أخبار عاجلة
فنيانوس: لن يبقى طريق في عكار بدون زفت -
العبسي: القاع أصبحت رمزاً من رموز الشهادة -
جنبلاط يضحك وهّاب: معمول الساعة 2 الفجر! -

"داعش" يبدأ حربا اقتصادية جديدة في العراق

"داعش" يبدأ حربا اقتصادية جديدة في العراق
"داعش" يبدأ حربا اقتصادية جديدة في العراق
بدأ تنظيم "" حرباً جديدة في  قد تكون الأكثر خطورة في المرحلة المقبلة، من استهداف أبراج نقل الكهرباء وخطوط أنابيب ، إلى تفجير محطات المياه ونسف الجسور وخطوط سكك الحديد في غرب العراق. حرب توقع هذا البلد بخسائر مالية كبيرة فضلاً عن تضرر المواطن بالدرجة الأولى من تلك الهجمات.
وخلال أسبوع واحد شن تنظيم "داعش" 12 هجوماً في صلاح الدين والأنبار وكركوك وبغداد، واستهدف أبراج نقل الكهرباء وأنبوبي نفط ينقلانه من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي، فضلاً عن محطتي مياه إحداهما محطة كبيرة، وجسرين على نهر الفرات، ما أدى إلى خسائر مالية تقدر بنحو مليوني دولار وفقاً للدكتور محمد ضياء الدين، عضو اللجنة الدائمة لرصد العمليات الإرهابية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي.

ويضيف ضياء الدين في حديث مع "العربي الجديد" أن خسارة تنظيم "داعش" في ومدن أخرى دفعته إلى تغيير بعض خططه في العراق، إذ يسعى اليوم لحرب اقتصادية كبيرة وجد فيها فائدة لزيادة الإنفاق العام على المرافق المتضررة بالتزامن مع الأزمة المالية الحالية التي يعانيها العراق.
ويوم الأحد الماضي، قال وزير الكهرباء العراقي قاسم الفهداوي في حديث تلفزيوني محلي، إن نسبة الدمار في قطاعات الوزارة الثلاثة (الإنتاج والنقل والتوزيع) جراء عمليات الإرهاب والتخريب في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى وكركوك وبابل والعاصمة بغداد، بلغت 90% والخسائر المالية وصلت إلى 3.5 مليارات دولار.

ويقول مسؤول بجهاز الأمن العراقي في بغداد لـ "العربي الجديد" إن هجمات داعش الأخيرة تشير إلى إمكانية استمراره بشن مثل هذا النوع من الهجمات إذا ما لم يتم وضع حل سريع. ويتابع "الهجمات بطبيعتها تتم بشكل سريع بواسطة عبوات تفجر عن بعد ولا تتطلب أي جهد أو وقت لداعش لكنها مكلفة للغاية".
من جهته، يعتبر عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحمن الوكاع في حديث لـ "العربي الجديد"، أن "تنظيم داعش يسعى إلى إلحاق أضرار اقتصادية في مناطق حررت منه في نينوى. وقبل أيام استهدف التنظيم خط أبراج نقل الطاقة وجسرا رمم حديثاً ومحطة مياه، فضلاً عن قصف مدرسة مشيدة حديثاً".
من جهته، يلفت عضو البرلمان العراقي عن محافظة ديالى غيداء كمبش لـ "العربي الجديد"، إلى أن "خطوط نقل الطاقة الكهربائية التي تربط محافظة ديالى بالخط الإيراني تعرضت لأكثر من أربع هجمات متورط بها عناصر داعش، وهذا يؤدي إلى خروج أكثر من 200 ميغاوات من الطاقة عن العمل".

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الأردن يرفع أسعار المحروقات

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة