أخبار عاجلة
غوغل عاجزة عن كشف الحقائق -
أوبر تقر بدفع أموال لقراصنة اخترقوا بياناتها -
إيكاردي قد يخطف المركز الأساسي من بنزيمة في الريال -
لاعب إنكليزي ترك المباراة من أجل ولادة طفله -

إطلاق دليل التصنيف الموحد للجرائم وعقوباتها في التشريع اللبناني

إطلاق دليل التصنيف الموحد للجرائم وعقوباتها في التشريع اللبناني
إطلاق دليل التصنيف الموحد للجرائم وعقوباتها في التشريع اللبناني

لينكات لإختصار الروابط

بدعوة من وزيري العدل سليم جريصاتي والداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وبرعاية رئيس ممثلاً بجريصاتي، أُطلق مساء الثلثاء في السراي الكبير “دليل التصنيف الموحد للجرائم وعقوباتها في التشريع اللبناني”، في حضور النائبين نوار الساحلي وغسان مخيبر، الرئيس الأول لمجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد، رئيس مجلس شورى الدولة القاضي هنري خوري، رئيس ديوان المحاسبة القاضي أحمد حمدان، العميد محمود عبدالله ممثلا العماد جوزاف عون، رئيسة مجلس الخدمة المدنية فاطمة عويدات، رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية، الأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعدالله محي الدين الحمد، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، العقيد بسام أبي فرح ممثلا مدير عام أمن الدولة اللواء أنطوان صليبا، النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود، رئيس محكمة التمييز العسكرية القاضي صقر صقر وحشد من الهيئات القضائية والقانونية.

جريصاتي 

وأوضح جريصاتي الى أن هذا الدليل هو المدماك الأول لسياسة إجرامية تحدد الخطوط العريضة لنظرة الحكومة اللبنانية الحديثة الى الجرائم ومرتكبيها، وتتجلى اهميته على مستويات عدة:

ـ  لم يعتمد الدليل عند تصنيفه الجرائم، المعايير التي استقاها الفقه من قانون العقوبات، كتلك التي تنطلق من العقوبة (جناية، جنحة، مخالفة) او تلك التي تنطلق من القصد الجرمي (جرائم قصدية، غير قصدية، او حتى شكلية) او تلك التي تنطلق من تمادي الركن المادي في الزمان (جرائم آنية، مستمرة، متعاقبة، او جرائم التكرار)، بل اعتمد تصنيفاً للجرائم ينطلق من موضوعها الجرمي، او لنكن اكثر دقة، من المصلحة العامة التي تطالها الجريمة، فنجد فيه مجموعة الجرائم الاقتصادية والمالية والجمركية والبيئية وجرائم الإرهاب وغيرها.

ـ  يشكل هذا الدليل أداة ارشادية بيد كل قاض يستقصي الجرائم او يحقق فيها او يدين مرتكبيها، بدءاً من النيابة العامة التمييزية مروراً بالنيابات العامة الاستئنافية وقضاة التحقيق وصولاً الى قضاء الحكم، ما من شأنه تسهيل عمل القضاة في عملية تكييف الوقائع الجرمية المدلى بها امامهم واعطائها الوصف القانوني الاكثر ملاءمة وانطباقاً عليها.

ـ  ان هذه الدليل الذي سوف يتم وضعه بتصرف افراد الضابطة العدلية، من شأنه ان يعتمد أساساً لاحصائيات تفيد علم الجريمة والمجتمع ككل، ذلك ان الاحصاء هو اساس كل تقييم وتقويم في اي علم من العلوم الانسانية او العلوم الدقيقة”.

وكان جريصاتي قد استهل كلامه بالقول: “لا يمكن أن ابدأ كلامي في السراي من دون ان اقول إن دولة الرئيس سعد الدين الحريري يسكن ثنايا القلب، كما يسكن كل زاوية من زوايا هذه السراي التي تليق به وقد لا تليق بسواه”.

المشنوق

ولفت المشنوق الى أن “أهمية هذا الدليل أنه يقود المتخصص في شؤون الأمن نحو معلومات أكثر دقة بسبب الاستفادة من الإحصائيات الجدية… هذه المعلومات البسيطة في القياس والمقارنة يمكن أن تتحول إلى أداة أمنية وسياسية تستعمل من أجل تصحيح الاعوجاجات وتفادي الأخطار بدلاً من الوقوع في فخ الأرقام المضخمة التي تؤثر على المجتمع وتسبب له المزيد من الأزمات”.

ودعا المشنوق في كلمته إلى “تفادي الوقوع في فخ الأرقام المضخمة والاستناد إلى العلم الإحصائي الجدي”، كاشفاً عن أن “نسبة المساجين من النازحين السوريين لا تتعدى على الإطلاق نسبة المساجين اللبنانيين”، وأشار الى أن “عدد السوريين الذين دخلوا إلى في 2016 مقارنة بعدد الذين خرجوا منه، من كل المعابر، لا يتعدى الفارق بينهما 40 أو 50 شخصاً، وكذلك في 2017 حتى نهاية شهر آب، كان العدد مطابقاً بشكل كبير، والفارق لا يزيد عن 2 أو 3 أشخاص، وبالتالي فإن الرقم والدليل من خلال العلم الإحصائي يريحان الناس”.

وشدد على أن “الرقم بات اليوم سلاحاً، وقاعدة البيانات التي بدأ العمل عليها ستكون وطنية يستفيد منها كل لبناني مهتم وكل باحث وكل جمعية وكل مؤسسسة رسمية”، آملا أن “تزيد مشاريع المبادرات المماثلة وأن تقل وجهات النظر غير المدعومة بأرقام، وأن تزيد الموضوعية وأن تقل التنظيرات غير المثبتة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ريفي: السعوديون أبلغوا الحريري لبنان إما عربي أو فارسي
التالى مواقف عون في “الحوار المتلفز” لم تلق صدى إيجابيا في عواصم الخليج

معلومات الكاتب

نافذة العرب على العالم

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة