أخبار عاجلة
محفوض: لا استقلال فعلي الا بدولة حاكمة غير محكومة -
الأغذية المسببة للحساسية خلال الحمل تقوي مناعة الرضيع -
هل يكون روبرت دي نيرو مفاجأة مهرجان القاهرة؟ -
قلق إيراني… وتنصل من مسؤولية الضغط على “حزب الله” -
"غوغان - رحلة تاهيتي": عملية تجميل لـ"مغامرة" فرنسية -
"الرؤية" بعيني جون برجر -
استخراج سحلية ضخمة من جوف ثعبان! (فيديو) -

إكتشاف غير متوقع يمكن لدماغ شخص بالغ تجديد بعض الخلايا العصبية!

لينكات لإختصار الروابط

يمكن لدماغ البالغ تجديد الخلايا العصبية في منطقة غير متوقعة

اكتشف العلماء للمرة الأولى أن أدمغة الفئران تنتج خلايا جديدة في منطقة اللوزة الدماغية amygdala))، هذا الاكتشاف قد يؤدي لعلاجات أفضل لحالات مرضية مثل الاكتئاب والقلق المرضي، وفهم أعمق للدماغ ككل.

تقوم اللوزة الدماغية بمعالجة الكثير من استجاباتنا العاطفية، خاصةً المتعلق منها بالخوف، لذا فإن أي اختلال في الوصلات العصبية بها يؤدي إلى اضطرابات مثل اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

إذا كان الدماغ قادرًا على تجديد الأعصاب في منطقة اللوزة، فإنَّ ذلك يفتح لنا طريق لمكافحة الأمراض العقلية، طبقًا لفريق البحث بجامعة كوينزلاند بأستراليا.

يقول بانكاج ساه Pankaj Sah)) أحد المشاركين بالفريق: “إنه من المعلوم أنَّ دماغ الإنسان البالغ بإمكانه إنتاج خلايا عصبية جديدة، فمن المدهش أن يظهر حدوث ذلك في اللوزة الدماغية أيضًا.

إنَّ لاكتشافنا تداعيات كبيرة على فهمنا لدور منطقة اللوزة الدماغية في تنظيم الخوف والذكريات المخيفة”.

حدَثَ ذلكَ من قبل في منطقة الذاكرة بالدماغ hippocampus)) المسئولة عن الذكريات طويلة الأمد، وكان معروفًا بالتخليق العصبي، ويعني عملية إنتاج أعصاب جديدة، كما أنه كان يحدث في المنطقة المخططة بالدماغ striatum)).

اُكتشف التخليق العصبي في البالغين لأول مرة في الستينات من القرن الماضي، ولكنه قُبل بشكل أوسع في التسعينات، بفضل اكتشاف وجود الخلايا الجذعية في دماغ الفئران، تلك الخلايا التي بإمكانها الانقسام والتمايز لأنواع مختلفة من الأنسجة.

ظهر الاكتشاف على يد فريق آخر من معهد الدماغ بكوينزلاند، ومنذ ذلك الوقت تأكد حدوث نفس العملية في البشر.

يبدو أنها تحدث في مكان آخر الآن، بناءً على الدراسات الجديدة على الفئران، فقد وجد الباحثون دليلًا على وجود نفس الخلايا الجذعية في منطقة اللوزة الدماغية، حيث تتحول الخلايا الجذعية إلى أعصاب كاملة وظيفية، تكمن مهمتنا حاليًا في تأكيد هذه النتائج على البشر.

لا تتضح وظيفة هذه الخلايا الجديدة أو كيف يستخدمها الدماغ، ولكن موقعها مثير للاهتمام وجدير بالدراسة. هناك الكثير مما نجهله عن الدماغ، ولكن أسراره تظهر لنا الواحدة تلو الأخرى. فعلى سبيل المثال؛ إننا نعلم أن عملية التخليق العصبي تحدث بالدماغ، كما نعلم أيضًا أن شرب الخمر يبطء من تلك العملية، وأن ترك الخمر يعيد العملية لمسارها.

في وقت لاحق، نشرت دراسة في شهر يوليو تشرح أن زراعة الخلايا الجذعية في أدمغة الفئران تساعد على إمداد عمرها، ومن الممكن أن ينجح الأمر هنا أيضًا ويكون له تأثيرات إيجابية.

تقول دانيشا جافيري من الفريق (Dhanisha Jhaveri): “إنَّ إيجاد طرق تساعدنا في تحفيز إنتاج خلايا جديدة في الدماغ قد يمكِنُنَا من الحصول على سبل جديدة لعلاج اضطرابات معالجة عواطف الخوف، والتي تتضمن القلق المرضي، والاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة”.


  • ترجمة: محمد إيهاب.
  • تدقيق: هبة أبو ندى.
  • تحرير: زيد أبو الرب.

المصدر 

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شيء "غير متوقع" قد يكون علاجاً شافياً للخرف
التالى 12 طريقة طبيعية تقضي على "حرقة المعدة" فوراً

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة