وزير الدفاع في حكومة روحاني: أهم الأولويات، التطوير والارتقاء بالقدرات الصاروخیة للنظام

وزير الدفاع في حكومة روحاني: أهم الأولويات، التطوير والارتقاء بالقدرات الصاروخیة للنظام
وزير الدفاع في حكومة روحاني: أهم الأولويات، التطوير والارتقاء بالقدرات الصاروخیة للنظام

قال أمير حاتمي البسيجي المجرم الذي قدّمه روحاني وزيرا للدفاع «الأولویة الأولى لوزارة الدفاع في الأعوام الأربعة القادمة ستكون الارتقاء بالقدرات الصاروخیة على أساس تعزیز قوة الردع وإن الوزارة لها إجراءات مهمة في جدول أعمالها في ضوء معرفتها الدقیقة للتهدیدات» (وكالة أنباء ارنا الحكومية 15 اغسطس2017). وقال في برلمان النظام «اننا وخلال الفترة المقبلة سنعمل على تطوير القدرات الصاروخية في كل المجالات لاسيما الباليستية والكروز». (تلفزيون النظام 16 أغسطس2017). 

كما شدد حاتمي على مواصلة قتل الشعب السوري وخضوعه لقوة القدس الارهابية قائلا: «بلا شك ان دعم محور المقاومة (اشارة سافرة إلى النظام الأسدي) وركن المقاومة الركين أي قوة القدس وأخي العزيز... قاسم سليماني الذي فخر لجميعنا، سيتم متابعته في هذا المجال». 

بدوره قال الملا روحاني أثناء تقديم حاتمي: إنه ملم بوزارة الدفاع وبرامجها وأن توصيتي الأكيدة أنه «سيزيد من نشاطه في بعض الأسلحة وخاصة القدرة الصاروخية لما لها من أهمية».

واعتبر «احمد امير آبادي» أحد أعضاء برلمان النظام «حاتمي» بأنه «رجل مؤمن بولاية الفقيه» كان دوما لدى خدمته في القوات المسلحة منذ أكثر من 30 عاما «جنديا لولاية الفقيه». وأضاف: «لديه خطة جيدة في تطوير القدرات الصاروخية... ويخطط في دعم محور المقاومة وكذلك خلال حديثي معه علمت أن في برنامجه الدفاع الشامل والدعم لقوة القدس و... قاسم سليماني». 

نظرا إلى الكراهية العامة حيال قوات الحرس، يحاول روحاني أن يقدّم حاتمي أول وزير للدفاع ليس من قوات الحرس، بينما هذا الرجل كان عضوا نشطا في البسيج منذ أن كان عمره 12-13 عاما وبداية حكم الملالي ثم في السنوات اللاحقة كان عضو البسيج والحرس الذي أدخلهم النظام في الجيش لكي يفرضوا سيطرتهم الكاملة على الجيش ويصفّون الجيش من العناصر الثورية والوطنية ويقمعونهم ولهذا السبب انه ارتقى درجات الرقي في الجيش بسرعة حيث منحه خامنئي رتبتين عسكريتين لينال درجة العميد عندما كان عمره 32 عاما (في العام 1998) وعيّنه مساعدا لاستخبارات القيادة العامة للجيش. كما لعب حاتمي دورا نشطا في قمع المعارضين ومواجهة في عملية الضياء الخالد. 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تظاهرة حاشدة للمعارضة الإيرانية في لندن ‎

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة