طاولة مستديرة لحركة التجدد: ادارة التنوع الديني خارطة طريق الى الدولة المدنية

طاولة مستديرة لحركة التجدد: ادارة التنوع الديني خارطة طريق الى الدولة المدنية
طاولة مستديرة لحركة التجدد: ادارة التنوع الديني خارطة طريق الى الدولة المدنية

نظمت حركة “التجدد الديموقراطي”، في مقرها في سن الفيل، وبالتعاون مع مؤسسة “كونراد أديناور” الالمانية، طاولة مستديرة بعنوان “ادارة التنوع الديني ضمن النظام الديموقراطي: خارطة طريق الى الدولة المدنية في ”، بمشاركة المديرة الادارية لمؤسسة “كونراد اديناور” هنا ناصر واكاديميين وناشطين في الحقلين السياسي والمدني واعضاء من حركة “التجدد”، ونوقشت ورقة عمل أعدتها لجنة متخصصة ونسق اعمالها البروفسور ملحم شاوول والدكتور كريم المفتي.

افتتح النقاش بكلمة ترحيب لنائب رئيس “حركة التجدد” الدكتور انطوان حداد الذي لفت الى ان هذه الاشكالية ترافق الكيان اللبناني منذ نشوئه، ونقاشها يزداد الحاحا اليوم مع ازدياد الاستقطاب الطائفي وتحوله الى استقطاب مذهبي على وقع النزاعات المتناسلة التي تجتاح المنطقة.

وأوضح ان هذا المشروع لا يهدف الى انتاج وثيقة حزبية خاصة بحركة التجدد بل ورقة سياسات تتضمن شقا مفهوميا وشقا تطبيقيا يتضمن خارطة طريقة تنفيذية تطرح للنقاش والتبني من طيف واسع من القوى السياسية والتيارات.

وادار النقاش امين سر “حركة التجدد” أيمن مهنا الذي لفت الى ان “الحاجة الى ادارة التنوع والتعددية لم تعد تقتصر على لبنان او او الدول المصنفة انها ذات نظام طائفي بل هي باتت، في ضوء تنامي وتداخلها مع العنف والارهاب والتطرف، ضرورة لكل الدول، الصغيرة منها والكبيرة”. وأوضح ان “المطلوب هو التبسيط والعودة الى السؤال الاساسي: كيف يمكن تعزيز مفهوم المواطنة من خلال استجابة الحقوق والحاجات الاساسية للفرد؟”.

ثم عرض الدكتوران شاوول والمفتي مراحل المشروع ومحاوره الرئيسية مع تصور أولي لورقة السياسات التي ستنتج منه، بحيث “تم الوقوف على رأي زهاء 30 خبيرا واكاديميا يعملون في هذا الحقل”، وستعقد الشهر المقبل ندوة ختامية موسعة لاطلاق الورقة.

وتخللت النقاش مداخلات ابرزها للخبير اديب نعمة والصحافي علي الامين والبروفسور انطوان قربان والنائب السابق صلاح الحركة والوزير السابق عادل حمية والمحامي مياد حيدر والناشط المدني مارك ضو والمهندس ميشال عقل والناشط ونائب رئيس “حركة التجدد” مالك مروة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو زيد: واهِم من يعتقد أن عون يحاول قضم صلاحيات بري والحريري

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة