أخبار عاجلة
خطوات لتعبئة الناخبين المغتربين -
وهبي: معالجة الوضع الاقتصادي تكون بزيادة النموّ -
الوضع الحكومي ليس على ما يرام -
ملفا النازحين والعقوبات يتصدّران روزنامة بيروت -
ريفي: لاستدعاء السفير الإيراني رداً على كلام روحاني -

باسيل أطلق “اللبنانية” في مؤتمر الطاقة الإغترابية: نعيشها بالتواصل وإستعادة الجنسية والإنتخاب

باسيل أطلق “اللبنانية” في مؤتمر الطاقة الإغترابية: نعيشها بالتواصل وإستعادة الجنسية والإنتخاب
باسيل أطلق “اللبنانية” في مؤتمر الطاقة الإغترابية: نعيشها بالتواصل وإستعادة الجنسية والإنتخاب

أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن “ الأرض لن يمحى من الجغرافيا، أما لبنان الشعب فيمكن أن يستبدل، إذا لم ندافع عن “اللبنانية” إلى حد الشهادة، بمنع توطين أي لاجئ او نازح واستعادة المنتشرين جذورهم لتكون معادلتنا الثلاثية مكتملة: أرض، دولة وإنتشار”.

واعتبر باسيل ، في كلمة ألقاها في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر الطاقة الإغترابية المنعقد في فندق بيلاجيو في لاس فيغاس الأميركية، أن “اللبنانيين أثبتوا قدرة إستثنائية على العيش معا، دون أن تعني هذه القدرة على التسوية والتكيف قدرة على التكيف مع الفساد”. واضاف: “علينا أن نعترف أن هذه القدرة على التكيف على خصائص بعضنا، لم تتحول الى قدرة على التكيف مع منطق الدولة، وهذا تحدينا القادم”، مشيرا إلى أن “هذا “العيش معا” هو إرث تاريخي، علينا تناقله بين أجيالنا وعدم التفريط به تحت وطأة العصبيات والمزايدات، وهو مفخرة وطنية نتباهى بها أمام كل العالم. يبقى أن ترجمته، لا تكون إلا بالمناصفة الفعلية في السياسة والإدارة، وضمانته هي فقط دولة الحق”.

ورأى أن “لبنان بسبب صغر مساحته وقلة موارده وقدرة شعبه، أوجد توازنه الداخلي بهجرة أبنائه الى الخارج واندماجهم في أوطانه، وهو في الوقت نفسه، بلد مضياف، محب للغريب، معطاء وإنساني، يحس مع كل مظلوم ويأوي كل طالب للحرية، ولكنه يرفض الإندماج الجماعي لشعوب على أرضه ويقاوم التوطين، لجوءا أو نزوحا حتى الشهادة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شبيب بحث تنظيم وتسهيل حركة المرور وتأمين السلامة العامة مع بدء العام الدارسي
التالى الحريري في روما لعرض أوضاع لبنان والمنطقة مع البابا

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة