أخبار عاجلة
“التيار” يمهد لباسيل في كليمنصو -
إحتراق سيارة على طريق عام جعيتا كسروان -
بيروت الأفضل “تعليمياً” في الشرق الأوسط -
خطوات لتعبئة الناخبين المغتربين -
خليل استمهل الحريري لمراجعة مشروع الموازنة -
الوضع الحكومي ليس على ما يرام -
ملفا النازحين والعقوبات يتصدّران روزنامة بيروت -
الانتخابات في موعدها -
ريفي: لاستدعاء السفير الإيراني رداً على كلام روحاني -

لماذا يصاب البعض دون غيرهم بالديدان الطفيلية في أمعائهم؟

اكتشف العلماء سبب المناعة الطبيعية لدى البعض من الإصابة بالديدان الطفيلية، بينما يُصاب بها البعض الآخر، وحدد الباحثون في بروتينًا موجودًا في مخاط الأمعاء (Gut Mucus) عند بعض الناس، ويبدو أنه سام يرجع للديدان الطفيلية فهؤلاء الذين يمتلكون هذا البروتين يتمكنون من منع العدوى بها، بينما يُصاب بها المفتقرون لوجوده، وذلك كما أخبر الباحثون.

تصيب الديدان الطفيلية ما يقرب من مليار شخص خاصةً في دول العالم الثالث كما تصيب الحيوانات الأليفة والماشية، وهي سبب رئيس للوفاة، يقول د. ديفيد ثورنتون من مركز أبحاث الخلية (Wellcome Trust Centre) في جامعة مانشستر: “إن هذه الديدان الطفيلية تعيش في الأمعاء، التي تُحمى بواسطة طبقة دقيقة من المخاط، ولا يعد الجدار المخاطي مادة لزجة فحسب؛ بل هو خليط معقد من الأملاح والمياه والبروتينات السكرية المسماة بالميوسين (Mucins) التي تعطي المخاط قوامه الهلامي”.

وقد نظر الباحثون في الدودة السوطية شعرية الذيل (Trichuris Muris) التي تصيب الفئران لدراسة العدوى بالديدان الطفيلية، فوجدوا أنها تقابل تلك الدودة التي تصيب البشر (Trichuris Trichiura) وعرف الباحثون قبل ذلك، أن الفئران قادرة على طرد الدودة السوطية من أمعائها بصنع المزيد من المخاط، الذي يحتوي على بروتين (Muc5ac) الذي يغير الخواص الفيزيائية للمخاط عند وجوده، وهو بروتين نادر، لا يكون موجودًا في المعدة دائمًا.

وأراد الباحثون أن يعرفوا كيف أثر هذا البروتين على قدرة الديدان في إصابة الفئران فقاموا بتعديل الفئران وراثيًا حتى تفتقر لهذا البروتين، ووجدوا أن الفئران التي افتقرت لهذا البروتين لم تتمكن من طرد الديدان من أمعائها، بالرغم من وجود مناعة قوية ضد تلك الطفيليات، وتبعًا للدراسة، أدرك الباحثون أن هذا البروتين سام على الديدان ويؤذي صحتهم، ووجوده ضروري للتخلص من أنواع أخرى من الديدان، مثل: الديدان المنجلية (Hookworms) كالأنكليستوما، والديدان الخيطية الحلزونية (Spiral Threadworm) ويسبب هذا النوع من الديدان الوفيات وحالات مرضية تصل إلى مليار شخص على مستوى العالم، حسب الدراسة.

وفي تصريح أصدرته د.سوميرا حسنين الباحثة في مركز أبحاث الخلية (Wellcome Trust Centre) قالت: “لقد اكتشفنا للمرة الأولى أن مكونًا وحيدًا من المخاط، وهو بروتين Muc5ac، ضروري لطرد الديدان، وقد يساعد بحثنا في تحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بالديدان وغير المعرضين لها، ويؤدي في النهاية لعلاجات جديدة للمرضى بعدوى الديدان الطفيلية المزمنة».

  • المترجم: محمد إيهاب
  • المدقق: رجاء العطاونة
  • تحرير: جورج موسى
  • المصدر

المصدر: أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخيارات المتاحة لمنع الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة