رؤى وقرارات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بشأن القوميات والطوائف والديانات

رؤى وقرارات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بشأن القوميات والطوائف والديانات
رؤى وقرارات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بشأن القوميات والطوائف والديانات

في مقابلة أجرتها قناة الحرية (تلفزيون ) بتاريخ 25 تموز مع السيد محمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانيه، أجاب السيد محدثين على سؤال يخص رؤىالمقاومة الايرانية بشأن القوميات والطوائف والديانات وبرامج المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بهذا الصدد. وفيما يلي نص السؤال والجواب في هذا المجال: 

سؤال: ما هي رؤى والمجلس الوطني للمقاومة بشأن الاقليات في ايران؟ هل حقوق الأقليات والمذاهب والطوائف معترف بها في الدولة القادمة؟
محمد محدثين: ان حقوق أتباع الديانات والطوائف المختلفة من وجهة نظر منظمة مجاهدي خلق الايرانيةكانت متساوية مع حقوق كل أفراد المجتمع الايراني. نحن حتى في زمن الشاه قلنا بأن الطوائف وأتباع الديانات المختلفة يعانون الأمرّين ومن اضطهاد مزدوج. بمعنى آن ديكتاتوريات مثل ديكتاتورية الشاه أو الملا تمارس اضطهادا عاما على كل أبناء الشعب الايراني وتمارس بشكل خاص اضطهادا مزدوجا على كل أخواتنا وأخواتنا من الكرد والعرب والسنة والبلوش أو المسيحيين واليهود. ولذلك تم الحديث عن نظرية باسم «الاضطهاد المزدوج». فهذا الاضطهاد المزدوج يجب ازالته. وحتى بعد ما سقط نظام الشاه، قدمت منظمة مجاهدي خلقالايرانية برنامجا للحد الأدنى المقترح من الحكم وشددت على ضرورة الاعتراف بحقوق أتباع الديانات والمذاهب والطوائف المختلفة في اطار ايران موحدة وعلى شكل الحكم الذاتي. وهذا ليس ما نقوله الآن، بل أكدته المنظمة منذ سنوات. وشدد الأخ مسعود وطيلة سنوات على ذلك. كما ان الأخت مريم قد أكدت في مناسبات مختلفة منها في كلمتها في المؤتمر السنوي العام الأخير على هذه الحقيقة. وطبعا هذا النقاش يتطلب الشرح بالتفصيل وبشكل مستقل مع سوابق تاريخية له. 

وجاء في برنامج الحكومة المؤقتة (أي الحكومة التي ستأخذ زمام الأمور بعد اسقاط النظام من قبل مسعود رجوي رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ) وهو من قرارات المجلس الذي تم تبنيه في 27 سبتمبر 1981 أي قبل 36 عاما تم التأكيد على حقوق الاقليات. 

اني أقرأ عليكم المادة 5:
«من البديهي أن ديمومة الوحدة الوطنية والسيادة الوطنيه مربوطة بتحقيق حقوق جميع المكوّنات المشكّلة للوطن. إذا الحكم الذاتي الداخلي الذي يعني إزالة الاضطهاد المزدوج من جميع الأفرع والتنوّعات الوطنية في البلاد وتحقيق جميع الحقوق والحريات الثقافية والاجتماعية والسياسية لهم في إطار الوحدة والسيادة وتوحد البلد غير القابل للتقسيم. الحكومة المؤقتة للجمهورية الديمقراطية الإسلامية ستبذل جهدها من خلال تحقيق حقوق القوميات (على سبيل المثال كردستان) أن تكرّس هذه الشعوب 27سبتمبر 1981 من الجسم الوطني التقدمي لكافة أبناء الشعب الإيراني، وأن تخرج الاثنين من التناقض مع بعض إلى الأبد».

وهذاهو موقفنا قبل 36 عاما. وستسعى الحكومة المؤقتة أن تثبت القوميات المحلية والقوميات المختلفة مثل كردستان من خلال احقاق حقوقها العادلة كجزء من الوطنية الراقية في اطار الشعب الايراني وأن تزيل التعارض فيما بينهما (ما بين ايران وكردستان وايران والمواطنين العرب والمواطنين البلوش والتركمان و...). اذا المقاومة الايرانية كانت قد اعترفت ومنذ اليوم الأول بالحكم الذاتي لقوميات مختلفة. علما أن في أدبيات مجاهديخلق لا نسمي القوميات والطوائف كـ «أقلية» ولا يتم الاعتراف بالأكثرية والاقلية بل ان المجتمع الايراني مؤلف من مكونات مختلفة دينية وقوميات مختلفة من الفرس والكرد والأذريين والترك (طبعا قصدي المصطلح الصحيح اذ أن هناك روايات مختلفة والخبراء يعرفون ذلك) الواقع أن ايران فيها الشيعة والسنة. ولكن حقوق كلهم متساوية. مجاهدي خلق وفيما يتعلق بالأديان والمذاهب المختلفة أصدرت في  12 نوفمبر 1985 أي قبل 32 عاما مشروعا مكونا من 4 مواد مع مقدمة أقرأ عليكم بعض أجزائها:   
«تأكيدًا منه على الحقوق السياسية والمساواة الاجتماعية بين جميع أفراد شعبنا وعلى «الغاء الامتيازات القائمة على الجنس (من الرجل والمرأة) والعرق والمعتقد»· واذ ان جميع المواطنين متساوون أمام القانون بغض النظر عن معتقداتهم·

و بتأكيده على منح الضمانات لصيانة «الحقوق الفردية والاجتماعية بين أبناء شعبنا كما هو منصوص عليه في الاعلان العالمي لحقوق الانسان» ومنها الحريات الدينية والمذهبية وحظر أي شكل من أشكال تفتيش العقيدة، و هي الحريات الضرورية للحفاظ على كرامة الانسان وقيمته، وبالتأكيد على أن المجلس بما يكنه من احترام لكافة الاديان والمذاهب، لا يعترف بأي امتياز أو حقوق خاصة لاي دين او مذهب فلذا انه يرفض كافة أشكال التفرقة والتمييز ضد مؤمني الاديان والمذاهب التي تختلف عنا·

تحدد علاقة «الحكومة الموقتة» لجمهورية ايران الاسلامية الديمقراطية بالدين والمذهب ضمن اطار »برنامج الحكومة الموقتة« والوثائق التي سبق للمجلس أن صادق عليها، وذلك كما هو محدد أدناه:
1·تمنع جميع أشكال التمييز ضد مؤمني مختلف الاديان والمذاهب في مجال التمتع بالحريات الفردية والاجتماعية ولا يحق لاي مواطن أن يتمتع بأية امتيازات خاصة فيما يتعلق بالترشيح في الانتخابات أو بحق التصويت أو الايمان بمذهب معين·

2·يحظر كل شكل من أشكال التعليم الديني أو العقائدي القسري والاجبار على تأدية او عدم تأدية المناسك واقامة أو عدم اقامة الطقوس والمراسيم الدينية، ويضمن للاديان والمذاهب تدريس مبادئها ودعوة الغير اليها وممارسة طقوسها وتقاليدها بحرية وحقها في التمتع بالحفاظ على حرمة وأمن كافة الاماكن العائدة اليها·

3·صلاحيات السلطات القضائية يجب ألا تعتمد على موقعها الديني أو العقائدي، وان القوانين التي لم يتم سنها في اطار الهيئات التشريعية في البلاد لن يكون لها ضمان أو شرعية لدعمها·

و علاوة على الغاء قوانين وأحكام القصاص والحدود والتعزيرات والديات التي سنها وفرضها نظام خميني اللاانساني وبعد حل ما يسمى بمحاكم الثورة ومكاتب المدعين العامين وكذلك المحاكم الشرعية مما يدخل ضمن المهام الملحة للحكومة الموقتة فان جميع الاجراءات القضائية ومن ضمنها التحقيقات الجنائية وتسوية كافة الدعوات والتظلمات واجراء المحاكمات ستجرى ضمن جهاز قضائي واحد في الجمهورية، تمشيًا مع المباديء القانونية المعترف بها عالميًا ومع أحكام القانون·

4·منع التدقيق في شؤون الوجدان والديانة والعقيدة عند المرء مهما كانت الذريعة، من جانب الهيئات الحكومية والمنشآت العامة المنتسبة للحكومة·
هذا المشروع المكون من مقدمة و 4 بنود تم اقراره بالاجماع خلال جلسة عقدها المجلس الوطني للمقاومة يوم 12 تشرين الثاني 1985».
هذه اطارات نؤمن بها بصفتنا المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية. 

وبرأي منظمة مجاهدي خلق الايرانية وحسب توجيه الأخت مريم – حيث جاء مرات عدة في كلماتها – ووفق لمبدأ «لا اكراه في الدين» فان الدين الذي يتم فرضه بالاكراه والاجبار على فرد فهو ليس بالدين. واذا كنا مسلمين حقيقيين واذا كنا نحرص على الاسلام والمسلمين واذا كنا نريد أن يكون لدينا مصداقية وسمعة، فعلينا أن نلتزم بارشادات قرانية وندافع عنها. هذا جزء من واجب هذه المقاومة اليوم وفي ايران الغد.

المصدر: مجاهدي خلق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخطبوط ولاية الفقيه في إيران

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة