الكويت تسعى لجمع 20 مليار دولار لمناطق العراق المحررة

الكويت تسعى لجمع 20 مليار دولار لمناطق العراق المحررة
الكويت تسعى لجمع 20 مليار دولار لمناطق العراق المحررة
أعلنت الحكومة الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن بدء واسعة بغية الاستعداد لاستضافة مؤتمر إعادة إعمار المناطق العراقية المحرّرة من سيطرة تنظيم "" الارهابي، فيما أكدت مصادر في مكتب رئيس الوزراء، حيدر العبادي، لـ"العربي الجديد"، أن الآمال معقودة على المؤتمر لتحصيل ما لا يقل عن 20 مليار دولار من الدول المانحة التي ستشارك في المؤتمر المرجح انعقاده خلال الأشهر المقبلة، وهو مبلغ كفيل بإعادة الحد الأدنى من الخدمات للمدن المحررة  كالماء والكهرباء وتأهيل المستشفيات وجزء من المدارس المدمرة.

وقال وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، للصحافيين، اليوم، خلال مشاركته في حفل أقامته السفارة العراقية في الكويت بمناسبة استعادة السيطرة على ، إنّ بلاده "تعد لاستضافة مؤتمر المانحين لإعادة إعمار المناطق المحررة، من أيدي داعش في العراق"، مبينا أنّه "لم يتم تحديد موعد لعقد المؤتمر، إلّا أنّه يرجح أن يكون في الربع الأول من العام المقبل".

من جانبه، قال مسؤول عراقي بارز في مكتب حيدر العبادي لـ"العربي الجديد" إن "الحكومة تسعى لحث الإخوة في الكويت على الاستعجال بعقد المؤتمر في أقرب فرصة ممكنة، بسبب تعطل عودة نحو مليوني عراقي إلى مدنهم، كونها مدمرة وبحاجة لخدمات، والحكومة غير قادرة على معالجة شيء أو إعمار شيء" وفقاً لقوله.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، إنه من المؤمل أن يتم تحصيل نحو 20 مليار دولار خلال المؤتمر، وهي كافية للحد الأدنى بالمدن المحررة كإعمار محطات الماء والكهرباء والجسور المهمة وتأهيل المستشفيات وجزء من المدارس، حيث إن القيمة المقدرة لخسائر هذه المدن نحو 100 مليار دولار حتى تعود إلى ما كانت عليه.

ورجّح المصدر مشاركة نحو 40 دولة عربية وأجنبية في المؤتمر الذي ستكون فيه المشاركة بأبعاد سياسية تتضمن موقفا دوليا ضد الإرهاب، مؤكدا أن أبرز الدول التي تأكدت مشاركتها حتى الآن وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا والسويد والنمسا وهولندا وكندا وأستراليا واليابان والصين وفنزويلا، وعربيا ستكون الكويت حاضرة بقوة، إضافة إلى والسعودية والإمارات، كما ستشارك تركيا، ولم تتأكد بعد مشاركة من عدمها.

وقال عضو لجنة إعادة الإعمار في المناطق المحررة، أحمد عمر خطاب، لـ"العربي الجديد"، إن المؤتمر سينتج عنه تأسيس صندوق يطلق عليه اسم صندوق إعادة إعمار مدن العراق المدمرة، وأن الصندوق سيشرف عليه مختصون عراقيون وعرب وغربيون.

وأكد على أنه سيتم على ضوء ذلك وضع دراسة لتحديد أبرز الضرورات التي يجب البدء بإعمارها لعودة الأهالي وتأجيل الأمور التي يمكن التغاضي عنها ولو لفترة مؤقتة.

وتقدر تقارير محلية عراقية مجموع الخسائر التي تكبدتها مدن غرب وشمال العراق بأكثر من 100 مليار دولار تشمل البنى التحتية لتلك المدن، كشبكات الطرق والجسور والسدود ومحطات الكهرباء والماء والصرف الصحي والاتصالات والمستشفيات والمدارس والمعاهد والجامعات والقطاع الزراعي والحيواني، فضلا عن مباني ومؤسسات الدولة الخدمية الأخرى التي طاولتها يد التدمير بفعل العمليات الإرهابية والقصف الجوي للتحالف الدولي خلال معارك إخراج تنظيم "داعش" من المدن.

وتعتبر مدن الفلوجة والموصل والرمادي وتكريت والحويجة والرطبة وهيت وجرف الصخر وبيجي أكبر المدن من حيث الأضرار، حيث تصل في بعضها إلى نحو 80%.

إلا أن رئيس الوزراء العراقي قدر الخسائر بنحو 40 مليار دولار دون أن يحتسب خسائر المواطنين المادية، حيث تقدر عدد الوحدات السكنية المدمرة (المنازل والشقق السكنية) بأكثر من ربع مليون وحدة سكنية بين تدمير كامل وآخر جزئي أو حرق.

وتجد الحكومة العراقية صعوبة بالغة في دفع مرتبات موظفيها بالوقت الحالي، وهو ما يجعل إمكانية إعمار تلك المدن وإعادة أهلها إليها، والبالغ تعدادهم نحو 7 ملايين نسمة، على نفقة الحكومة أمراً مستحيلاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاحتياطي النقدي في مصر يسجل 36 مليار دولار
التالى "إيكاو" تدعو دول حصار قطر لاحترام حرية الملاحة الجوية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة