مبيعات التطبيقات تقترب من مليار دولار سنويا في الكويت

مبيعات التطبيقات تقترب من مليار دولار سنويا في الكويت
مبيعات التطبيقات تقترب من مليار دولار سنويا في الكويت
وكشف تقرير حديث صادر عن الشركة الدولية الكويتية للتطبيقات الذكية، حصلت "العربي الجديد" على نسخه منه، عن حجم مبيعات التطبيقات الذكية في الكويت، والذي وصل إلى 850 مليون دولار خلال العام الماضي، متوقعاً أن يتجاوز المليار دولار بنهاية 2017.
وكان بيع تطبيق 4 seal الشهير المتخصص في بيع السيارات، بنحو مليون دولار منذ عامين بمثابة شرارة، لتبدأ حفلة الاستثمار والتطوير في التطبيقات بعد اعتماد أغلب الخدمات عليها في الهواتف الذكية.
ويشير التقرير إلى بيع تطبيق طلبات دوت كوم الكويتي الشهير بـ 150 مليون دولار، والذي شجع العديد من المبادرين للدخول بذلك الاستثمار الرابح، وتبعه تطبيق "كاريدج" بصفقة بيع تقدر بـ 200 مليون دولار.
ويقول المدير العام لشركة ترنزيستور الكويتية، مصعب العميري، إن الشباب الكويتي تخلى مؤخراً عن انتظار كشوفات الوظائف الحكومية، واتجهوا إلى الاستثمار في ذاتهم وتطوير أفكارهم لامتلاك عمل خاص مثل التطبيقات الإلكترونية التي أصبحت تغزو عالم المشاريع.
ويرى العميري في تصريح لـ "العربي الجديد" أن سوق التطبيقات الكويتي من أفضل الأسواق بالمنطقة، ما يحتم على المسؤولين في الحكومة العمل على تطويره وتصدير أعماله إلى الخارج، خاصة بعد نجاح العديد من تجارب التطبيقات التي بيعت بملايين الدولارات خلال العامين الماضيين.
وقال مسؤول عن أحد التطبيقات الشهيرة بالكويت المعنية بمراكز بيع الأطعمة السريعة، حامد زيدان، إن ثمة مشاريع لديها إمكانيات عالية، مثل تطبيق طلبات وكاريدج، ما ساعد على بيعها بمبالغ طائلة، ما يعني أن هناك حاجة لإطلاق مثل هذه النوعية من التطبيقات في الأسواق العربية.
وأضاف زيدان لـ "العربي الجديد" أن الشباب الكويتي قادر على تنفيذ ما يقوم به الآخرون في الدول المتخصصة في مثل هذه الأعمال مثل الصين، داعياً الحكومة إلى استغلال طاقات الشباب في مثل هذه الأعمال التي تخدم المجتمع الكويتي خاصة والمجتمعات العربية بشكل عام.
لكن يبدو أن الرهان على السوق الكويتي وحده في هذه التطبيقات يبقى خاسراً لضعف عدد سكان الدولة.
وقال نائب الرئيس التنفيذي في تطوير الأعمال لدى شركة كيوبيكال سيرفيسز، محمد القطان: "السوق الكويتي صغير، وتلك التطبيقات إذا لم يكن بها طموح لتوسع خليجي أو إقليمي فستكون فرصتها ضعيفة للغاية".
وأضاف القطان خلال حديثه لـ "العربي الجديد": "إذا أراد صاحب التطبيق الحصول على فرصة فإن السوق الكويتي مفتوح وهناك فجوة كبيرة يجب أن يتم إغلاقها لأن السوق لم يتم تنظيمه بعد، لذا هناك مجال واسع أمام المبادرين وأصحاب الأفكار".
ويتمتع سوق التطبيقات بقوة شرائية عالية في الآونة الأخيرة في الكويت، حيث أصبح الملاذ الآمن والطريقة المختصرة لأي مستهلك يبحث عن خدمة أو منتج.
وتقول مؤسسة شركة بريلينت لاب، ندا الديحاني: "سوق المشاريع التكنولوجية في الكويت ممتاز جداً لأي تجربة، لصغر حجم السوق وقوته الشرائية ذات القيمة العالية، لذا سوق التكنولوجيا الكويتي متشوق لأي شيء جديد ومتحمس له".
وأضافت الديحاني: "سنأخذ تجربة بريلينت لاب على سبيل المثال في نمو سوق التطبيقات الإلكترونية على الموبايلات الذكية، إذ في عام 2013 عندما تم افتتاح البرنامج الخاص بنا، سجل في البرنامج 30 مبادراً خلال شهر، بينما في عام 2016 تلقى البرنامج 43 طلباً لمشروع تكنولوجي". وبريلينت لاب، هي شركة حاضنة لمشروعات تكنولوجية عديدة في الكويت. وأضافت الديحاني، أن سوق التطبيقات يحقق نمواً سنوياً يقترب من 50%.
اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "إيكاو" تدعو دول حصار قطر لاحترام حرية الملاحة الجوية

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة

إعلانات مدفوعة