المؤتمر السنوي المرتقب للمقاومة الإيرانية.. وحكام ايران ترتعد فرائصهم من الآن

المؤتمر السنوي المرتقب للمقاومة الإيرانية.. وحكام ايران ترتعد فرائصهم من الآن
المؤتمر السنوي المرتقب للمقاومة الإيرانية.. وحكام ايران ترتعد فرائصهم من الآن

أصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانياً جاء فيه بعد أسبوعين من خيبة أمله في هندسة مسرحية الإنتخابات، أبدى خامنئي خوفه الشديد من تصاعد شعار «لا للجلاد ولا للمخادع، صوتي هو إسقاط النظام» وانتشار حركة المقاضاة من أجل دماء شهداء مجزرة العام 1988 بين صفوف المواطنين وقال يوم 4 حزيران: «أوصي اولئك الذين هم أهل الفكر والتأمل ويحكمون على عقد الثمانينات بأن لا يستبدلوا مكانة الشهيد بالجلاد».وفي أعقاب هذه التصريحات، عمد الى مزيد من التدابير القمعية لمواجهة الاحتجاجات الشعبية .

على صعيد اخر كثف أنصار المقاومة الإيرانية نشاطاتهم داخل المدن الإيرانية ليلاً ونهاراً دعماً للاجتماع السنوي الكبير للمقاومة الإيرانية المزمع عقده في الاول من تموز 2017 في باريس تخليداً لذكرى الشهداء والسجناء السياسيين والذي سيجتمع فيه أكثر من 100ألف من الجالية الإيرانية ومئات من الشخصيات السياسية والدينية من جميع أرجاء العالم. 
يقوم أنصارمجاهدي خلق بإلصاق صور زعيم المقاومة الإيرانية السيد مسعود رجوي ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية السيدة في كبريات المدن الإيرانية ومنها طهران وإصفهان وكرمانشاه ومشهد وكرج والأهواز ورفسنجان وكرمان حيث اكتظت الساحات والمرافق السياحية والجدران بالشعارات واللافتات: تحية لمسعود رجوي قائد المقاومة الإيرانية ليعرف العالم - إن المسعود قائد نا 

كما وردت مقتطفات من مشروع السيدة الرئيسة مريم رجوي حول برنامج المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لمستقبل وكذلك ”يجب محاكمة قتلة مجزرة العام 1988“ و”الى الأمام نحو ايران حرة مع مشروع مريم رجوي “ و” إيران الحرة مع مريم رجوي الموت لخامنئي“ و”رئيس جمهورنا مريم رجوي“ و”ليطلق سراح السجين السياسي“.

يذكر أن عشرات الآلاف من أبناء الجاليات الإيرانيه سيتوافدون من مختلف أرجاء العالم إلى المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس، وهذا التجمع الحاشد الذي يمثّل أبناء الشعب الإيراني بكافة أعراقه وأجناسه وأديانه سيطالب بإسقاط النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران  وإحلال الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، والسلام والاستقرار في المنطقة والأخوة مع الجيران. ويمثل هذا التجمع الضخم الصوت الحقيقي للشعب الإيراني. صوت البديل الديمقراطي الذي ينظر إلى إيران ومختلف مكوّنات الشعب برؤية متسامحة وبالمساواة بين الجنسين واحترام حقوق جميع الأقليات القومية والدينية كمواطن متساو. إيران ديمقراطية خالية عن النووية تبحث عن الصداقة مع بقية العالم. 

في غضون ذلك أعرب خامنئي يوم 13 حزيران في خطابه مع قادة النظام عن خوفه من حملة الشباب المجاهدين والمناضلين في وقال: « ان كمّا هائلا من القضایا المناهضة للقیم والقضایا الصحیحة والخاطئة والمعلومات الخاطئة والغير صحيحة والمعلومات المضرة تنهال على اذهان مستخدمي الانترنت. لماذا يجب أن نسمح بحصول هكذا حادث؟ لماذا يجب أن نسمح بترويج ما هو خلاف لقيمنا عبر اولئك الذين يريدون السوء لنا؟» كما شدد على دور قوات الحرس والبسيج في كل مناحي حياة الناس وقال: « يجب أن نولي أهمية للاقتدار العسكري والأمني ونقوّيه بشكل يومي».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أخطبوط ولاية الفقيه في إيران

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة