أخبار عاجلة

الأزمة الاقتصادية تُفاقم نسبة البطالة في ليبيا

الأزمة الاقتصادية تُفاقم نسبة البطالة في ليبيا
الأزمة الاقتصادية تُفاقم نسبة البطالة في ليبيا
وأوضح محمد العبيدي أن خريجي الجامعات يشكلون 60% من العاطلين عن العمل، كون معظم الجامعات تقوم بتخريج تخصصات لا تتطلبها سوق العمل. وأشار إلى أن وزارة العمل قدمت مقترحات من شأنها تأهيل الخريجين وتدريبهم لدخول سوق العمل خلال عام 2013، وعقدت دورات تدريبية كمرحلة أولى لـ50 ألف باحث عن العمل، إلا أنه لم تتوافر الأموال لاستكمال المراحل الأخرى. ويقدر خريجو الجامعات الليبية بـ 20 ألف طالب سنوياً.
وتعاني فئة كبيرة من المواطنين من البطالة المقنعة، حيثُ أن هناك مجموعة كبيرة من الموظفين الحكوميين يتقاضون رواتب من دون تقديم عمل منتج، بالإضافة إلى وجود ما يسمى "موظفون خارج الملاك الوظيفي" البالغ عددهم 45 ألف موظف يتقاضون رواتب شهرية من دون وجود آلية لتدريبهم وتطويرهم في سوق العمل.
وتعتبر وزارة التخطيط أن 45 ألف موظف يتقاضون إعانات بطالة لا يقدمون أي إنتاجية في سوق العمل، فضلاً عن وجود 13 ألف موظف في الشركات الأجنبية التي كانت تعمل في مشاريع التنمية وغادرت البلاد منذ عام 2011، تكفلت الخزانة العامة بدفع رواتبهم.
وأشار الباحث الاقتصادي، بشير المصلح، إلى أن الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها ليبيا من ارتفاع الدولار وتراجع الاحتياطيات من العملة الصعبة سوف تؤدي إلى ضعف فرص عمل. يضاف ذلك إلى الإجراءات التي اتخذت مؤخراً بعدم وجود تعيينات جديدة، تجاوباً مع مطلب ديوان المحاسبة وذلك لتقليل النفقات على الرواتب والأجور. وأضاف أن معظم شركات القطاع الخاص الصغيرة أفلست، وبعضها الآخر اندمج مع شركات أخرى بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الأردن يرفع أسعار المحروقات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة