أخبار عاجلة
ديباجة.. ما حدا بياخد محل الأكسلانس -
دبابة إسرائيلية تطلق قذيفة على موقع سوري في الجولان -
فرنسا تبحث عقد اجتماع دولي حول أزمة لبنان -
حكومة اليمن تطالب الجامعة العربية بالحزم مع إيران -
بوتين وأردوغان يتفقان على الحل السياسي في سوريا -
ماذا تعرف عن 4 مدرعات عربية الصنع؟ -

لماذا الوقوف في مكان واحد متعب لقدميك أكثر من المشي؟

لماذا الوقوف في مكان واحد متعب لقدميك أكثر من المشي؟
لماذا الوقوف في مكان واحد متعب لقدميك أكثر من المشي؟

العمل كنادل أو الوقوف في طابور الملاهي أو حتى التسوّق مع الأم، أي شخص كان مضطرًا للوقوف على قدميه لفترة طويلة يعرف جيدًا أن الوقوف متعب أكثر من المشي لنفس الفترة من الوقت.

ولكن لماذا؟

أولًا، عندما تقف فإن قدميك لا ترتاحان، بل يقومان بأكثر من مجرد دعم وزن جسمك.

بدلًا من ذلك فإن جسمك يتمايل قليلًا جدًا.

وللحفاظ عليك معتدلًا فإن بعض العضلات -وخاصة عضلات الساق الخلفية- تعمل باستمرار، حيث تقوم بتعديلات صغيرة جدًا والتي لا تكون واعيًا بها في الأغلب.

على الجانب الآخر فعندما تمشي فإن العبء يكون موزعًا على عدة مجموعات من العضلات.

فالعضلات التي تؤرجح الذراعين تساعد في الدفع، وعضلات الجذع تساعد في ثباتك، عضلات المؤخرة تكمل خطوتك، وعضلات القدمين سواء عضلات الساق الخلفية أو عضلات الفخذ تقوم بالعمل.

ثانيًا، عندما تكون واقفًا ثابتًا، فإن كل قدم تقوم بدعم نصف وزن جسمك دون حصول أيهما على أي قدر من الراحة.

على الجانب الآخر وعندما تمشي، فكل مرة عندما ترتفع القدم فإن العضلات التي تساعدك على التوازن تحصل على قدر صغير من الراحة.

ومع راحة صغيرة كل خطوة فإن هذا يبلغ مجموعه تقريبًا نصف وقت المشي في حالة من الراحة النسبية للعضلات المسؤولة عن رفع قدميك من على الأرض.

ثالثًا عندما تقف، فإن الدم والسائل الليمفاوي ينزلان إلى القدمين والساقين والكاحلين؛ لأن القلب لا يستطيع ضخّ الدم على طول المسافة صعودًا من قدميك منفردًا.

ولهذا فإنه عند وقوفك في مكان واحد لفترة طويلة، قد تلاحظ أن قدميك وأرجلك من الأسفل قد تورمت قليلًا.

ولأن القلب غير قادر على أداء هذه المهمة منفردًا، فإنه يعتمد جزئيًا على انقباض العضلات الذي يحدث عندما تمشي وتتحرك.

كما يقول دافيد ج. تيبس (David J Tibbs) في كتابه (دوالي الأوردة والاضطرابات المرتبطة) يقول: «فقط آلية الضخ الطرفية (الضخ العضلي الوريدي) هي التي تستطيع دفع الدم بشكل كامل ضد الجاذبية.

تحدث هذه الانقباضات القوية عندما تنضغط عدة أوردة بسبب انقباض العضلات الهيكلية المحيطة.

الصمامات توجه الدم نحو القلب وتمنع عودته لأسفل.

ولهذا فبواسطة هذا التنظيم البسيط، كلما عملت العضلات أكثر، اشتد سريان الدم الناتج عن هذه الحركة ليعود نحو القلب».

ولهذا فعندما تقف في مكان واحد، تستقبل عضلاتك كمية أقل من الأكسجين والمواد الأخرى التي تحتاجها لتعمل في قمة كفاءتها مقارنة بالسير في الأنحاء.

رابعًا عندما تقف، فإن كامل وزن جسمك يرتكز على نفس المكان وهو أسفل قدميك، وخاصة على كعوب قدميك.

في مقابل حصول جانب على الراحة المذكورة سابقًا لنصف الوقت -عندما تمشي- كما أن أجزاء مختلفة من قدميك تتحمل الوزن في أوقات مختلفة.

خامسًا، إن الوقوف عادة مملّ أكثر من المشي، خاصة إذا كنت في عملك بلا شيء يشغل عقلك لتفعله (أو تشاهد والدتك وهي تتسوق..).

فبدون شيء يشغل تفكيرك، يمكن أن تتسلل لعقلك فكرة كم أنت متعب وكم تؤلمك قدماك.

على الجانب الآخر عندما تمشي، فإن عقلك مشغول أكثر لأنك بالضرورة تحلل المواقف وتتجنب العوائق.

ولهذا فإن الوقوف قد يبدو متعبًا أكثر لأنك ببساطة تكون واعيًا أكثر بشعور قدميك.

سادسًا، إذا مشيت بسرعة (أو ركضت)، فإن جسمك يفرز مواد كيميائية عصبية، والتي تجعلك تشعر بشعور أفضل، بما في ذلك الأدرينالين والذي يجعل القلب يضخّ أسرع؛ مما يوفر المزيد من الأكسجين للعضلات والمخ، بالإضافة إلى الإندورفينات التي تحسّن المزاج.

  • ترجمة: عبد الله عرفة
  • تدقيق: دانه أبو فرحة
  • تحرير: يمام اليوسف
  • المصدر:  أنا أصدق العلم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الدم الفاسد؟ لماذا نقل الدم من النساء قد تكون مخاطرة للرجال؟

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة