أخبار عاجلة
أوغاسابيان: الحكم في قضية البشير نقطة البداية -
شخصيات بارزة إلى السعودية بدءاً من نهاية الأسبوع -
الحريري يبدأ غربلة لوائحه -

دعم أميركا للجيش مستمر… وسيزيده استعداداً للتصدي لأي اعتداء إسرائيلي أو من أي جهة أتى

دعم أميركا للجيش مستمر… وسيزيده استعداداً للتصدي لأي اعتداء إسرائيلي أو من أي جهة أتى
دعم أميركا للجيش مستمر… وسيزيده استعداداً للتصدي لأي اعتداء إسرائيلي أو من أي جهة أتى

 

مع أن سماء العلاقات الأميركية – اللبنانية تلبّدت في الأيام الأخيرة بالغيوم بفعل الالتباس الحاصل حول ما سُرِّب من مواقف الرئيس الاميركي وردّات الفعل اللبنانية عليها قبل إلقاء الخطاب على المنبر الأممي، يبقى برنامج الدعم العسكري الاميركي للجيش اللبناني في منأى عن شظايا التوتر السياسي، وفق ما يتبين من حصيلة المواقف والزيارات التي يقوم بها تباعا الى كبار المسؤولين العسكريين في الجيش الاميركي.

وتؤكد مصادر مطلعة على جوانب مهمة من هذا الدعم لـ”المركزية” ان لا بد للبنانيين ان يتوقفوا امام حجم هذا الدعم للجيش اللبناني والمؤسسات العسكرية والأمنية التي تتجلى بوضوح بزيارات القادة العسكريين لا سيما الكبار منهم، وآخرها محطة قائد القوات الخاصة في القيادة الوسطى الأميركية الجنرال دارسي روتر في بيروت وزيارته لقائد الجيش العماد جوزف عون في اليرزة، على رأس وفد عسكري في حضور السفيرة الأميركية إليزابيت ريتشارد، حاملاً معه المزيد من الدعم العسكري والمعنوي الذي أكده مجدداً حينما تناول البحث العلاقات بين جيشي البلدين، خصوصاً في مجال تدريب الوحدات الخاصة اللبنانية وتجهيزها، وهي وحدات النخبة التي لعبت أدوارا كبيرة في العمليات الأمنية الخطيرة والدقيقة وفي مفاصل مهمة من حرب الجرود واماكن اخرى متعددة من ولا سيما في المخيمات السورية. ولم يكتف الجنرال روتر بتوجيه التهنئة بـ “حرب الجرود” وما سبقها وتلاها من عمليات أمنية، بل أكد للقيادة اللبنانية ان برامج الدعم العسكري للبنان لم تتأثر بأي من القرارات التي تهددها عند تخفيض الميزانية الأميركية للدعم والمساعدة الخارجية والتي طالت الميليشيات والقوى السورية التي كانت تحظى بدعمها من قبل واستثنت . ولفت المسؤول العسكري الاميركي الى ان الانتصار الذي حققه الجيش ضد على الحدود الشرقية عزز التوجهات الأميركية الجديدة – القديمة بعدما اكد حرص بلاده على مواصلة برنامج الدعم العسكري للجيش اللبناني لتعزيز قدرته على حماية لبنان.

وتشدد المصادر على ان المراجع السياسية العليا في البلاد باتت على قناعة بأن الدعم الأميركي والأوروبي المستمر رفع من معنويات الجيش اللبناني بالقدر الكافي الذي يخوله تحقيق الانتصارات، وهو امر موضوع أميركياً في عهدة القيادة الوسطى التي لها لها هامش واسع من التحرك في مجالات الدعم، حتى انها لا تنتظر تعليمات من القيادة المركزية، اذ لها من العلاقات مع وزير الدفاع جيمس ماتيس الذي كان قائداً للمنطقة ويعرف دقائق الأمور وتفاصيلها العملية ما يكفي لإطلاق يدها في هذا المجال. وتشير الى ان ربط البعض ما بين هذا الدعم وما يثار في شأن تنويع الجيش اللبناني مصادر تسليحه لتعزيز قدراته القتالية وتوسيع خبراته، ليس في محله، فواشنطن تؤيد كل خطوة تؤدي الى تعزيز الإستقرار في لبنان، خصوصا بعدما جرى ضبط الحدود الشرقية.

وعليه بات واضحاً، وفق المصادر، أن برامج الدعم الأميركي لم تتبدل لا بل هي في الطريق نحو تعزيز قدرات الجيش الجوية والبرية والأسابيع والأشهر المقبلة ستشهد المزيد من الخطوات العملية في اتجاه مدّ الجيش بأسلحة جديدة متطورة جرى اختبارها في حرب الجرود وسيحصل على المزيد منها.

ولا تفوّت المصادر الإشارة الى ان تعزيز قدرات الجيش سينعكس مزيداً من الجهوزية والاستعداد للتصدي لأيّ اعتداء إسرائيلي محتمل كما بالنسبة الى أمن الداخل ومواجهة الأخطار والتحديات من أي جهة أتت، لحماية كامل حدود لبنان.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة