملية.. دون سائر الناس -
الصراف هنأ بالاستقلال: لن نتهاون مع أي عابث بالأمن -
تفاصيل حادثة إحراق سيارتين في المصيطبة وتوقيف الفاعل -
روحاني ينتقد الجامعة العربية ويصفها بالمنخورة -
وزارة المال تعمم حول إفادة بالمعاش التقاعدي -
كمالا إسحاق.. تاريخ المرأة في اللوحة -
7 معلومات تجب معرفتها قبل ليلة الأبطال النارية -
الزغبي: بداية تراجع “حزب الله” وبروز مؤشرات احتواء -

المشنوق: نلتزم بأحكام القضاء اللبناني وغير خاضعة للنقاش

المشنوق: نلتزم بأحكام القضاء اللبناني وغير خاضعة للنقاش
المشنوق: نلتزم بأحكام القضاء اللبناني وغير خاضعة للنقاش

لينكات لإختصار الروابط

رأى وزير الداخلية والبلديات نھاد المشنوق أن “مواقف الرئيس عون تطورت بشكل كبير خلال هذا العام إلى مزيد من الانفتاح على كل الفرقاء والتفهم لكل الآليات الدستورية الضرورية للبلد والإقبال الرئاسي السياسي على الأفكار المختلفة معه”.

 

ولفت خلال حوار مع مصلحة المهن الحرة في “” – إلى أن “التسوية التي أوصلت العماد عون إلى بعبدا تعرضت لهزات طفيفة أمكن تجاوزها، وكل يوم يمر يظهر أكثر وأكثر أن رئيس الجمهورية يعترف بكل الآخرين وأنه ملتزم التعامل معهم سياسيا وبقبول اختلاف الآخرين معه”. وقال: “انتخبنا رئيسا للجمهورية نختلف معه وهذا حقنا الدستوري، وكل يوم أتأكد أن هذه التسوية أثبتت نجاحها، فالرئيس عون حريص كل الحرص على التوافق السياسي ويلتزم الدستور والقوانين بما يتناسب مع صلاحياته الدستورية والفصل بين السلطات الذي يحافظ على مكانة كل سلطة، ولولا دعمه لما أنجز الكثير من الملفات التي عرضت على ”.

أضاف: “الحكومة نجحت في عدد من الملفات، وإن كنت سجلت اعتراضي على نصفها في محاضر مجلس الوزراء، أبرزها إنجاز قانون الانتخابات، والانتهاء من الموازنة بعد سنوات من الغياب، والتشكيلات القضائية والتعيينات الديبلوماسية، وتعيينات المجلس الاقتصادي والاجتماعي. كل ذلك تحقق لان الرئيس كان مصرا ومتابعا ومثابرا بشكل لا سابق له بغية انجاز كل هذه الملفات”.

وقال: “التسوية التي أبرمناها كانت من أربعة بنود هي انتخابات رئاسة الجمهورية وتشكيل حكومة ائتلافية وربط النزاع مع “” بقتاله خارج ، والنأي بالنفس عن المحاور في المنطقة، كما نص البيان الوزاري، وقد حدث خلل تطبيقي في هذا البند الأخير حين زار دمشق وزراء من قوى 8 آذار وحين التقى وزير الخارجية جبران باسيل بوزير خارجية وليد المعلم”. أنا أعذر من قال أنه حصل تنازل في الشكل، إلا أننا لم نتنازل في المضمون لجهة إصرارنا على عودة النازحين السوريين إلى مناطق آمنة وفق المعايير الدولية. والأسبوع المقبل سيشهد اجتماعا للجنة الوزارية المكلفة بحث شؤون النازحين بهدف صياغة ورقة عمل مشتركة بين كل القوى السياسية”.

وردا على سؤال عن الموقف من الحكم بالإعدام على قتلة الرئيس بشير الجميل، قال: “نلتزم أحكام القضاء اللبناني أيا كانت هذه الأحكام، وهذه مسألة غير خاضعة للنقاش، كما كان موقفنا حين انتصرنا للمحكمة الدولية، ونتوقع أن تصدر المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الرئيس الشهيد أحكاما خلال أقل من سنتين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرئاسة المصرية: السيسي يلتقي الحريري في القاهرة الثلثاء
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة