أخبار عاجلة
أشبه بالخيال.. صورة قديمة غيرت حياة شاب إلى الأبد! -
فايرفوكس تحمي مستخدميها من المواقع المخترقة -
تعاون محتمل بين مايكل فلين والمحققين -

النفط يهبط بعد زيادة إنتاج أوبك وارتفاع المخزونات الأميركية

النفط يهبط بعد زيادة إنتاج أوبك وارتفاع المخزونات الأميركية
النفط يهبط بعد زيادة إنتاج أوبك وارتفاع المخزونات الأميركية

لينكات لإختصار الروابط

هبطت أسعار اليوم الأربعاء، بعدما أظهرت بيانات زيادة في مخزونات الخام الأميركية، في حين أعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفاع إنتاجها على الرغم من تعهدها بخفضه.

وبحلول الساعة 07.55 بتوقيت غرينتش، هبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 45 سنتاً إلى 48.27 دولاراً للبرميل.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي 50 سنتاً إلى 45.96 دولاراً للبرميل.

كما انخفضت أسعار الخام بأكثر من 10% منذ أواخر مايو/ أيار، متأثرة بتخمة المعروض المستمرة على الرغم من تحرك قادة أوبك لخفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً حتى نهاية الربع الأول من العام القادم.

وقالت أوبك أمس الثلاثاء، إن عودة التوازن التي طال انتظارها لسوق النفط تتحقق لكن "بوتيرة أبطأ" وذكرت أن إنتاجها في مايو/ أيار قفز بسبب زيادة إنتاج الدولتين المعفاتين من اتفاق خفض الإمدادات.

وفي تقريرها الشهري قالت المنظمة إن إنتاجها زاد 336 ألف برميل يومياً، في مايو/أيار إلى 32.14 مليون برميل يومياً، بقيادة نيجيريا وليبيا عضوي أوبك المعفيين، من اتفاق تخفيض الإنتاج بسبب تضرر إنتاجهما من الاضطرابات والصراع.

وتشير هذه الزيادة إلى أن أوبك، تضخ كميات أكبر من توقعاتها لمتوسط الطلب العالمي على نفطها هذا العام، وهو ما يعرقل الجهود الرامية لتقليص تخمة المعروض، لكن الإنتاج الليبي والنيجيري يظل متقلباً بما يعني أن الزيادة قد لا تستمر طويلاً.

وقالت "أوبك" إن مخزونات النفط في الدول الصناعية انخفضت في أبريل/ نيسان وستواصل هبوطها في بقية العام، لكن تعافي الإنتاج بالولايات المتحدة يكبح جهود تصريف فائض الإمدادات.

وبيّنت "أوبك" في التقرير "عودة التوازن إلى السوق تمضي في طريقها لكن بوتيرة أبطأ في ظل تغيرات العوامل الأساسية منذ ديسمبر (كانون الأول)، وبخاصة التحول في الإمدادات الأميركية من انكماش متوقع إلى نمو إيجابي".

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء أن مخزونات الخام الأميركية زادت 2.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في التاسع من يونيو/ حزيران إلى 511.4 مليون برميل مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 2.7 مليون برميل.

ومع وفرة الإمدادات، هناك حاجة لطلب قوي لدعم السوق، لكن هناك مؤشرات على وجود تباطؤ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المستشفيات الجديدة في دبي مجهزة لاستقبال السياحة العلاجية
التالى فالترانس تعلن افتتاح (منزلنا) وهي منشأة من الدرجة الأولى لسكن الموظفين

ما رأيكم بالشكل الجديد للموقع؟

الإستفتاءات السابقة