القواعد الثماني لمواجهة غلاء الأسعار في رمضان

القواعد الثماني لمواجهة غلاء الأسعار في رمضان
القواعد الثماني لمواجهة غلاء الأسعار في رمضان


القاعدة الأولى:

لا تتسوق وأنت صائم، فالجائع قد يشتري سلعاً كثيرة ليس بحاجة إليها، لا تشتري سلعاً قبل الإفطار مباشرة، تسوق مثلاً بعد الإفطار أو صلاة التراويح، هنا يكون الشراء بالعقل وحسب الإمكانات المادية.

القاعدة الثانية:

يمكنك ترشيد النفقات طوال الشهر، المسألة ليست صعبة، هناك أمور في حياتنا يمكن الاستغناء عنها في رمضان أو على الأقل تقليص نفقاتها، خذ مثلاً هذه النماذج:

1- الامتناع عن التدخين طوال الشهر، أو على الأقل تقليص هذه العادة السيئة، تمهيداً للتخلص منها، علما أن هذا البند يستهلك جزءاً مهماً من ميزانية الأسرة.

2- خفض مخصصات الاتصالات الهاتفية كالتليفون المحمول وغيره.

3- الشراء على قدر الحاجة، وعدم شراء ما لا تحتاجه خاصة في بدايات رمضان.

4- لا داعي للإسراف في شراء اللحوم، فهناك أغذية بديلة لها.

5- المفاضلة بين أنواع السلع وشراء البدائل الرخيصة.

6- لا داعي لشراء السلع المستوردة غالية الثمن، فرمضان شهر التقشف لا الإسراف.

7- الاستفادة من الخصومات التي تمنحها المحال التجارية طوال الشهر، والبحث عن البدائل الأرخص في كل شيء .

8- عليك بالإقلال من شراء الكماليات مثل المكسرات والياميش والبندق وقمر الدين والزبيب والمشمشية، اشتر التمور معقولة السعر، ولا تشتر السلع المشهورة.

9- إذا كان لديك فانوس قديم، استفد منه، ولا داعي لشراء فانوس جديد، خاصة مرتفع الثمن، اشتر فانوساً واحداً للأولاد، لا داعي لشراء فانوس لكل طفل.

10- اقتصد في زينة رمضان، خاصة مستهلكة للكهرباء، وفي حال استخدامها قم بفصل الكهرباء عنها قبل النوم حتى لا تظل مشتعلة حتى استيقاظك من النوم متأخراً.

11- أطفئ كل الأنوار عندما تكون خارج المنزل، وفي حال مشاهدة التلفزيون اقصر الكهرباء على الموقع الذي تجلس به أنت وأسرتك وأطفئ الأنوار في المواقع الأخرى.

12- ابعد عن الدهنيات عند تناول الطعام، قلل من اللحوم، أكثر من الفواكه.

13- لا تنتقم من الأكل بالليل، لا داعي للوجبات الإضافية التي يتناولها البعض منا بين الإفطار والسحور، تناول وجبتين فقط.

القاعدة الثالثة:

أشهر سلاح المقاطعة للسلع غالية السعر، قاطع التجار الجشعين والمحتكرين والمستغلين، لا تخضع للعادات والتقاليد التي تجبرك على شراء سلع يمكنك الاستغناء عنها، أو لست في حاجة عاجلة لها، علم أولادك أن المقاطعة لا تعني حرمانهم مما يحبون، بل لمقاومة جشع التجار ودفعهم نحو خفض السلع، وقديما قال السلف عندما شكا لهم بعضهم من غلاء الأسعار: " اتركوه يرخص ثمنه".

القاعدة الرابعة:

التعاون بين الأسر في عملية الشراء (الشراء الجماعي)، والاستفادة من الأسعار المخفضة المتاحة في أسواق الجملة، لا داعي للشراء من أسواق التجزئة والمحال الصغيرة، خاصة في بداية الشهر، لا تشتر من المدن الكبرى والعواصم، يمكنك الذهاب للريف مثلاً لشراء الدواجن والجبن والألبان والبيض والفاكهة.

القاعدة الخامسة:

اجعل رمضان شهراً للتوفير، فالأموال التي توفرها خلال الشهر قد تغطي نفقات احتياجات العيد خاصة ملابس الأطفال، وهنا لن تلجأ للاستدانة، كما أن الأموال التي تدبرها خلال الشهر يمكن أن تمنحها للفقراء واليتامى والأرامل والمحتاجين.

القاعدة السادسة:

قاوم ثقافة العادات والتقاليد واعتبر شهر رمضان شهرًا عاديًا لا إسراف فيه؛ وهنا يجب أن تبعد عن ولائم المجاملات "والنفاق" ذات التكلفة العالية، اعزم ولكن بشكل لا يترتب عليه إرهاق ميزانيتك الأسرية، فمقاطعة العزومات أفضل بالطبع من الاستدانة والاقتراض والتعرض لحرج اجتماعي.

القاعدة السابعة:

عدم اللجوء لتخزين السلع في مثل هذا الشهر، اشتر على قدر حاجتك حتى لا يحدث ضغط إضافي على السلع، وبالتالي تواصل الارتفاع، قسِّم شهر رمضان لأربعة أسابيع مثلاً، اشترِ احتياجات كل أسبوع على حدة، ولا تشترِ احتياجات الشهر مرة واحدة، اختر وقت الشراء بعناية شديدة.

القاعدة الثامنة:

استفد صحياً من الشهر بترشيد النفقات، حوّل الغلاء إلى ميزة يمكن من خلالها إنقاص وزنك، واستعادة لياقتك البدنية وتحقيق ما تحلم به من توديع السمنة، عليك الالتزام بتعليمات الدين وهي تخصيص ثلث المعدة للطعام وثلث للشراب وثلت للهواء، شجع أولادك على تناول الفواكه وعدم الإفراط في الحلويات التي تكلف الأسر مبالغ أكبر.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوائز ماريتايم ستاندرد تحظى مجدداً برعاية ملكية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة