المركزي الأوروبي: معارضو اليورو يتلاشون

المركزي الأوروبي: معارضو اليورو يتلاشون
المركزي الأوروبي: معارضو اليورو يتلاشون
أعلن رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي أن الرأي المضاد لمنطقة اليورو قد تلاشى على مدار العام الماضي منذ استفتاء للخروج من الاتحاد الأوروبي. وأوضح دراغي في تصريحات في المنتدى السنوي الذي ينظمه البنك المركزي، أنه اكتشف "اختلافاً كبيراً في هذا الاتجاه مقارنة بالعام الماضي". 
وتابع دراغي أنه تذكر إحساسه بـ "الحزن" بعد صدمة التصويت لصالح انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي (بريكست). ففي 23 حزيران/يونيو في العام الماضي، صوت البريطانيون بأكثرية ضئيلة من 52% من الأصوات مقابل 48% لصالح إنهاء ارتباطهم بالاتحاد الأوروبي المستمر منذ أربعة عقود. آنذاك، النمو الاقتصادي في "كان لا يزال ضعيفاً والغموض السياسي كان عالياً... ومن كانوا دائماً ضد اليورو والمشروع الأوروبي وهم أقلية من المواطنين الأوروبيين كان صوتهم مسموعاً أكثر من أي وقت"، بحسب دراغي.
ولكن منذ ذلك الوقت "الأغلبية الصامتة في أوروبا أصبح لديها صوت جديد. وتوقعات التعافي الاقتصادي تحسنت والنداءات بزوال الاتحاد الأوروبي أصبحت بالكاد همسات". حتى وإن لم تكن مشكلات منطقة اليورو الاقتصادية اختفت تماماً، "لكن توقعات التعافي أفضل"، بحسب تصريح رئيس المصرف الأوروبي.
وقفزت ثقة المستهلكين في منطقة اليورو، الأسبوع الماضي، بأكثر من المتوقع، مسجلة أعلى مستوى في 16 عاماً. وقال مكتب الإحصاءات بالاتحاد الأوروبي (يورستات) إن المؤشر المعدل موسمياً لمعنويات المستهلكين في منطقة العملة الأوروبية التي تضم 18 دولة ارتفع إلى -1.3 نقطة من -3.3 نقطة في مايو/ أيار مسجلاً أعلى قراءة منذ أبريل/ نيسان 2001 عندما بلغ -0.9 نقطة.
وشدد دراغي على أن سياسة البنك النقدية لعبت دوراً في ذلك. ولا تزال منطقة العملة المنفردة تواجه المشكلات التي نتجت عن الأزمة المالية. ولم تزد الإنتاجية خصوصاً مع تقدم عمر السكان. وقال دراغي إن المسألة الأساسية الآن مع معطيات موقف اقتصادي أفضل هي "كيف تجعل هذا النمو مستديماً ويعتمد بشكل أقل على التحفيز النقدي".
وارتفع الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو في أبريل/ نيسان وزاد معدل التوظيف في الربع الأول من هذا العام إلى مستويات قياسية في إشارات جديدة إلى النمو القوي لاقتصاد المنطقة. وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي إن الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو زاد 0.5% مقارنة مع مارس/ آذار وهو ما يتماشى مع توقعات السوق. أما التوظيف، فارتفع بنسبة 0.4% على أساس فصلي و1.5% على أساس سنوي. وقال المكتب إن 154.8 مليون شخص حصلوا على وظائف في منطقة اليورو في الربع الأول من العام، وهو أعلى عدد مسجل على الإطلاق ويتجاوز الذروة السابقة في الربع الأول من عام 2008. إلا أن أداء الشركات العاملة في قطاع الخدمات المهيمن على اقتصاد منطقة اليورو لم يتماش مع التوقعات. وانخفض مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات إلى 54.7 من 56.3 نقطة.

(العربي الجديد)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جوائز ماريتايم ستاندرد تحظى مجدداً برعاية ملكية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة